المحتوى الرئيسى

القضاء العسكري يحقق مع رئيس تحرير صحيفة مصرية واثنين من صحافييها

05/19 15:38

دبي - العربية.نت قال مصدر في القضاء العسكري المصري الخميس 19-5-2011 إنه تم إخلاء سبيل رئيس تحرير صحيفة (الشروق) المستقلة وصحافيتين بعد التحقيق معهم في اتهامات بنشر أخبار كاذبة وإثارة الرأي العام بعد أن نشرت الصحيفة أمس الأول الثلاثاء تقريرا عن اعتزام الرئيس المصري السابق حسني مبارك الاعتذار للمصريين تمهيدا لطلب العفو. وقال عضو مجلس نقابة الصحافيين المصرية جمال فهمي الذي حضر التحقيق مع الصحافيين الثلاثة إن "رئيس هيئة القضاء العسكري اللواء عادل المرسي أثبت حضور الصحافيين الثلاثة واستمع إليهم وقرر صرفهم من النيابة بعد تعهدهم بمراجعة القوات المسلحة لتدقيق الأخبار التي تخص الجيش". وكان مصدر عسكري قال في وقت سابق إنه سيتم التحقيق مع رئيس تحرير الشروق عمرو خفاجى والصحافيتين دينا عزت وسنية محمود بتهمة "نشر أخبار كاذبة وإثارة الرأي العام" بعد أن نشرت الصحيفة الثلاثاء تقريرا يفيد أن مبارك يعتزم توجيه خطاب اعتذار للشعب المصري تمهيدا لطلب العفو. ونقلت الصحيفة عن مصدر عسكري لم تكشف عنه أن "جهات كثيرة بعضها مصري وبعضها عربي تتوسط لإتمام" العفو عن مبارك وزوجته مقابل تنازلهما عن ممتلكاتهما" في إطار صياغة قانونية مقبولة". وكتبت صحيفة الشروق في افتتاحيتها الخميس أنها تابعت باهتمام الجدل الكبير الذى فجره الخبر الذى انفردت به صباح الثلاثاء الماضي حول نية الرئيس السابق حسني مبارك الاعتذار للشعب والتنازل هو وقرينته عن ممتلكاتهما سعيا للحصول من الشعب على موافقة بالعفو، يتمنيان أن يصدر فى حقهما. وكتبت أنها لاحظت أن هذا الجدل ذهب إلى مدى بعيد ينذر بحالة جديدة من الجدل القابل للتحور إلى الاستقطاب والبلبلة من خلال جملة تكهنات وتفسيرات لم يشر إليها خبر «الشروق» على الإطلاق. لم يكن نشر «الشروق» لهذا الخبر الذى استغرق العمل عليه والتيقن منه الكثير من الوقت والجهد والتحقق سوى متابعة خيط قصة بدأت ولم تنته وفى إطار من اتساع حرية الصحافة التى نظن فى «الشروق» أنها جزء أساسي من منجزات ثورة 25 يناير التي كانت «الشروق» داعمة لمبادئها ومؤمنة بروحها. لكن أولويات الوطن تعلو فوق أولويات الصحافة ولأن "الشروق" لا ترغب أبدا فى أن تكون سببا فى إثارة جدل هدّام وإنما التقدم بمعلومات تستحق النقاش، فإن الجريدة قررت أن تتوقف عن نشر تفاصيل إضافية حول هذه القضية، حتى تهدأ الأمور ويصبح هناك حالة مزاجية تسمح بنقاش صريح حولها. وتوقف «الشروق» عن نشر ما لديها من معلومات ليس رجوعا عن التزام بالمضي قدما فى تأكيد حرية الصحافة، ولكنه اتساق مع التزام الجريدة بأن الوطن هو الأولوية، وليس أى شىء آخر. وتزامن نشر خبر الشروق عن نية مبارك تقديم اعتذار علني والتنازل عن ممتلكاته توطئة لطلب العفو، مع صدور قرار في اليوم نفسه من مساعد وزير العدل لجهاز الكسب غير المشروع عاصم الجوهري بالإفراج عن سوزان مبارك زوجة الرئيس السابق بعد تنازلها عن كافة أرصدتها في المصارف المصرية للدولة. وتلى نشر الخبر كذلك صدور قرار من القضاء بإخلاء سبيل رئيس ديوان مبارك زكريا عزمي بكفالة 200 ألف جنيه مصري (قرابة 34 ألف دولار). وأدى هذا التزامن إلى شعور خصوصا لدى الحركات الشبابية التي فجرت ثورة الخامس والعشرين من يناير/ كانون الثاني باتجاه نحو إعفاء رموز النظام السابق من المحاكمة وبالتالي تهديدها بالنزول إلى الشارع مجددا لضمان محاسبتهم. وسارعت النيابة العامة أمس الاربعاء إلى الطعن بقرار إخلاء سبيل زكريا عزمي، كما عقد مساعد وزير العدل لجهاز الكسب غير المشروع مؤتمرا صحافيا مفاجئا بعد ظهر الأربعاء أعلن فيه أن إخلاء سبيل زوجة الرئيس السابق لا يعني إغلاق ملف القضية وانه سيتم استدعاء الكاتب محمد حسنين هيكل للاستماع إلى أقواله ومعرفة ما لديه من وثائق "تثبت ما قاله في حديث صحافي من أن ثروة عائلة مبارك تبلغ 9 مليارات دولار".

أهم أخبار مصر

Comments

عاجل