المحتوى الرئيسى

إكتشاف الحياة على الكواكب الأخرى..مسألة وقت !

05/19 04:15

19/5/2011 الكوكب المكتشف يقع على بعد من نجمه يسمح بنشوء حياة ما على سطحه أصبح الحديث عن وجود حياة على كواكب أخرى ، حديثا شيقا معتادا على ألسنة العامة ، بعد أن شاعت الفكرة جدا فى كافة وسائل الاعلام منذ منتصف القرن الماضى حتى اليوم ، إلا أن الفلكيين يؤكدون أن هذه ليست مجرد أفكار خيالية يتداولها الناس للتسلية ، وأن إكتشاف حياة ما ، على كواكب اخرى شيئ شبه مؤكد فى القريب العاجل ، حيث يؤكدون ان عدد المجموعات الشمسية التى يمكن ان تضم كواكب قادرة على احتضان حياة ربما يصل الى 10 او 20 بالمائة ، وهي نسبة مرتفعة جدا عندما تضرب ملايين النجوم التى توجد فى مجرة ( درب التبانة ) فقط ، الأمر الذى يرفع آمال الفلكيين فى العثور على مزيد من الكواكب التى يمكن أن يوجد بها حياة فى المستقبل..وفى هذا السياق ، أعلن فريق من علماء الفلك ، من جامعة كاليفورنيا ، وبدعم من وكالة الفضاء الأمريكية ( ناسا NASA ) ، عن إكتشاف كوكب بحجم كوكب الأرض تقريبا ، يدور حول نجم فى مسافة تجعله مؤهلا بشدة بأن يحتوي على المياه السائلة فى سطحه ، وأن يكون أول الكواكب المرصودة خارج المجموعة الشمسية شبها بالارض وترجيحا لوجود حياة...ويشير العلماء إلى أن الحياة المقصودة ، ليست بالضرورة حياة بشرية ، بمقدار ما ربما تكون تشمل انماطا مختلفة من المخلوقات والجسيميات البدائية او المتطورة ، وهو الأمر الذى يعكفون على التأكد منه حتى اللحظة.يقع الكوكب المكتشف ، الذى أطلق عليه العلماء اسم ( Gliese 581 g ) على بعد 20 سنة ضوئية من الأرض ، فى المنطقة القابلة للحياة بالنسبة للنجم الذى يدور حوله – وهي المنطقة التى تسمح فيها درجة حرارة سطح الكوكب بوجود مياه سائلة طبقا للمعايير الفيزيائية- ، وتبلغ كتلته نحو ثلاثة او أربعة اضعاف كتلة الأرض ، ويدور حول نجمه مرة كل 37 يوما ، ويعتقد أنه كوكب صخري ، ويمتلك جاذبية تكفى للاعتقاد بأن له غلافا جويا محيطا بههذا الكوكب ضمن مجموعة شمسية مؤلفة من 6 كواكب ، تدور حول نجم قزم ، وهو الوحيد – مع كوكب آخر يشبهه يقع فى المنطقة ذاتها - ، الأكثر شبهها بالأرض فى الحجم والموقع ودرجات الحرارة على سطحه ، حيث يقدر العلماء درجة الحرارة فى سطحه بما يتراوح بين -12 و -31 درجة مئوية ، وهي نفس درجة الحرارة التى يعيش عليها تدريج كبير من المخلوقات الحية المتنوعة على كوكب الأرضلكن وعلى عكس كوكب الأرض ، فإن هذا الكوكب لا يدور حول نفسه ، مما يجعل أحد شطريه يواجه الشمس دائما ، والشطر الآخر مظلما دائما ، بالتالى فإن المنطقة بين الشطرين ، بين الظلمة والضياء ، منطقة مناسبة تماما لبزوغ حياة ما ، وأن اى أشكال حياة ناشئة سيكون امامها تدريج من المناخات المختلفة المستقرة لتعيش فيها ، وهذا مايعتقده العلماء بشدةيأتى هذا الاكتشاف ضمن مشروع ( عوالم جديدة ) الذي أطلقته مؤسسة العلوم الوطنية برعاية وكالة الفضاء الامريكية ( ناسا ) المعنى بالبحث عن كواكب مأهولة بأنماط من الحياة قريبة من كوكبنا . المصدر: عماد محمد أبو الفتوح - طريق الأخبار

أهم أخبار مصر

Comments

عاجل