المحتوى الرئيسى

باراك يدعو الى عدم تجاهل حماس سياسيا

05/19 11:24

القدس المحتلة : حذَّر وزير الحرب الإسرائيلي إيهود باراك من جمود عملية السلام، ودعا إلى عدم تجاهل حركة حماس سياسيًا.وقال باراك في مقابلة مع صحيفة "لوس أنجلس تايمز" الأمريكية ردا على سؤال عما إذا كانت إسرائيل ستعمل مع حكومة تضم حركة حماس "الناس هنا يقولون ..هذه كارثة..أنا أقول هذا لا معنى له.. يجب أن نقول بوضوح وبصوت عال إنه عندما يشكل الفلسطينيون حكومة تكنوقراط فنحن نتوقع من الحكومة، أي فتح وخصوصًا حماس، أن تكون مستعدة للقبول علنًا.. بالاعتراف بإسرائيل وقبول كل الاتفاقيات السابقة ونبذ الإرهاب".وأضاف "لا يمكن القول إن (الرئيس الفلسطيني محمود ) عباس ليس شريك سلام حقيقيا لأن أية مفاوضات ستكون اتفاقًا يوضع على الرف لأنه لا يسيطر على نصف شعبه، وعندما يحاول استعادة هذه السيطرة (على قطاع غزة الذي تسيطر عليه حماس) نقول إنهم ضاعوا".ورأى باراك أن التوصل إلى اتفاقية سلام مع الفلسطينيين أقرب الآن من أي وقت مضى، داعيًا رئيس الوزراء الإسرائيلي بنيامين نتنياهو، الذي سيزور البيت الأبيض غدًا، إلى اتخاذ خطوات "جريئة" باتجاه السلام.وقال إن تقدم نتنياهو بخطة سلام "جريئة" يعتبر أمرًا حيويًا بالنسبة لأمن بلاده ووضعها الدولي، مضيفًا أنه من دون مبادرة كهذه ستزداد عزلة إسرائيل والاحتجاجات الجماعية الشعبية.وأوضح أنه "لا بد من وضع شيء ما على الطاولة سواء وراء الأبواب المغلقة أو في العلن، لا بد من أن نكون مستعدين للتقدم باقتراح جريء يتضمن استعدادنا لتقديم إجابة على كل المسائل الأساسية".و أكد ان أمريكا ما زالت اللاعب الأهم في المنطقة، لافتا إلى أن لا نتنياهو ولا الرئيس الأمريكي باراك أوباما ولا الرباعية الدولية يمكن أن تقوم بأي شيء بمفردها "ولا بد أن يكون هناك استعداد دائمًا لتقديم الخدمات المطلوبة بغية مساعدة الطرفين (الفلسطيني والإسرائيلي) على المضي قدمًا".ورأى أن نتنياهو قام "بتحرك واضح" في طرح رؤيته للسلام من خلال التركيز على إصرار إسرائيل على الحفاظ على المستوطنات وعلى الوجود العسكري على طول وادي الأردن، لكنه قال ان إسرائيل ما زالت تفتقر "لحس التوجه".وأوضح انه لا بد أن تكون إسرائيل واثقة مما حققته "ونحن بحاجة لحس توجه واستعداد لاتخاذ القرارات.. لدينا مسؤولية والتزاما للتحرك"، و"يجب أن نوضح أنه إذا لم يتم التوصل إلى اتفاق عند هذا التقاطع فالمسؤولية تقع على أكتاف الطرف الآخر".وأضاف "يجب أن نكون مستعدين لـ3 احتمالات: اتفاق مهم أو حالة جمود أو اتفاق مؤقت وكل هذه الاحتمالات أفضل من البديل الذي يمكن أن يزيد من عزلة إسرائيل".وأعرب باراك عن أمله في ألا يشتت الاستقبال الحار المتوقع أن يحظى به نتنياهو في واشنطن انتباهه عن العمل الجدي الذي لا بد من القيام به لوقف مبادرة السلطة الفلسطينية الرامية إلى اعتراف الأمم المتحدة بدولة فلسطينية في سبتمبر المقبل.واعتبر أنه بالرغم من حالة الجمود الراهنة، فإن اتفاقية السلام أقرب مما كانت عليه يوم كان رئيسًا للوزراء خلال محادثات كامب ديفيد بالعام 2000، إلا أنه حذر من أن رغبة إسرائيل في الحصول على دعم مادي أمريكي أكبر قد يكون في خطر ما لم يتم التوصل إلى اتفاق سلام.وردًا على سؤال عما إذا كان الفلسطينيون مستعدين للتوصل إلى اتفاق، قال باراك ان "الأمر أكثر تعقيدًا بالنسبة إليهم من الماضي، لكنني أعتقد ان (الرئيس الفلسطيني محمود عباس) صادق و(رئيس الوزراء سلام) فياض صادق .. وثمة حرية وأمن أكثر ونسبة أقل من الإرهاب مما كان عليه الوضع في أية سنوات سابقة".وسئل باراك إن كانت مشاركته في الحكومة أحدثت فارقًا بالنسبة لعملية السلام، فقال "أنا واثق انه من دوني ما كنتم لتسمعوا خطاب نتنياهو الذي أصبح فيه أول رئيس وزراء من حزب الليكود يؤيد حل الدولتين، وما كنتم لتشهدوا تجميدًا للبناء الاستيطاني طوال 10 أشهر، وربما كنتم وجدتم إسرائيل أقل ضبطًا للنفس في بعض الأوقات الحساسة في ما يتعلق باستخدام القوة".وشدد على ان قيام "حكومة يمينية يمكن أن يسرع عملية عزلة إسرائيل".وردًا على سؤال عن احتمالات حدوث انتفاضة فلسطينية جديدة، شدد باراك على أن "التاريخ لا يعيد نفسه بالطريقة عينها والانتفاضة الثانية كانت مختلفة تمامًا عن الأولى، الأولى كانت بالحجارة والعنف فيما الثانية بالتفجيرات الانتحارية، ومن الممكن أن نشهد طرقًا أخرى من الاحتجاج".وسئل وزير الحرب الإسرائيلي عما إذا كان يتوجب توقع تقلص المساعدات الأمريكية لإسرائيل في حال عدم التوصل إلى اتفاق سلام، فأجاب "من الواضح للجميع بما في ذلك إسرائيل ان إسرائيل هي المكان الأكثر استقرارًا في هذه المنطقة المضطربة ، ومن السهل التبرير لأي كان الحاجة إلى الاستمرار في دعم إسرائيل... لكن بالتأكيد إذا لم نمض قدمًا سيضعف تبرير طلبنا لمزيد من الدعم.تاريخ التحديث :- توقيت جرينتش :       الخميس , 19 - 5 - 2011 الساعة : 8:11 صباحاًتوقيت مكة المكرمة :  الخميس , 19 - 5 - 2011 الساعة : 11:11 صباحاً

أهم أخبار مصر

Comments

عاجل