المحتوى الرئيسى

سامي شرف يكتب: رسالة للرئيس علي عبد الله صالح

05/18 21:09

السيد الرئيس علي عبد الله صالح          رئيس جمهورية اليمن – الشقيق تحية اعزاز وتقدير،أكتب إليك من مصر قلب العروبة وعقلها الواعي في هذه المرحلة المفصلية والفارقة من تاريخ أمتنا العربية وتاريخ اليمن العزيز؛ لأناشدك باسم عروبتك وباسم دماء شهداء اليمن ومصر الذين ضحوا بأرواحهم من أجل حرية واستقلال اليمن أن تنهي هذه الأزمة التي يواجهها اليمن، وألا تعطي ذريعة أو مبرر لمن يريد النيل من استقلال واستقرار هذا القطر العربي الشقيق، ولا تسمح للمنتفعين وأصحاب المصالح بأن يجعلونك سبباً في دماره.السيد الرئيسإن رياح التغيير الثوري قد هبت على أمتنا العربية تحمل نسيم الحرية، ولن تتراجع، ولا يمكن لأي قوة أن تقف في طريقها مهما امتلكت من الأدوات والقدرات، ومهما طال الوقت، فأفتح بيديك أبواب الحرية لليمن. واعلم أن القائد الحكيم هو الذي يقدر قيمة الوقت في اتخاذ القرارات المصيرية والواجبة، فاتخذ القرار الآن من أجل اليمن ومن أجل أمتك العربية، ومن أجل تاريخك، ومن أجل كل قيم الحق والخير والحرية.السيد الرئيسلقد عرفناك على مدى 33 عاماً قائداً عربياً صنت وحدة واستقلال اليمن، وبذلت جل جهدك في خدمة الأمة العربية، فاختم المسيرة ورحلة العطاء بقرار شجاع وتاريخي تؤكد فيه رفضك الاستمرار في السلطة إذا ما كان الثمن دماء أبناء الشعب اليمني، وأعلنها صراحة اليوم قبل الغد أنك كما تحملت المسئولية من أجل اليمن فأنك تتنازل عنها أيضا من أجل اليمن. ولعل اهم المسئوليات المناطة بك هي تأمين أن يكون نقل السلطة الى القوى الشبابية التي صنعت حدث التغيير لا قوى الخارج القريب والبعيد التي تحاول استثمار ذلك الحدث الشعبي والقفز عليه وتجييره لمراميهاواجعل التاريخ يشهد بأن على عبد الله صالح استجاب لمطالب الشعب اليمني في الحرية والديمقراطية، وأنه لم يكن من طالبيي السلطة، وأنه آثر مصحلة اليمن على ما عداها .. فتباً لها سلطة تأتي على اشلاء وجثث اليمنيين.وتذكر بأن السلطة مهما طال البقاء فيها فمآلها الزوال، كما هو حال كل شئ، وتلك سنة الله في الكون .. فأتركها قبل أن تتركك، وشتان بين الحالتين.

أهم أخبار مصر

Comments

عاجل