المحتوى الرئيسى

باراك يدعو لعدم تجاهل حماس

05/19 14:51

وقال باراك -في مقابلة مع صحيفة لوس أنجلس تايمز، ردا على سؤال عما إذا كانت إسرائيل ستعمل مع حكومة تضم حركة حماس- "الناس هنا يقولون.. هذه كارثة. أنا أقول هذا لا معنى له.. يجب أن نقول بوضوح وبصوت عال إنه عندما يشكل الفلسطينيون حكومة تكنوقراط فنحن نتوقع من الحكومة، وخصوصاً حماس، أن تكون مستعدة للقبول علناً.. بالاعتراف بإسرائيل وقبول كل الاتفاقيات السابقة ونبذ الإرهاب".وانتقد باراك سياسة حكومته تجاه عملية السلام مع الفلسطينيين، وقال "لا يمكن القول إن الرئيس الفلسطيني محمود عباس ليس شريك سلام حقيقيا، لأن أي مفاوضات ستكون اتفاقاً يوضع على الرف لأنه لا يسيطر على نصف شعبه، وعندما يحاول استعادة هذه السيطرة (باستعادة قطاع غزة الذي تحكمه حماس) نقول إنهم ضاعوا".ورأى باراك أن التوصل إلى اتفاقية سلام مع الفلسطينيين أقرب الآن من أي وقت مضى، داعياً رئيس الوزراء الإسرائيلي بنيامين نتنياهو الذي سيزور البيت الأبيض غداً الجمعة، إلى اتخاذ خطوات جريئة باتجاه السلام.وقال إن تقدم نتنياهو بخطة سلام جريئة يعتبر أمراً حيوياً بالنسبة لأمن بلاده ووضعها الدولي، مضيفاً أنه من دون مبادرة كهذه ستزداد عزلة إسرائيل والاحتجاجات الجماعية الشعبية.وأوضح أنه لا بد من وضع شيء ما على الطاولة سواء وراء الأبواب المغلقة أو في العلن، لا بد من أن نكون مستعدين للتقدم باقتراح جريء يتضمن استعدادنا لتقديم إجابة على كل المسائل الأساسية.ولكن بارك أكد في المقابل أن "لا نتنياهو ولا الرئيس الأميركي باراك أوباما ولا الرباعية الدولية يمكن أن تقوم بأي شيء بمفردها، ولا بد أن يكون هناك استعداد دائماً لتقديم الخدمات المطلوبة بغية مساعدة الطرفين (الفلسطيني والإسرائيلي) على المضي قدماً".وأضاف يجب أن نكون مستعدين لثلاثة احتمالات: اتفاق مهم، أو حالة جمود، أو اتفاق مؤقت، وكل هذه الاحتمالات أفضل من البديل الذي يمكن أن يزيد من عزلة إسرائيل.وأعرب باراك عن أمله في ألا يشتت الاستقبال الحار المتوقع أن يحظى به نتنياهو في واشنطن انتباهه عن العمل الجدي الذي لا بد من القيام به لوقف مبادرة السلطة الفلسطينية الرامية إلى اعتراف الأمم المتحدة بدولة فلسطينية في سبتمبر/أيلول المقبل. بان كي مون حث إسرائيل على الليونة  (رويترز-أرشيف)حث أمميمن ناحية ثانية، حث الأمين العام للأمم المتحدة الأربعاء إسرائيل على إبداء ليونة أكبر في التعامل مع القيادة الفلسطينية، وعلى تقديم "حوافز" من أجل التمكن من استئناف عملية السلام المعطلة. وقال بان كي مون -في مقابلة مع وكالة الصحافة الفرنسية الأربعاء- إنه يحث أيضا الفلسطينيين على إقناع حماس بالاعتراف بإسرائيل وبنبذ ما يسمى العنف، معتبرا في الوقت نفسه أنه يجب إعطاء فرصة لاتفاق المصالحة بين حركتي فتح وحماس.وقال بان إنه -في إطار جهوده ضمن اللجنة الرباعية (الولايات المتحدة والأمم المتحدة والاتحاد الأوروبي وروسيا)- تحدث "عدة مرات مع المسؤولين الإسرائيليين"، مضيفا "حضضتهم على أن يكونوا أكثر ليونة، وأن يقدموا للفلسطينيين بعض الحوافز الجيدة لكي يمكن استئناف الحوار بدون أي شروط". وأضاف أن المجموعة الدولية تبقى ملتزمة بقوة بمبدأ الدولتين. واعتبر الأمين العام للأمم المتحدة أن اتفاق المصالحة بين الفصائل الفلسطينية يعتبر خطوة ضرورية نحو اتفاق سلام. وقال "في الوقت نفسه أعلم أن هناك قلقا وتحفظات عبرت عنها إسرائيل ودول أخرى" إزاء رفض حماس الاعتراف بإسرائيل ورفضها نبذ ما يسمى العنف.وحول اتفاق المصالحة بين حماس وفتح قال بان "طالما أنهم قد اتفقوا على المصالحة فلنترك لهم فرصة، وسوف نرى كيف سيتطور الوضع".

أهم أخبار مصر

Comments

عاجل