المحتوى الرئيسى

خلال لقاء الفنانين السوريين مع الرئيس الأسد:بسام كوسا يطالب بالإصلاح..والخاني يريد اعادة فرض "حالة الطوارئ"

05/19 00:27

غزة - دنيا الوطن  نشرت جريدة "الاخبار" عبر مراسلها في دمشق وسام كنعان بعض تفاصيل اللقاء الذي جمع الرئيس السوري بمجموعة من الفنانين للبحث معهم في الاوضاع الحالية في سوريا والتي تشهد مظاهرات وأحداث ذهب ضحيتها ما يزيد عن 850 شخص حتى الآن. وفي تفاصيل ما جرى حسب "الاخبار" انه مساء السبت، جمعت جلسةٌٌ الرئيس السوري بشار الأسد و35 نجماً وممثلاً ومخرجاً سورياً بينهم: دريد لحام، وبسام كوسا، وسلوم حداد، وأيمن زيدان، وعباس النوري، وباسم ياخور، وعمر حجو، والليث حجو، ونضال سيجري، وتيم حسن، وسلاف فواخرجي، وسوزان نجم الدين، ونقيبة الفنانين السوريين فادية خطاب... بسام كوسا الجلسة ابتعدت عن المجاملات باستثناء البعض ممن اعتادوا التقرّب من المسؤولين من خلال كيل المديح. طرح غالبية الفنانين أفكارهم، وقدموا اقتراحات لخروج سوريا من الأزمة. واتّسمت مداخلتا سلوم حداد وبسام كوسا بالجرأة. فتحدث حداد الذي تعرّض لإطلاق نار خلال الأحداث الأخيرة، مطالباً بمحاسبة المسؤولين الفاسدين. كذلك حكى بسام كوسا عن مكامن الخلل في البلد، مطالباً بتسريع خطوات الإصلاح، فيما كان لافتاً ما طالب به الممثل مصطفى الخاني، إذ تحدث عن ضرورة إعادة حالة الطوارئ بسبب ما تشهده سوريا حالياً. وهنا تدخّل الفنان نضال سيجري بانفعال شديد ليطلب من الخاني التريّث، لأن الشارع السوري لا يحتمل هذه الخطوات، وخصوصاً أنّ رفع حالة الطوارئ كان إحدى خطوات الإصلاح المهمة.   سلوم حداد وقد تدخّل الرئيس موحياً بأن الخطوات الإصلاحية التي اتُّخذت لن يُتراجع عنها، فيما أثارت سلاف فواخرجي دهشة الحضور حين طلبت من الرئيس أن يوصي شركات الإنتاج بعدم التعامل مع المموّلين الخليجيين بسبب مواقفهم من الأحداث في سوريا. وهو أمر إذا حصل، فإنه كفيل بالقضاء على الدراما السورية. لكن باسم ياخور تدخّل ليلفت إلى أنّ ذلك خطأ كبير. إلى جانب ذلك، طلب الرئيس من الفنانين أن يعكسوا صورة المجتمع من خلال أعمالهم.      مصطفى الخاني وبينما كان النقاش يأخذ عمقاً مختلفاً من مداخلة إلى أخرى، طالب الممثل بشار إسماعيل بتكريم جديد لأبناء الشهداء، فيما تفرّغت نقيبة الفنانين فادية خطاب للدفاع عن النقابة التي هاجمها بعض الفنانين، معتبرين أنها لا تمثّلهم في وضعها الحالي. ويبقى تصريح نضال سيجري الأصدق والأكثر شجاعةً: إذ تحدث عن المعارضين السوريين الوطنيين، وطالب الرئيس بأن تفتح الدولة حوارات وطنية معهم، وأن يتمتعوا بالحرية، وألا يكون مصيرهم السجون كما حصل مع ميشيل كيلو. وما إن خرج وفد الفنانين من عند الرئيس، حتى انهالت عليهم وسائل الإعلام لمحاولة رصد ردود الفعل عندهم، لكنّ غالبيتهم فضّلوا التصريح للتلفزيون السوري ووكالة «سانا» اللذين تابعا الموضوع بتغطية شاملة. نضال سيجري

أهم أخبار مصر

Comments

عاجل