المحتوى الرئيسى

بيت الشعر يحتفي بصلاح عبد الصبور

05/19 13:22

يحتفى بيت الشعر العربى ببيت الست وسيلة التابع لصندوق التنمية الثقافية بالذكرى الثمانين علي ميلاد الشاعر صلاح عبد الصبور وذلك فى السابعة والنصف مساء يوم الأحد 22 مايو. تأتي هذة الاحتفالية تأكيدا علي أهمية تخليد ذكرى بالمبدعين في كل المجالات الذين أثروا حياتنا الفكرية وساهموا في تشكيل وجدان الشعب .يشارك فى الاحتفالية كل من الشاعر أحمد عبد المعطى حجازى، الشاعر فاروق شوشة، الشاعر محمد ابراهيم أبو سنة، الشاعر محمد حماسة عبد اللطيف، د. محمد عبد المطلب و د. أحمد مجاهد .يذكر أن عبد الصبور التحق بكلية الآداب جامعة القاهرة قسم اللغة العربية في عام1947 وفيها تتلمذ علي يد الشيخ أمين الخولي الذي ضمه إلى جماعة الأمناء التي كوّنها, ثم إلى الجمعية الأدبية التي ورثت مهام الجماعة الأولى وكان للجماعتين تأثير كبير على حركة الإبداع الأدبي والنقدي في مصر.ودع صلاح عبد الصبور بعدها الشعر التقليدى ليبدأ السير في طريق جديد تماماً تحمل فيه القصيدة بصمته الخاصة، زرع الألغام في غابة الشعر التقليدى الذي كان قد وقع في أسر التكرار والصنعة فعل ذلك للبناء وليس للهدم، فأصبح فارسا في مضمار الشعر الحديث. وبدأ ينشر أشعاره في الصحف واستفاضت شهرته بعد نشره قصيدته " شنق زهران" خاصة بعد صدور ديوانه الأول الناس في بلادي إذ كرسه بين رواد الشعر الحر مع نازك الملائكة وبدر شاكر السياب وسرعان ما وظف صلاح عبد الصبور هذا النمط الشعري الجديد في المسرح فأعاد الروح وبقوة في المسرح الشعري الذي خبا وهجه في العالم العربي منذ وفاة أحمد شوقي عام 1932؛ تميز مشروعه المسرحي بنبرة سياسية ناقدة لكنها لم تسقط في الانحيازات والانتماءات الحزبية. كما كان لعبد الصبور إسهامات في التنظير للشعر خاصة في عمله النثري حياتي في الشعر. وكانت أهم السمات في أثره الأدبي استلهامه للتراث العربي وتأثره البارز بالأدب الانجليزي.له العديد من المؤلفاته الشعرية ومنها ( الناس في بلادي (1957)، أقول لكم (1961)، تأملات في زمن جريح (1970)، أحلام الفارس القديم (1964)، شجر الليل (1973)، الإبحار في الذاكرة (1977))، كما كان له تأثير فى مجال المسرح حيث كتب خمس مسرحيات شعرية وهى ( الأميرة تنتظر (1969)، مأساة الحلاج (1964)، بعد ان يموت الملك (1975)، مسافر ليل(1968) وليلى والمجنون (1971) وعرضت في مسرح الطليعة بالقاهرة في العام ذاته)، اما كتابتته النثرية فهى (على مشارف الخمسين، و تبقي الكلمة، حياتي في الشعر، أصوات العصر، ماذا يبقى منهم للتاريخ، رحلة الضمير المصري، حتى نقهر الموت، قراءة جديدة لشعرنا القديم ورحلة على الورق).ترك عبد الصبور آثارا شعرية ومسرحية أثرت في أجيال متعددة من الشعراء في مصر والبلدان العربية، خاصة ما يسمى بجيل السبعينيات، وجيل الثمانينيات في مصر، وقد حازت أعماله الشعرية والمسرحية قدرا كبيرا من اهتمام الباحثين والدارسين، ولم تخل أي دراسة نقدية تتناول الشعر الحر من الإشارة إلى أشعاره ودواوينه، وقد حمل شعره سمات الحزن والسأم والألم وقراءة الذكرى واستلهام الموروث الصوفي، واستخدام بعض الشخصيات التاريخية في إنتاج القصيدة، ومن أبرز أعماله في ذلك: " مذكرات بشر الحافي" و" مأساة الحلاج" و" ليلى والمجنون"، كما اتسم شعره من جانب آخر باستلهام الحدث الواقعي، كما في ديوانه: " الناس في بلادي " . تقلد عبد الصبور عددا من المناصب، وعمل بالتدريس وبالصحافة وبوزارة الثقافة، وكان آخر منصب تقلده رئاسة الهيئة المصرية العامة للكتاب، وساهم في تأسيس مجلة فصول للنقد الأدبي، فضلا عن تأثيره في كل التيارات الشعرية العربية الحداثية.حاز على العديد من الجوائز ومنها (جائزة الدولة التشجيعية عن مسرحيته الشعرية (مأساة الحلاج) عام 1966، بعد وفاتة على جائزة الدولة التقديرية في الآداب عام 1982، الدكتوراة الفخرية في الآداب من جامعة المنيا في نفس العام ) .  

أهم أخبار مصر

Comments

عاجل