المحتوى الرئيسى

الأسمنت.. شح وفائض كيف يجتمعان؟

05/19 06:38

صالح محمد الجاسر ليس هناك أمر أغرب من ارتفاع الأسعار لدينا، فعلى الرغم من محاولات بعض المستفيدين من هذا الارتفاع، وكذلك العاجزين عن كبح جماحه تبرير هذا الارتفاع بشتى الطرق، إلا أن ما يراه المواطن يشير إلى أن هناك أزمة في إدارة الأزمة، يستفيد منها كثيرٌ من العاملين في السوق، ولهذا يسعون لإطالة أمدها بشتى الطرق. قضية ارتفاع أسعار الأسمنت، على سبيل المثال، شاهدٌ على أن هناك خللا يجب أن يعالج سريعاً، وهذا الخلل الواضح للجميع يتمثل في معاناة بعض مصانع الأسمنت في بعض مناطق المملكة، من وجود فائض كبير، وصل حسب تصريح الدكتور زامل المقرن أمين عام اللجنة الوطنية الفرعية للأسمنت إلى تسعة ملايين طن، مما جعل بعض المصانع تطلب السماح لها بالتصدير إلى خارج المملكة، ويقابل هذا شحٌ كبير في مناطق أخرى، جعل المستفيدين منه يسعون إلى تأزيمه عبر تجفيف السوق سعياً لمزيد من ارتفاع السعر، مما جعل سعر الكيس يصل في بعض المناطق إلى 25 ريالا للكيس، أي بفارق 11 ريالا عن مناطق أخرى، داخل حدود الوطن الواحد. من أسباب أزمة الأسمنت الحالية، إضافة إلى جشع تجار وموزعي الأسمنت، وضعف الرقابة في بعض المناطق، وجود ذلك القانون العجيب الذي وزعت بموجبه شركات الأسمنت الأسواق فيما بينها، وأصبحت كل منطقة نطاقا جغرافيا محتكرا لشركة الأسمنت المنتجة فيها، لا يجوز لها تجاوزها، ولا يجوز لغيرها البيع فيها، فنتج عن ذلك خسائر لبعض المصانع بعد تكدس الإنتاج لديها، رغم توقف بعض خطوط الإنتاج في مصانعها، وشح في كميات الأسمنت المطروحة في أسواق مناطق أخرى. وزارة التجارة والصناعة سارعت إلى التشهير بعدد من المتلاعبين بأسعار الأسمنت، عبر إعلانات نشرت في عدد من الصحف المحلية، وهي خطوة تحمد للوزارة، إلا أن الملاحظ أن إعلانات التشهير التي صدرت عن الوزارة، لم تتضمن غرامة الـ 50 ألف ريال التي تتضمنها إعلانات التشهير التي تصدر عن وزارة الداخلية، ولهذا فلو تضمنت إعلانات وزارة التجارة والصناعة على الأقل دعوة المتضررين من ارتفاع السعر إلى مراجعة فروع الوزارة لاسترجاع فارق السعر لكانت العقوبة أكثر تأثيرا. لقد أكدت عديد من الصحف المحلية على وجود اتفاقات بين سماسرة وموزعين وعمالة وافدة تسعى إلى تعطيش السوق وخلق سوق سواء للأسمنت، وهو أمر إذا لم يعالج سريعا سيؤدي إلى ارتفاع مواد أخرى معتمدة على الأسمنت، مما سيرفع تكلفة البناء على المواطن، وهو ما يعد محاولة لإجهاض القرارات الحكومية التي صدرت أخيرا. *نقلا عن صحيفة "الاقتصادية" السعودية.

أهم أخبار مصر

Comments

عاجل