المحتوى الرئيسى

سمير البحيري يكتب: مصر تريد النهوض!

05/19 13:37

الشعب يريد مأخوذة من كلمة الارادة بالتأكيد أي أننا كلنا نريد تغيير واقع ما غير مرغوب فيه ونتأذى منه ويؤذينا، تأملوا قوله تعالى "من كان يريد العاجلة" و"من أراد الآخرة" فالكلام هنا عن مفهوم الإرادة وجميع من في الأرض بهذا المعنى مريد  إما مريد الدنيا وإما مريد الآخرة، ووجه الله سبحانه وتعالى، ومن ثم فوجودنا وحياتنا ومصيرنا جميعاً في هذه الدنيا مرتبط بما نحن نريد.. ونتوجه أو نقصد، وقد جعل الله تعالى من مجرد إرادة الدنيا ووجهتها- في حد ذاته ودون ذكر للسعي في تحقيق تلك الإرادة- سبباً في وقوع الخسران والعذاب والغضب، ثم جعل تعالى من إرادة  الآخرة- مقرونة بالسعي الذي يترتب بالطبع على هذه الإرادة- سبباً للفوز والسعادة.ونحن هنا بصدد المقولة التي جسدها الشعب بالإرادة وهي "الشعب يريد تغيير...كذا" بتحديد ما كان يريد تغييره من واقع مرير قصم ظهره على مر ثلاثة عقود مدة حكم مبارك،وتحقق للشعب ما أراده وابتغاه في غضون أيام قليلة وتغيير الواقع الذي كان الشعب يحياه إلى واقع مختلف سعي اليه كل جموعه قبل ذلك، وهو مايعني ان الارادة والعزيمة والإصرار هنا انتصرت وبقوة لقوة ما طالب به الشعب، لكن تبقى الارادة مشتعلة وفي عنفوانها الثوري برفع شعار الشعب يريد.ونقول هنا بما يعني اننا جميعا نريد ونريد ونريد إلى آخر كل ما نريده لتصبح بلدنا التي نراها في الحلم واقعا تمنيناه منذ عقود، لكن على مايبدو أن الإرادة التي يتمتع بها فئات الشعب ستتحول إلى إرادة هادمة قبل ان تكون بناءة، فما تراه العين من تجازوات بمظاهرة عند ماسبيرو، واعتصام على المحور..! وقطع سكة حديد في الصعيد ،وشباب بيهزر وقطع الطريق، وكل دول بسلامتهم رافعين شعار واحد"الشعب  يريد...."بما يعني ان كلمة يريد هي الشعار المشترك للمتظاهرين والمعتصمين والنايمين وال بيهزروا، والسؤال الذي طارح نفسه على طول مش لسه هايطرح نفسه، احنا كده  ولغاية امتى هانرفع شعار الشعب يريد؟! ومتى سنرى شعار الشعب يعمل ..الشعب ينتج ..الشعب متعاون مع كل أفراد الحكومة، الشعب ملتزم بقواعد المرور ..الشعب ينقذ بنتاً من ايد خاطفيها الى اخر كل شيء جميل مفترض ان يقوم به الشعب لرفع شأن البلد، والمساهمة في بنائها بأقصى سرعة ممكنة ونتجاوز الفترة الانتقالية التي تفصل الثورة بتحقيق الهدف الذي قامت من أجله الثورة.الوضع ينذر بنتائج سلبية ووقتها ستكون الثورة السبب..!، فما لايعرفه عامة الشعب أن الاقتصاد على حافة الهاوية ووضع مصر اقتصاديا يشبه شخصاً يعتلي قمة جبل ومن تحته وادٍ سحيق لو هبت عليه رياح قوية ستسقط به في الوادي، ووقتها سيكون النهوض صعباً ويحتاج لمعجزة..ومن المتضرر حالة وقوع هذا الاحتمال الذي حذر منه الخبراء الاقتصاديون.! أليس الشعب هو المتضرر أم شعب آخر، فالوضع جد خطير ما بين اقتصاد نريده ان يتعافى وريادة نريد ان نستردها ..بعد ثلاثون عاما من حكم مبارك وماخلفه من خراب ودمار على الاقتصاد المصري.فمهمتنا بعد الثورة ماعادت منحسرة في مطلب واحد الشعب يريد ..! بل علينا ان نرفع شعاراً جديداً نطلق عليه ونؤصله بين الشعب ونعمل به وهو"البلد تريد"..كذا وكذا إلى اخر ما تريده بلدنا بالفعل، وهذا مايجب ان يعيه عامة الشعب فلا مجال للاستهتار والأغلبية تركب رأسها وتفعل ما يحلو لها بداعي الحرية وهذا مايرده الشعب، فالحرية في مفهومها لم تدع  ابداً لوقف حال بلد كامل، بالإقدام على تصرفات لاعلاقة بما نادت به الثورة ومن أجله ولدت، ونقول لأفراد الشعب تتجسد معاني الإرادة والعزيمة والإصرار والتحدي والأمل، عندما  يكون الإنسان راضياً بوضعه وظروفه المحيطة به من واقع وقانع بحكم الله وعدله، وان يكون في نفس الوقت طامحاً للتغيير والتحسين فهذا هو الإنسان الحقيقي الذي بفضل الله يبني ويعمر ويطور ويخلق لنفسه الوضع الذي يريده ويحبه بفضل نعم الله عليه التي منحها له .. وجميل أن يكون للإنسان إرادة قوية وصادقة .. وان يكون صاحب عزم .. وان يختار الأفضل ويصر عليه .. وأن يتحدى الظروف التي تواجهه لإكمال مشواره ويتغلب عليها .. والظروف التي تواجه البلد صعبة جدا ولابد أن يعرف الشعب  ذلك وهو الواعي وسبق واشعل ثورته بنجاح والتي نالت إعجاب العالم وانبهر بها ، ونرفع شعاراً واحداً هو"البلد تريد النهوض".

أهم أخبار مصر

Comments

عاجل