المحتوى الرئيسى

الاخوان يستنكرون الضغوط التي تتعرض لها مصر للعفو عن مبارك واسرته

05/18 22:25

الاخوان يستنكرون الضغوط التي تتعرض لها مصر للعفو عن مبارك واسرته شعار جماعة الاخوان المسلمينالقاهرة : استنكرت جماعة الإخوان المسلمين في بيان لها اليوم الأربعاء ما تناقلته الصحف المصرية بالأمس عن تعرض المجلس العسكري لضغوط للعفو عن الرئيس السابق حسني مبارك وأسرته مقابل التنازل عن الملايين التي عجزوا عن تهريبها. وذكر البيان أن الاستثناء في حكم القانون إنما هو نذيرٌ بالهلاك، وتشجيعٌ على العدوان على الحياة ودعوة صريحة للفوضى واستشهد البيان بالحديث النبوي عن المرأة المخزومية السارقة. "إنما أهلك مَن كان قبلكم بأنه إذا سرق فيهم الشريف تركوه، وإذا سرق فيهم الضعيف أقاموا عليه الحد، والذي نفسي بيده لو أن فاطمةَ بنت محمد سرقت لقطعتُ يدها". وأضاف البيان الذي نشر علي الموقع الخاص بالجماعة "ولماذا يقتصر هذا العفو على هذه الأسرة التي أجرمت في حق الله والوطن والشعب؟، لماذا لا يشمل وزير الداخلية الأسبق ورجاله وبقية المسئولين والوزراء ورجال الأعمال وزعماء موقعة الجمل؟!. وتساءل البيان " ولماذا لا يتم الإفراج عن كل المجرمين في السجون مهما كانت جرائمهم؟ إذا كانت هناك نية للإفراج عن عتاةِ المجرمين: الرئيس وأسرته وأعوانه؟ . ألا يكون عدم الإفراج عن المجرمين الصغار ظلمًا وتمييزًا بسبب المنصب؟ ... ألا يهدر العفو عن هؤلاء المجرمين سيادة الشعب وسيادة القانون ويُكرِّس عدم احترام الدستور؟!". وقال إن المسالة إن المسألة ليست في نهب ثروات مصر فقط وتهريبها للخارج من هذه الأسرة وأعوانها ودورها في تخريب الاقتصاد المصري وانهيار نظامها التعليمي والاجتماعي.  وإنما في تحويل مصر إلي دولة بوليسية واعتقال الآلاف دون محاكمة وتعذيبهم في السجون وإفساد الحياة السياسية والعبث بالدستور والتوريث وتقين الظلم والفساد وتحويل مصر إلي "سلخانة" لحساب أمريكا والتفريط في الأمن القومي لمصر وإفساد علاقتها بدول حوض النيل والتحالف الاستراتيجي مع الصهاينة وحصار الفلسطينيين. حسنى مبارك مع سوزان مبارك وجمال وصفوت الشريف وعز مصرورفض البيان الضغوط التي تتعرض لها مصر من اجل إصدار قرار العفو حيث ذكر " وليست مصر هي التي تسمح لهؤلاء بالتدخل في شئونها الداخلية أو ترهن إرادتها بمساعدات مالية أو اقتصادية من أي نوع، ثم أين كان هؤلاء الشفعاء وهو يقترف في حقِّ شعبه كل هذه الجرائم؟!". ورفض البيان اللعب علي وتر العواطف بكون الرئيس وزوجته مسنين ومريضين وصاحب تاريخ عسكري حافل لافتا النظر إلي الطريقة التي تعامل بها الرئيس السابق مع الأبطال الحقيقيين لحرب أكتوبر وكيف نكل بهم . وختم الإخوان بيانهم بقولهم " إن هذه الدعوة السيئة إلى العفو إنما تقول لحكام العرب صراحةً، افعلوا بشعوبكم وبلادكم ما تشاءون، فقصارى ما تقدمونه إذا ثارت عليكم شعوبكم اعتذارًا مذاعًا لا يكلفكم شيئًا". وان ما يحدث إنما هو استخفافٌ بمشاعر الشعب المصري الجريحة واستهانة بثورته وبدماء شهدائه ودمائهم.وان الإخوان المسلمين وهم يسعون إلى استقرار الأوضاع وتحقيق السلام الاجتماعي وإدارة عجلة الإنتاج والحفاظ على سيادة الشعب واحترام إرادته ومشاعره ليحذرون من التصرفات التي تستفز مشاعره وتثير غضبه وثورته. تاريخ التحديث :- توقيت جرينتش :       الأربعاء , 18 - 5 - 2011 الساعة : 7:25 مساءًتوقيت مكة المكرمة :  الأربعاء , 18 - 5 - 2011 الساعة : 10:25 مساءً

أهم أخبار مصر

Comments

عاجل