المحتوى الرئيسى

ذكرى النكبة والمصالحة الفلسطينية والثورات العربية .. أخطار تهدد السياحة الإسرائيلية

05/19 13:05

حيفا - نايف زيداني أعربت أوساط في قطاع السياحة بإسرائيل، عن خشيتها الكبيرة من أن الأحداث التي رافقت الذكرى الثالثة والستين لنكبة الشعب الفلسطيني، ستؤثر سلباً على السياحة الوافدة إلى إسرائيل في الأشهر المقبلة، يضاف إليها التوتر بين الفلسطينيين والإسرائيليين على خلفية احتمال إعلان الدولة الفلسطينية في سبتمبر القادم، والأحداث الجارية في المنطقة من ثورات في عدد من الدول العربية. وذكرت صحيفة "ذا ماركير" الإسرائيلية التي تعنى بالشأن الاقتصادي، نقلا عن مدير عام دائرة منظمي السياحة الوافدة إلى إسرائيل، أن العام 2011 سيشهد تراجعاً بنسبة 10% على عدد السياح بحسب التوقعات. وأضاف عامي أتغار، أن التطورات المتتالية في المنطقة، واقتحام الحدود في مجدل شمس ومن جهة لبنان، والخشية مما قد تؤول إليه الأوضاع في سبتمبر، الموعد الذي ينتظر فيه إعلان الدولة الفلسطينية، كلها أمور ستؤثر سلبا على السياحة الوافدة. وأردف "إن وتيرة تسجيل المجموعات السياحية للربع الأخير من العام 2011 ولعام 2012 باتت منخفضة، فالناس سينتظرون حتى يروا ما ستؤول إليه الأمور على خلفية الأحداث المختلفة في منطقة الشرق الأوسط عامة، وفي الجزء المتعلق بنا بشكل خاص، ولن يتسرعوا بحجز الرحلات، إلى منطقة باتت تعتبر غير مستقرة". ونقلت الصحيفة عن أحد المسؤولين في شركة سياحية إسرائيلية، أن هناك مجموعة مكونة من 100 سائح سجلوا من خلال شركته لرحلة سياحية في نوفمبر، باتوا يدرسون احتمال إلغاء رحلتهم على ضوء الأحداث في المنطقة، والتي لا تخدم السياحة. وزاد آخر أنه "في حال تم تسليط الضوء بشكل كبير في الإعلام على الفلسطينيين الذين اخترقوا الحدود، فهذا حتما لن يخدم السياحة إلى إسرائيل، أما المشكلة الأكبر والأكثر تأثيرا، فستقع إذا ما اخترق الفلسطينيون الحدود في سبتمر باتجاه القدس".

أهم أخبار مصر

Comments

عاجل