المحتوى الرئيسى

دراسة: السعودية أكبر سوق خليجية للواردات الأمريكية بقيمة 41 مليار دولار

05/19 09:35

دبي – العربية.نت أظهرت دراسة لغرفة تجارة وصناعة دبي أن تجارة الولايات المتحدة الأمريكية مع دول مجلس التعاون الخليجي ارتفعت خلال عام 2010 بنسبة 21%، خاصة مع ارتفاع الطلب الأمريكي على النفط بعد تعافي اقتصاد الولايات المتحدة الأمريكية. وفيما كانت السعودية أكبر سوق لواردات الولايات المتحدة خلال العام الماضي حيث صدرت 79% من واردات الولايات المتحدة من المنطقة بقيمة بلغت 41.2 مليار دولار، حلت دولة الإمارات العربية المتحدة كأكبر سوق للصادرات الأمريكية في دول مجلس التعاون الخليجي خلال العام الماضي حيث بلغت القيمة الإجمالية لصادرات الولايات المتحدة الأمريكية إلى الإمارات 11.64 مليار دولار في حين بلغت قيمتها إلى السعودية 11.59 مليار دولار، في حين أن الصادرات الأمريكية إلى قطر بلغت 3.2 مليار دولار وإلى الكويت 2.8 مليار دولار وإلى البحرين 1.2 مليار دولار وإلى سلطنة عمان 1.1 مليار دولار. وأظهرت الدراسة التي نشرتها صحيفة الشرق الأوسط اللندينة أن انتعاش الواردات الأمريكية من الوقود الخام ساهم في زيادة تجارة الولايات المتحدة الأمريكية مع دول مجلس التعاون الخليجي في عام 2010 حيث بلغت حصة هذه المنتجات 92% من الواردات الأمريكية من المنطقة. وبينت أن السعودية كانت أكبر سوق لواردات الولايات المتحدة خلال السنة الماضية حيث صدرت 79% من واردات الولايات المتحدة من المنطقة بقيمة بلغت 41.2 مليار دولار. فيما حلت الكويت في المرتبة الثانية حيث صدرت 14% من واردات الولايات المتحدة من دول المجلس بقيمة بلغت 5.6 مليار دولار والإمارات بنسبة 3% وبقيمة قدرها 1.2 مليار دولار بينما بلغت الواردات من بقية دول المجلس مشتركة نحو 4% فقط. وأضافت الدراسة أن الصادرات إلى دول مجلس التعاون الخليجي قد شكلت 2.5% من الصادرات الأميركية إلى دول العالم في عام 2010 وعلى الرغم من تنوعها مقارنة بوارداتها من دول المجلس من حيث المكونات فإن الآلات ومعدات النقل شكلت نحو ثلثي القيمة الإجمالية من الصادرات إلى دول المجلس وذلك بقيمة بلغت 20.8 مليار دولار وتعادل هذه القيمة 4% من الصادرات الأميركية من هذه السلع إلى دول العالم ويتوقع استمرار هذا التوجه للصادرات مع تعافي المنطقة من التراجع في الإنفاق على السلع المعمرة الاستهلاكية والصناعية، والذي حدث في 2009. وتعتبر السعودية أكبر سوق للآلات ومعدات النقل الأمريكية في دول مجلس التعاون حيث صدرت إليها 38 % من القيمة الإجمالية لهذه السلع تليها الإمارات بنسبة 33 % ثم قطر 12 % ثم الكويت 9 % فالبحرين 4 % وعمان 3 %، وبرز تفاوت في السلع التي تحتويها شحنات الصادرات، وذلك حسب الدولة وجهة التصدير. وقالت الدراسة إن الإمارات تعتبر كذلك أكبر سوق للصادرات الأميركية من المصنوعات المصنفة حسب المواد التي تشمل المصنوعات المعدنية والمنتجات المعدنية، حيث بلغت الصادرات إليها 47 % من إجمالي هذه الصادرات إلى دول المجلس، وذلك بقيمة 1.8 مليار دولار، تليها السعودية بحصة قدرها 31 %، فالكويت 10 %، فقطر 7 في المائة، ثم عمان 3 %، فالبحرين 1 %. كما بينت الدراسة أن حصة الإمارات من الصادرات الأميركية للسلع والمعاملات غير المصنفة بلغت 43 % من إجمالي قيمة صادرات هذه المجموعة التي بلغت 1.1 مليار دولار، وبلغت حصة السعودية 27 %، في حين كانت حصة البحرين 13 %. وأضافت أن قيمة إجمالي صادرات الولايات المتحدة الأميركية إلى دول مجلس التعاون من المنتجات الكيماوية ومنتجات ذات الصلة بلغت 2.3 مليار دولار فاستحوذت السعودية على 42 % من هذه الصادرات تليها الإمارات 37%.

أهم أخبار مصر

Comments

عاجل