المحتوى الرئيسى

أحمد عاطف : تمنيت أن يمثل (البرىء) مصر فى (كان)

05/19 11:31

-  أحمد عاطف Share var addthis_pub = "mohamedtanna"; اطبع الصفحة var addthis_localize = { share_caption: "شارك", email_caption: "أرسل إلى صديق", email: "أرسل إلى صديق", favorites: "المفضلة", more: "المزيد..." }; var addthis_options = 'email, favorites, digg, delicious, google, facebook, myspace, live'; يشارك المخرج والناقد أحمد عاطف فى عضوية لجنة تحكيم النقاد بالدورة 64 بمهرجان «كان» السينمائى الدولى المقامة حاليا، وذلك عقب عودته من بلغاريا حيث شارك فى مؤتمر عن العلاقة بين أوروبا والشرق الأوسط بإلقاء كلمة عن مستقبل السينما المصرية فى مرحلة ما بعد الثورة.وربط عاطف بين الاهتمام الدولى بالسينمائيين المصريين حاليا وثورة 25 يناير، وقال إن اختياره لعضوية لجنة تحكيم النقاد بمهرجان «كان» تم فى شهر مارس وربما يكون للثورة المصرية دور فى اختيارى ولكن فى الوقت نفسه إذا لم أكن أستحق فلم يكن ليتم قبولى لأن المهرجان لا يتهاون فى مثل تلك الأمور على الإطلاق.وأشار إلى أن اللجنة تضم 9 أعضاء، هو أصغرهم سنا، معتبرا أن جمعه بين أكثر من نشاط سينمائى مثل الإخراج والنقد سيمنحه خبرات فنية وعلمية تصب لصالح الوعى ورفع مستوى الذائقة مما سيفيده قطعا فى الحكم على الأفلام من أكثر زاوية وكذلك الحال بالنسبة لجميع أعضاء لجنة التحكيم.ووصف عاطف السنة الحالية بـ«العظيمة» لمصر سينمائيا حيث حلت بلادنا كضيفة شرف بمهرجان «كان» السينمائى الدولى، وتشرفت بعضوية لجنة تحكيم النقاد وهى اللجنة الأهم بعد اللجان الرسمية، كما توصف جوائزها بأنها عادلة وعلمية ومستندة إلى قواعد فنية صارمة. وأوضح عاطف أن لغة السينما أصبحت أكثر صرامة وتبسيطا للحبكة بالتركيز على المكون الاجتماعى والتركيز على فكرة الإنسان الضائع فى العالم، وهذه الفكرة ظلت تستحوذ على مهرجان كان خلال الـ10 سنوات الأخيرة، معربا عن أمله فى أن تدرك السينما المصرية هذه النقطة.ولفت إلى أنه يدرس حاليا مشروعا له علاقة بالسينما ما بعد الثورة بشكل شخصى وبشكل يحقق الفائدة للآخرين، وما الذى نحتاج اليه من خلال الفن والسينما فى الفترة المقبلة، رافضا الافصاح عن تفاصيل المشروع الذى تحدث عنه.وفيما يتعلق بالمؤتمر السياسى الذى أقيم مؤخرا فى بلغاريا وحضره سكرتير عام الأمم المتحدة بان كى مون وشارك فيه، أوضح عاطف أن المؤتمر يريد أن يقيم حالة حوار للنقاش فى العالم العربى ونقل خبرات شرق ووسط أوروبا فى مرحلة ما بعد سقوط الشيوعية إلى الشرق الأوسط، وقد دعانى المنظمون للحديث عن دور الفن والسينما فى الفترة المقبلة. وتطرق عاطف إلى الجدل الدائر حول المشاركة المصرية فى مهرجان «كان» بفيلم «18 يوم»، وقال إنه لا يفضل أن يتخذ السينمائيون مواقف ضد بعضهم البعض ولنترك الحكم للجمهور عندما يشاهدون المناسبة فى التليفزيون بنفسه.ورأى عاطف أنه من الناحية النقدية فإن فيلمى «صرخة نملة» أو «18 يوم» لم يكن موقفا ــ رغم أننى لم أشاهدهم ــ.. فقد تم صنعهما على عجلة كما أن بهما الكثير من الأشياء الخلافية، فلا يصح أن يتم تمثيل مصر فى وقت كهذا بشىء عليه خلاف، وكان من الأفضل تمثيل مصر بعمل متفق عليه فنيا وجماهيريا كأفلام (البرىء، زوجة رجل مهم، أو مواطن ومخبر وحرامى، بحب السيما).

أهم أخبار مصر

Comments

عاجل