المحتوى الرئيسى

ليدي جاجا ملكة التقاليع.. من فستان اللحم إلى أنثى الثعلب

05/18 23:21

بعد الفستان المكون من قطع اللحم النيئ، إلى محاكاة أنثى الثعلب، مرورًا بفستان الفقاعات وثوب الضفادع؛ شقت ملكة التقاليع ليدي جاجا طريقها إلى مهرجان "كان" السينمائي بزي مصارعة الثيران. فقد فاجأت المغنية الأمريكية جماهيرها في مدينة "كان" الفرنسية، بحضورها المفاجئ للمهرجان الدولي في دورته الـ64، بعد تكهنات وإشاعات عن حضورها إلى المدينة الساحلية. فظهرت المغنية التي لفتت أنظار العالم بأزيائها الغريبة، تتجول في شوارع مدينة "كان" محاطة بكوكبة من الحراس الشخصيين، لا ترتدي إلا "صديري" مفتوحًا، حمل على ظهره اسم ألبومها القادم "Born That Way". كما خطفت جاجا الأضواء من نجوم الصف الأول بتقديمها غناءً حيًّا لأغنية "يهودا Juda"، على شاطئ البحر الأبيض المتوسط، وهي الأغنية التي سبق أن أثارت جدلاً واسعًا وانتقادات من الكنيسة، لاحتوائها على تطاول على رموز مسيحية مقدسة، مثل مريم المجدولية. واعتمدت المغنية مظهر مصارعي الثيران الإسبان؛ حيث ارتدت المغنية بذلة مطاطية، قماشها شفاف من البطن وحتى القدمين، وتجمع بين اللونين الأسود والذهبي، كما شبكت على شعرها خمارًا أحمر، فيما يشبه العلم الذي يستعمله المصارعون، وثبتته حول ذراعيها. ويأتي ظهور ليدي جاجا في مهرجان "كان" السينمائي وسط جدولها المزدحم بالأعمال والارتباطات؛ فبعد أن شهد الأسبوع السابق جولة غنائية لها، بالإضافة إلى تقديمها حفلاً في مهرجان "روبين هود السنوي" في مدينة نيويورك الأمريكية؛ ظهرت المغنية في إحدى الحفلات في العاصمة البريطانية لندن، وأخيرًا مهرجان الإذاعة نهاية الأسبوع. ويأتي هذا النشاط في إطار الترويج للألبوم الجديد الذي يحمل اسم "هكذا ولدت Born That Way" الذي من المقرر أن يصدر في 23 من شهر مايو/أيار الجاري. وعلى صعيد حياتها الشخصية، أرجعت المغنية سبب انفصالها عن صديقها عازف الطبول لوك كار، إلى انشغالها الدائم بالإعداد للألبوم؛ وذلك في المقابلة التي أجرتها مع أحد البرامج التليفزيونية في الأسبوع الماضي. ولم تكن هذه المرة هي الأولى التي تفترق فيها جاجا عن كار الذي تواعده منذ عام 2005؛ حيث انفصلت عنه بعد عدة أشهر من العلاقة لتلاحق طموحها الجامح إلى تحقيق النجاح الفني. وكانت ليدي جاجا (25 سنة) قد بدأت مسيرتها الفنية بصفتها إحدى المغنيات المغمورات في عام 2003، بالإضافة إلى تأليفها الأغاني لبعض المغنيين، إلى أن لفتت انتباه المغني أكون الذي ضمها إلى شركته الخاصة للإنتاج الفني. وعلى الرغم من التحاقها بجامعة نيويورك لدراسة الفن، انسحبت في العام الدراسي الثاني، للتفرغ للفن. وأسفرت جهودها أخيرًا عن إصدار ألبومها الأول "الشهرة The Fame" عام 2008، وأعقبه ألبوم "وحش الشهرة The Fame Monster" عام 2009. وقد حقق الألبومان نجاحًا كبيرًا على المستويين التجاري والجماهيري، واستطاعت المغنية الشابة أن تجذب مزيدًا من الجماهير بأغانيها المنفردة المتميزة، مثل "أرقص فقط Just Dance "، و"التليفون Telephone: و "الحب السيئ Bad Romance". أما ما صنع من اسم ليدي جاجا علامة مميزة، فهو ما اشتهرت به من جرأة وخروج عن المألوف في أزيائها وطرق تصوير أغانيها، بل وأفكار الأغنيات المثيرة للجدل أيضًا؛ ما جعل عدد محبي صفحتها على موقع التواصل الاجتماعي "فيس بوك" يصل إلى 34 مليونًا و53 ألفًا و249 شخصًا، كما بلغ عدد متتبعيها على موقع الرسائل "تويتر" 10 ملايين و54 ألفًا و17 شخصًا من مختلف أنحاء العالم. وقد جاءت جاجا ضمن أكثر 100 شخص مؤثر على مستوى العالم، حسب إحصائية أجرتها مجلة "تايم" الأمريكية. وصنفتها مجلة "فوربس" ضمن أكثر 100 شخصية شهيرة ذات نفوذ في العالم كله. وبعد أن ربط الجميع بين أوجه الشبه المتعددة بينها وبين نجمة البوب مادونا في الشكل والنشأة والاتجاهات الفنية، وفي الأصول الإيطالية أيضًا؛ ظهرت مؤخرًا أقوال حول أدلة على قرابتهما؛ حيث ذكرت صحيفة "ديلي ميل" البريطانية أنهما قريبتان من الدرجة التاسعة. ومن المنتظر أن يحقق الألبوم الجديد لجاجا مزيدًا من الأرقام القياسية من حيث الانتشار والمبيعات، بعدما لاقت الأغنيات المنفردة التي أذيعت إقبالاً كبيرًا من الناس.

أهم أخبار مصر

Comments

عاجل