المحتوى الرئيسى

هل يتحول إعتذار الرئيس المخلوع إلى "صافى يا لبن"" حليب ياقشطة" ؟!! بقلم: مجدى شلبى

05/18 19:14

بعد أن فشلت جميع محاولات أعداء الثورة ، وكشف وعى المواطنين عن أصابع هؤلاء الخبثاء التى تلعب فى الخفاء ، يدخلون إلينا الآن من باب العاطفة والحنان ، على طريقة نعومة جلد الثعبان .... وهم بذلك يضربون عصفوين بحجر واحد ... أو بجَمل واحد ... أو بطلقات كلمات بالونية يكشف عوارها ويفضحها شعب كم (سمع جعجعة ولم يرى طحيناً) على مدى عقود مديدة وأعوام عديدة .... فالاعتذار فى اللغة يعنى الحجة التى تُقَدَّم لنفى ذنب أو تبريره ، ومن هذا المنطلق لا يُعد الاعتذار الآن وسيلة للصفح والغفران ، بقدر ما يهدف لتأليب الرأى العام بين مؤيد ومعارض ... على نحو قد يهدد اللحمة الوطنية ويخرجنا من مسار تحقيق أهداف الثورة ، إلى طريق الصراع الذى يؤججه أصحاب المصالح كعادتهم ـ عامدين متعمدين ـ لإحداث بلبلة وحالة فوضى تجسد الصراع بين المتعاطفين مع ... والمتعاطفين ضد ، بين الشعب الثائر ...وأعداء الثورة .... إن الشعب الذى تنفس الحرية بثورته السلمية لن يفرط فيها بعد أن دفع فاتورتها من دمه وأرواح أبنائه ... صحيح أننا شعب عاطفى ، لكننا أيضاً شعب أبى ..... ذكى ، لن تخدعنا الكلمات ، ولن نترحم على ما فات .

أهم أخبار مصر

Comments

عاجل