المحتوى الرئيسى

خالد دياب للمجلس الأعلى للقوات المسلحة: هاتخربها وتقعد على تلها

05/19 11:23

شن السيناريست المصري خالد دياب حملة هجوم وانتقاد واسعة ضد المجلس الأعلى للقوات المسلحة، من خلال صفحته الالكترونية على موقع "الفيس بوك".وبدأ دياب هجومه قائلاً: "لا أعلم لماذا تحسس كل القنوات علي المجلس العسكري ولا تنتقده كأننا في النظام القديم تماما وهو الإله الذي لا يخطئ!! أشاهد يسري فودة وإبراهيم عيسي ومنى الشاذلي وغيرهم والجميع يغض الطرف عن المجلس العسكري كأنهم مش واخدين بالهم من المصائب التي تحدث في ظل إدارتهم للمرحلة الانتقالية. يعني مش عشان عمل صفحة علي الفيس بوك يبقى عداه العيب!!".وتابع دياب:"بالذمة لو كان فيه مجلس رئاسي دلوقتي مش كان زمان الناس طالبت انه يمشي في ظل الهاوية التي نتجه اليها بخطوات ثابتة...فلا امن ولا اقتصاد لا أي خطوة في طريق البناء بالإضافة الي الفتنة الطائفية التي لم نعهدها من قبل والتي يعالجها بنفس أسلوب النظام السابق والدليل هو اعتصام ماسبيرو الذي مازال قائما حتى هذه اللحظة هذا بالإضافة الي حالة الانفلات الأمني التي فشل في حلها المجلس الموقر والتي اشك انه سيصبح انه موقر بعد قرار الإفراج عن زكريا عزمي وسوزان مبارك والتمهيد للإفراج عن مبارك".وأضاف: بالطبع يعلم الجميع ان السيد النائب العام هو عبد المأمور فهو لايملك محاكمة كبار الفاسدين مثل زكريا عزمي وصفوت الشريف والرئيس ونجليه بل لا يملك التفكير حتي في الامر بل يأتي له الأمر المباشر من المجلس العسكري بأسلوب ادبح يا زكي قدره يدبح زكي زفت... وبالطبع لا يملك زكي الإفراج عن مبارك وشلته الا بأمر من المجلس...وبمقدار ما سعدنا بالمجلس العسكري عندما ظننا خطئا انه سيحاسب مبارك وعائلته وبمقدار السخط الذي اعترانا عندما رأينا المجلس يفرج في يوم واحد عن الفاسدين الذين عانينا شهورا من مظاهرات لسجنهم ولا استبعد ان يفرج عن جمال مبارك أيضا ولا استبعد ان يرشح نفسه لرئاسة الجمهورية".وانتقد دياب قرار الإفراج عن زوجة الرئيس السابق سوزان مبارك قائلاً: "كل العقلاء ينادون بدولة القانون لكن القائمين علي الأمر مصممون علي إقامة دولة الكنافة ...والدليل هو قرار الإفراج عن سوزان مبارك بدعوى انها ردت كل ما تملكه وهو اربعه وعشرين مليون جنيه والجميع يعلم انها تمتلك المليارات...ثم لماذا ترد مالا في حسابها إذا لم يكن مسروقا!! ...ولو مسروق تبقي سوزان هانم حراميه وليس من الطبيعي ان نقول لحرامي رجع الفلوس واتكل علي الله روح ....لأنه من هنا تنشأ دولة الكنافة التي تعاقب حرامي المائة جنيه وتعفو عن حرامية المليارات..".وأضاف: "مصر الآن تعاني من انقسامات بين مسلمين ومسيحيين و أظن أننا لن نتحمل انقساما آخر بسبب خطاب لمبارك للعفو عنه...لا ينقصنا مظاهرات مؤيدة لمبارك ومظاهرات ضده حتى لا يضيع دم الشهداء الذين قتلهم مبارك...ثم يتكرر السيناريو المعروف بخروج البلطجية وقتله للمتظاهرين كما حدث في التحرير وامام ماسبيرو وغيره...وكله لجل عيون مبارك مع شعار وطظ في الشعب...يجب علي المجلس الاعلي ان يكون حكيما في قراراته...لو حدث قرار العفو يبقي المجلس فعلا خربها وقعد على تلها".وانهى دياب مقاله قائلاً :"للإجمال، اذا كانت نية المجلس العسكري هي عمل تمثيلية القبض على مبارك وفاسديه الكبار لتهدئة الرأي العام ثم عمل تمثيلية أخري لإخراجهم لأن القضاء هو الذي أخرجهم... فأنا اقول التمثيلية الثانية لن يصدقها الناس لأن القضاء لم يستقل بعد ونعلم تماما انه يأخذ أوامر عليا ينفذها...يعني بالعربي الشعب لن تكون غضبته على القضاء بل سيغضب من الفاعل الحقيقي...اذا قرر المجلس العسكري انتاج مسلسل إخراج مبارك وأصحابه اذا فهم يعيشون في عهد مبارك عصر الالتواء على الشعب لكن الشعب لم يعد كسابقه...مجلسنا العسكري الموقر إذا أنتجتم هذا المسلسل فالشعب لن يسكت وسيثور ثورة ثانية لكن عليكم هذه المرة ..ولتدفع مصر الثمن".

أهم أخبار مصر

Comments

عاجل