المحتوى الرئيسى

عمرو خالد ومحافظ الجيزة في لقاء للمصالحة بين المسلمين والاقباط

05/19 19:32

عمرو خالد ومحافظ الجيزة في لقاء للمصالحة بين المسلمين والاقباط   محيط:  عمرو عبد المنعم   الداعية الاسلامي عمرو خالدعقد الدكتور علي عبدالرحمن محافظ الجيزة لقاءا للمصالحة الوطنية بين الأقباط والمسلمين في ديوان عام المحافظة بعد ظهر أمس استمرا لساعة متأخرة من الليل .    وتضمن اللقاء الأحداث الطائفية التي شهدتها منطقة إمبابة بين المسلمين والأقباط ، بعد انتشار شائعة عن اختطاف كنيسة ماري مينا في إمبابة لسيدة قبطية أسلمت وتم احتجازها في هذه الكنيسة  .    حضر اللقاء الدكتور عمرو خالد الداعية الإسلامي، والدكتور هاني عزيز مستشار البابا وأمين عام جمعية محبي السلام، وهاني سيف النصر رئيس الصندوق الاجتماعي ، كما حضر عدد من رموز السلفيين بإمبابة من بينهم الشيخ محمد علي و خطيب مسجد الوحدة الشيخ جمال فايز .   وكان من ضمن الحضور ايضا عددا من رموز الدين المسيحي والقساوسة من بينهم الأب ابانوب، وكان موجود عن الجانب الأمني العميد أحمد طه مدير العلاقات العامة ،   مندوبا من اللواء فاروق لاشين مدير أمن الجيزة ومثل الجانب العسكري العقيد احمد قدري المستشار العسكري للمحافظة  وعدد من رؤساء الجمعيات الأهلية والمجتمع المدني.   وفي البداية أكد المحافظ على ان هذا يعد أول لقاء ضم جميع  الأطراف وجميعهم من ابناء مصر ، مطالبا بدور فعال للمجتمع المدني في تقديم الخدمات خاصة ان المناخ يحتاج الي تكاتف الجميع.     الدكتور على عبد الرحمن محافظ الجيزةوأشارا المحافظ الي التكاتف الفعلي من الجميع لإزالة هذا الاحتقان بمصر خاصة بمنطقة إمبابة والتي شهدت أحداثا مؤسفة في الأسابيع الماضية .   واكد الداعية الإسلامي عمرو خالد ان مصر بمسلميها وأقباطها نسيج واحد داعيا رجال المؤسسات الوطنية ورجال الدين والصندوق الاجتماعي بتوفير فرص عمل وإقامة المشروعات للحد من  البطالة لان معظم الفتن تأتي من الفراغ والبطالة.    كذلك تحدث الداعية السلفي محمد علي ، مؤكدا أن الفتنة التي حدثت مدبرة من جهة خفية للوقيعة . وسرعة تداعيات الأزمة تؤكدا ما سبق ، بجانب اختفاء المحرضين الأساسيين من مسرح الأحداث يضع كثيرا من علامات الاستفهام .   كما أكد الدكتور هاني عزيز مستشار البابا شنودة أن الإعلام له دور كبير في اشتعال هذه الأزمة لما تناوله من خطاب زكي كثيرا من اشكال الفتنة . وأوضح أن السلفيين تبين أنهم ليس لهم دخل بالموضوع على الإطلاق بل حاول بعضهم تهدئة الموقف .   وتحدث الأب أبنوب عن الفراغ الذي يدفع الشباب إلي الاشتراك في الفتن لان عقل الفارغ مصنع الشيطان .  وأكد ابنوب علي الدعوة إلي وحدة الصف ورتق الفتق التي حرص عليها الإنجيل حيث قال "أحبو أعدائكم فما بال أبناء البلد الواحد" .   وقد تقدم المؤتمر بتوصيات للمجلس العسكري ، كان أبرزها أنه يجب تفعيل قانون دور العبادة الموحد ، وتحقيق التواصل بين المجلس العسكري والمواطنين ،بجانب تفعيل دور الأزهر ومنظمات المجتمع المدني .    وأنتهي اللقاء بمصافحات بين الآباء والكهنة ورجال الدين الإسلامي الموجودين . تاريخ التحديث :- توقيت جرينتش :       الخميس , 19 - 5 - 2011 الساعة : 4:35 مساءًتوقيت مكة المكرمة :  الخميس , 19 - 5 - 2011 الساعة : 7:35 مساءً

أهم أخبار مصر

Comments

عاجل