المحتوى الرئيسى

جامعة الإسكندرية تفتتح المؤتمر الطلابى الثانى للبحث العلمى وابتكارات الطلاب

05/18 19:42

افتتحت الدكتورة هند حنفى رئيس جامعة الإسكندرية صباح اليوم الأربعاء فاعليات المؤتمر الطلابى الثانى للابتكارات والبحوث العلمية، لطلاب كليات العلوم بالجامعات المصرية، وذلك بمقر كلية العلوم بالشاطبى. ويعقد على مدى يومان مؤتمرا لعرض أبحاث 16 طالبا من دراسات عليا و30 طالبا بمرحلة البكالوريوس كما يعرض صغار العلماء بالمدارس الثانوية والتابعين لمكتبة الإسكندرية 14 بحثا وابتكارا فى مجالات العلوم المختلفة. وطالبت د. هند حنفى فى كلمتها التى ألقتها بهذه المناسبة إلى الحفاظ على مكتسبات الثورة للنهوض بمصر، وضرورة العمل الجاد وأن يشعر كل فرد بالمسئولية لنجتاز هذه الفترة الحرجة من تاريخ مصر، مشيدة بالتعاون مع الجامعات المصرية فى هذا المجال لتبادل الأفكار ونقل الخبرات والتعرف على إمكانيات الجامعات المختلفة والاستفادة منها، مما يساعد على تنظيم تبادل داخلى بين طلاب الجامعات المختلفة. كما أعربت عن استعداد جامعة الإسكندرية لتقديم خدماتها لمختلف الجامعات المصرية من خلال مكتب براءة الاختراع للاستفادة من الإمكانيات التى يوفرها المكتب من دعم للابتكارات والاختراعات، داعية إلى الاستفادة من الفرص المتاحة من الجهات البحثية المختلفة باعتبار عام 2011، هو عام الابتكار ونقل التكنولوجيا. وأكد د. عصام خميس نائب رئيس الجامعة للدراسات العليا والبحوث على اهتمام الجامعة بالنشر العلمى المتميز مشيراً، إلى أن إجمالى نشر الجامعة فى المجلات العالمية المفهرسة وصل إلى 11083 بحثا، بمعدل 1626 بحثا لكل 1000 عضو هيئة تدريس، منها 635 بحثا تم نشرهم خلال عام 2010، وأضاف أن المؤتمر يمثل تحدياً كبيراً فى ظل الظروف التى تمر بها البلاد ويعد تعبيراً حياً عن ثورة 25 يناير، ودعا شباب الباحثين إلى النظر إلى الثورة كبداية لنهج جديد فى تعاملهم مع البحث العلمى والاهتمام بالبحوث التى تواكب تطلعات الثورة للانطلاق نحو مستقبل أفضل لمصر، باعتبار البحث العلمى طريق تقدم الأمم ويمثل بعداً قومياً هاماً وملحاً لمصر يحتاج إلى خطة قومية يدعمها الجميع، وأوضح أهمية تنمية مهارات الإبداع والتفكير والقدرة على التعبير لدى الطلاب بهدف الخروج عن الطابع الروتينى الذى ظل سائدا لفترات طويلة مشيراً إلى أن شباب مصر قادر على الإبداع، ولدية الشجاعة على إحداث التغيير. وأشار د. محمد اسماعيل عبده عميد الكلية ورئيس المؤتمر إلى أن الكلية سوف تبدأ برنامج الماجستير الدولى فى التكنولوجيا الحيوية وعلوم الأعصاب باللغة الانجليزية عام 2012 كبرنامج مشترك مع 11 كلية ومعهد، تمثل 6 دول من شمال وجنوب البحر المتوسط، هى: فرنسا وإيطاليا وأسبانيا ولبنان والمغرب ومصر، وأضاف أنه لولا وجود استراتيجية واضحة للبحث العلمى بجامعة الإسكندرية وخطط ومشروعات بحثية وجوائز للأبحاث الجيدة، وخلق جو من المنافسة على النشر العلمى بصورة عامة والتعاون الدولى المستمر والبناء لما تبوأت الجامعة المرتبة 147 ضمن أفضل 200 جامعة على مستوى العالم، فى التصنيف الإنجليزى Times Higher Education. تلى ذلك عرض بانوراما للأبحاث فى مجال علوم البحار والجيولوجيا والكيمياء والكيمياء الحيوية والميكروبيولوجى. شارك فى المؤتمر عمداء ووكلاء الكليات وطلاب من جامعات المنصورة وسوهاج وأسيوط والأزهر والقاهرة وجنوب الوادى ودمنهور وجامعة حضرموت باليمن الشقيق.

أهم أخبار مصر

Comments

عاجل