المحتوى الرئيسى

غنام تستقبل وفدا برلمانيا ايطاليا وتبحث معه سبل دعم المجتمع الفلسطيني

05/19 15:38

رام الله - دنيا الوطن - سامر تيماستقبلت محافظ رام الله والبيره د.ليلى غنام، اليوم وفدا من الجلس الاقليمي في مقاطعة لاتسيو الإيطالية ترأسته عضو البرلمان الإيطالي وزوجة رئيس بلدية روما ايزابيلا راوني بالإضافة إلى نائب القنصل الإيطالي.ووضعت غنام الوفد بصورة الوضع الفلسطيني مشيرة إلى معاناة شعبنا المتواصلة والمتمثلة باستهداف الإحتلال لكل ما هو فلسطيني من خلال المستوطنات وجدار الفصل العنصري وقوافل الشهداء والأسرى.وشددت غنام أن السيد الرئيس يعتبر الضمانة الأساسية للمشروع الوطني بشكل عام وللمرأة الفلسطينية بشكل خاص  معتبرة وجودها على رأس مركز الحراك السياسي والإجتماعي كمحافظ لرام الله والبيرة أكبر دليل على ذلك، مبينة ان ثقة الرئيس بتكليف امرأة لهذا المنصب يعد سابقة هي الأولى من نوعها في الشرق الاوسط.واعتبرت غنام أن المرأة الفلسطينية كانت وما زالت شريكة الرجل في الثورة والنضال والمسؤولية الاجتماعية مؤكدة انها أثبتت قدراتها العالية على كافة المجالات وحققت انتصارات متعددة على صعيد الحريات والمشاركة ما ساهم في تقدمها بخطوات عن المرأة في المحيط العربي .واعربت عن املها الا تقتصر هذه الزيارة على الإطار البروتوكولي وتتعدى ذلك لتكون فاتحة لمشاريع وخطط تنموية مستقبلية تساهم في تطور الحالة العامة في المجتمع الفلسطيني اقتصاديا وسياسيا واجتماعيا، مبدية شكرها وفخرها بالدعم الايطالي للقضية الفلسطينية من خلال رفع التمثيل الدبلوماسي الفلسطيني في ايطاليا والذي يأتي نتيجة لجولات فخامة الرئيس على كافة انحاء العالم لتجييش المؤازرين والمناصرين لقضيتنا وحقوقنا.من جانبها بينت راوني أن هدف الزيارة هو التعرف على واقع المؤسسات العاملة في فلسطين والاطلاع على اوضاع المجتمع الفلسطيني بشكل عام في سبيل تحقيق اكبر قدر ممكن من التواصل البناء مع الشعب والقضية الفلسطينية من خلال التعرف على حاجات الشعب الفلسطيني لتلبية احتياجاته الحقيقية ودعمه بمشاريع تطويرية.وأبدت راوني اعجابها بالعطاء الذي تقدمه المرأة الفلسطينية مشيرة أن المرأة في ايطاليا تمثل 43% من اليد العاملة و 30% من اعضاء البرلمان ومجلس الشيوخ ، معتبرة ذلك ليس كافيا حيث أن المرأة في ايطاليا تسعى لمساواة حقيقية وكاملة مع الرجل.وفي نهاية اللقاء كرمت غنام الوفد الضيف بأوشحة من التراث الفلسطيني،  مؤكدة على ان شعبنا وقيادتنا لن يتنازلوا عن تاريخهم وحضارتهم وتراثهم الذي تعمد بدماء وعطاء المناضلين الفلسطينيين واعتبرت راوني ان اقتنائها لوشاح من التراث الفلسطيني يعد كنزا حقيقيا لما يحمله من تاريخ وحضارة،  وتم الإتفاق على التواصل مع القنصلية الايطالية لتحديد اولويات العمل لدعم المجتمع والقضية الفلسطينية.

أهم أخبار مصر

Comments

عاجل