المحتوى الرئيسى

أوبرا خلال ربع قرن.. أغضبت السعوديين ولم تستجب للمصريين

05/19 12:16

خلال ربع قرن هو عمر برنامجها الشهير؛ صالت "أوبرا" وجالت على الساحة الإعلامية العالمية برشاقة وثقة؛ إلا أن نصيب العرب من تلك الصولات والجولات كان رمزيا للغاية، بل وأقل من الرمزية. فعلى مدار سنوات طويلة من عمر برنامجها "أوبرا شو" لم تستضف المذيعة العالمية سوى شخصيتين عربيتين فقط؛ هما الملكة الأردنية رانيا العبد الله، والمذيعة السعودية رانيا الباز؛ ضحية واقعة العنف الزوجي الشهيرة، فيما عرضت فقرة مقتضبة عن المطربة اللبنانية نانسي عجرم. عام 2006 كان هو بداية المشاركات العربية مع "أوبرا" حينما استضافت الأخيرة الملكة الأردنية رانيا، كإحدى أكثر السيدات تأثيرا في العالم، معتبرة أنها غيرت من شكل العالم العربي؛ حيث سألتها عن حياتها كملكة، وتربية أبنائها، والتعليم، والفقر، والحياة الحديثة في الأردن، وطموحاتها في المستقبل، كما عرضت الملكة قضايا المرأة في الوطن العربي والعالم. مقدمة البرنامج الذي كان يذاع على 4MBC من السبت إلى الأربعاء، وصفت رانيا العبد الله بأنها الملكة الأصغر سنا في العالم، وأنها تجوب العالم لتتكلم عن الإسلام، والإرهاب، وحقوق المرأة. يُذكر أن الملكة رانيا ولدت في 31 أغسطس/آب عام 1970 في الكويت، وهي ابنة طبيب من أصل فلسطيني. حصلت عام 1991 على درجة البكالوريوس في إدارة الأعمال من الجامعة الأمريكية بالقاهرة، وانتقلت وعائلتها من الكويت إلى عمان، وبدأت بالتدرج في الأعمال، وبعد فترة تغيرت حياتها، فعندما بلغت 22 من العمر تزوجت جلالة الملك عبد الله بن الحسين (حين كان أميرا) في 10 يونيو/حزيران 1993. سيدات سعوديات أبدين استياءهن من البرنامج ومقدمته عقب الحلقة التي استضافت خلالها "أوبرا" المذيعة السعودية "رانيا الباز" في يونيو/حزيران 2005؛ حيث أغضبت الكثيرين بالمملكة العربية السعودية، والتي شهدت حملة انتقادات عبر رسائل للبرنامج ومقدمته ضد الحلقة وصلت إلى 35 ألف رسالة. وكانت المذيعة السعودية قد تعرضت للضرب على يد زوجها، مما أدى إلى تشوهها، وكادت تصل إلى الموت، ووصفتها أوبرا بأنها "كانت شجاعة بما فيه الكفاية لتظهر على شاشة التلفزيون بمظهرها المشوّه". أوبرا وجهت سهامها للمرأة السعودية في تلك الحلقة، قائلة: "المرأة السعودية هي الوحيدة التي تخلفت عن قيادة السيارة، فهي متوارية تماما خلف عباءة الرجل، ويحرم عليها أن تلبس أزياء غير الحجاب"، ثم علقت: "أشكر الرب لأنني ولدت في الولايات المتحدة الأمريكية". المطربة "نانسي عجرم" كانت آخر عهد العرب بأوبرا وينفري في برنامجها الشهير، وذلك في فقرة مدتها 12 دقيقة خلال حلقة 26 أغسطس/آب 2009 تناولت خلالها أوبرا مسيرة نانسي كإحدى أهم وأشهر الفنّانات في الشرق الأوسط بعدما أشيع عن أنها سيتم استضافتها مع ابنتها أملا بالبرنامج. هذه الحلقة تسببت في إثارة غيرة جمهور منافسة نانسي ومواطنتها المثيرة هيفاء وهبي الذين زعموا على الموقع الإلكتروني لهيفاء أن الفقرة كانت مقررة لنجمتهم المحبوبة، لكن مدير أعمال نانسي استطاع سرقة الفقرة لمطربته. شائعات أخرى كان غرضها الدعاية لعبت دورا في علاقة برنامج "أوبرا" بمشاهير العرب؛ حيث نشرت صحف عام 2010 أن الفنانة المصرية "منى زكي" تلقت دعوة من برنامج "أوبرا وينفري شو" للظهور مع الإعلامية الشهيرة، وأنه تقرر إذاعتها في مارس/آذار 2010، كما أشيع أيضا أن أوبرا بصدد استضافة المطرب المصري عمرو دياب؛ الشهير بالهضبة. منى زكي كان لها حدث آخر مع أوبرا، حين دعت هي وطالبة ستار أكاديمي رانيا الجزار وينفري إلى زيارة القاهرة في 14 أبريل/نيسان 2010 بمناسبة اليوم العالمي للتبرع بالدم، ومن خلال الحملة القومية للتبرع بالدم المسماة "ينابيع الحياة". كما أشيع أيضا أن أوبرا ستقدم إحدى حلقات موسمها الأخير من ميدان التحرير بالقاهرة، وذلك عقب نجاح ثورة 25 يناير/كانون الثاني المصرية، لكن الموقع الإلكتروني لأوبرا سارع بنفي الخبر. لكن وزارة السياحة المصرية وجهت دعوة بالفعل لأوبرا لزيارة القاهرة، وذلك لتنشيط السياحة عقب الكساد الذي أصاب هذا المرفق المصري الهام عقب الثورة، ولم تستجب لها المذيعة العالمية أيضا. إعلان فقرة نانسي ببرنامج أوبرا شارك برأيك في منتدى أوبرا على

أهم أخبار مصر

Comments

عاجل