المحتوى الرئيسى

بالتحكيم الفاجر .. أسياد أفريقيا رابع العالم...

05/18 20:22

كتب تامر عبد الحميد برونزية العالم تفلت من الفريق الأبيض بفعل فاعل امام السد الأسبانى (اللبنانى سابقا) وكلاكيت لثانى مرة يتدخل التحكيم كما حدث مع السد المجرى( القطرى سابقا)... لم يكن اليوم أشبه بالبارحة مع العمالقة صائدوا البطولات.. فقد خسر أسياد إفريقيا اليوم من فريق السد الأسبانى (اللبنانى سابقا) بنتيجة 33/22 فريق يلعب بفريق بلد الوليد ثانى الدورى الأسبانى بمديرهم الفنى فى مشهد إختلف كثيرا عن ماحدث بالبطولة السابقة والتى أذقناهم فيها طعم الخسارة بنتيجة 33/22 وحصلنا من خلالهم على المركز الثالث و البرونزية وهو مالم يحدث اليوم.. تأثر أداء الفريق اليوم بتوالى المباريات وإلإجهاد الشديد فى ظل مجموعة الموت التى كان بها الفريق الأبيض كما أن الفريق منذ شهرين وهو لايلتقط أنفاسه !! وعلى الرغم من حصولنا على المركز الرابع الا اننا نوجه تحية إجلال وتقدير لهذا الفريق الذى ما دائما يرفع هاماتنا إلى عنان السماء فردا فردا .. شكرا يا من جعلتم إسم الزمالك مرفرفا فى هذا المحفل العالمى بعرقكم وجهدكم وحده دون توصيات أو ضغوطات من أحد!!ولا عزاء للشامتين!!! ولا يساورنى أى شك من أن الجماهير البيضاء ستعد العدة لتكريم هذا الفريق وستكون بإستقبالهم فى المطار فهم ليسوا بأقل من الجمهور الأبيض بالدوحة خاصة فى ظل أن المشهد المشرف لجماهير الزمالك هناك وكانوا قوة دافعة للفريق طوال أيام البطولة بلا إستثناء والمحصلة كانت رائعة فريقا مشرفا للزمالك وجمهور هو فاكهة البطولة ومصدر فخرنا.. لقطات على البطولة: - لم أندهش وأنا أرى الدفاع المستميت من محللى القنوات الفضائية القطرية فى مسألة تدعيم فرقهم بلاعبين محترفين لمدة خمسة أيام فقط هى عمر البطولة فأكل العيش مر!! - لم أتفاجىء وأنا أرى رئيس الإتحاد الدولى للعبة وجهه مكفهرا ويكاد يخلو من الدماء كأنه أوشك على الموت أثر إنتهاء مباراة الزمالك والفريق الأسترالى بفارق ثمانية عشر هدفا..ولكننى كنت أتمنى أن أرى وجهه بعد نهاية مباراة سيوداد ريال مع السد المجرى(القطرى سابقا) بنتيجة 33/28!! - لم يساورنى أى شك فى أن سيوداد ريال سيطبق مبدأ اللعب النظيف وسيلعب مباراته أمام السد المجرى بكل قوة ودون أيه هواده أو تعاطف فتلك هى ثقافة اللاعب الأوروبى.. لكننى كنت مرتعبا خوفا من أن يغير رئيس الإتحاد الدولى نظام البطولة فجأة من أجل إقصاء الزمالك فقط وحتى قبل أن يكون هذا لمجرد نيل الرضى القطرى!! - شابت قرعة البطولة هذا العام و تحديد المجموعتين الكثير من المجاملات وإنتشرت الروائح النتنة لكننى أتوقع من أن تكون قرعة العام المقبل أكثر صعوبة على الزمالك إن شاء الله حيث ستتضمن المجموعة بجانبه فرقى سيوداد ريال كالعادة مع بطل أوربا الجديد بمباركة ودعم من رئيس الإتحاد الدولى !! - مكاسب الزمالك فى تلك البطولة كثيرة لكن أهمها هو المدير الفنى للفريق حارس مرمى المنتخب السابق ايمن صلاح والذى فاجأنا بخططه المتنوعة ومناوراته شديدة الذكاء والبراعة أثناء المباربات بالإضافة الى هدوئه الشديد وطريقته الأبوية فى تعاملاته مع لاعبيه ويكفى انه لم يخرج عن شعوره وهو ينهى مباراته أمام الفريق الأسترالى بفارق هدفين عن ماكان يخطط له وهو ما قد كان يكلفه ان يلعب على المركزين الخامس والسادس بل المثير أنه شد من أزر لاعبيه وهنأهم!! لذا كم كان رائعا ان تكون مكافأته فورية من الله عز وجل بفوز سيوداد ريال بفارق كبير مكنه من أن يلعب على المركزين الثالث والرابع بالإضافة الى محمد ممدوح هاشم الذى نضج كثيرا وأصبح لاعب دائرة عالمى. - ضحكت كثيرا وأنا أرى المدير الفنى للحمر فى الموسم الماضى المدرب المساعد لفريق السد الأسبانى يتحدث بعد مباراته مع الفريق البرازيلى ناسبا الفضل الى لاعبيه ومهديا هذا الانجاز للشعب اللبنانى مفسرا أن الأمور أصبحت أصعب عن البطولة السابقة أمام هذا الكمّ الكبير من المحترفين في الأندية الأخرى بتلك البطولة وأن ما تحقق بفضل الإصرار والعزيمة متناسيا أنه طوال المباريات لم يشارك الا لاعب لبنانى واحد لفترات نادرة وأهمس فى أذنه بأن كلامه يسخر منه الأطفال وخاصة فى ظل أن نتيجة مباراته الأولى أمام كييل الالمانى والتى إنتهت بفضيحة 42/18 لعدم مشاركة لاعبين بلد الوليد الأسبانى!! بل أن فريقه هو الفريق الوحيد الذى إستعان بلاعبين محترفين بالإضافة إلى مديرهم الفنى الأسبانى!!! تنزيل وسائطراديو "زمالك"

أهم أخبار مصر

Comments

عاجل