المحتوى الرئيسى

مظاهرات وعمليات للجيش بسوريا

05/18 19:02

ونقلت وكالة رويترز للأنباء عن الناشطة الحقوقية السورية رزان زيتونة أن عدد المدنيين الذين قتلتهم قوات من الجيش وعناصر الأمن منذ ثلاثة أيام حتى يوم الثلاثاء منذ بدء هجومها على تلكلخ في محافظة حمص قد ارتفع إلى 27.وذكر موقع سيريا نيوز الموالي للسلطات السورية على الإنترنت أن رئيس فرع الأمن السياسي في حمص العقيد محمد عبد الله وأربعة من العناصر قتلوا في منطقة تلكلخ.ولفت خبر سيريا نيوز إلى أن الخمسة كانوا عزلا لا يحملون أسلحة وأنهم كانوا متجهين إلى ما يعرف بالحي القديم في مدينة تلكلخ لإقناع المسلحين بتسليم أنفسهم، إلا أنهم تعرضوا للقنص بأسلحة عالية الدقة، حيث تمركزت الإصابات في منطقة الرأس والعنق.من جهة أخرى أفادت مصادر بأن الصليب الأحمر سلّم جثة جندي سوري قبل يومين إلى الجانب السوري كما سلم أمس الأول جنديين آخرين جريحين. مظاهرة بحمص تطالب بسقوط نظام الأسد (رويترز)مظاهراتفي غضون ذلك ذكر ناشطون على الإنترنت أن مدينتي حمص بوسط البلاد وحلب ثاني أكبر المدن السورية شهدتا اليوم الأربعاء مظاهرات مناهضة للنظام.وبثت على يوتيوب صور لمظاهرة خرجت يوم أمس في منطقة ركن الدين أو ما يسمى حي الأكراد في قلب العاصمة السورية دمشق تندد بإطلاق النار على المحتجين في البلاد, كما تعلن تضامنها مع المدن المحاصرة.كما تظاهر المئات يوم أمس في مدينة داعل شمالي درعا مطالبين بإسقاط النظام ومؤكدين تضامنهم مع أهالي مدينة درعا.وفي مدينة نوى بمحافظة درعا أفاد شاهد عيان للجزيرة بأن ستة أشخاص قتلوا في إطلاق نار أثناء تشييع شخصين متوفيين في المدينة، مشيرا إلى أن المدينة تعاني حصارا خانقا ونقصا في الغذاء بعد دخول قوات سورية إليها.جثث بدرعاوفي سياق ذي صلة ذكرت وكالة سانا أن مصدرا مسؤولا في محافظة درعا قال إنه بتاريخ الخامس عشر من الشهر الحالي أبلغ عن خمس جثث في منطقة البحار بدرعا البلد. وأضاف المصدر أن المحامي العام قد اُبلِغَ بالواقعة وأن اللجنة المشكلة لهذا الأمر تقوم بالتحقيق في ملابسات الحادث وأسبابه وقد سلمت الجثث إلى أهالي المتوفين حيث تم دفنها.وكانت السلطات السورية نفت يوم أمس وجود مقابر جماعية فى درعا وقالت إن صور المقابر الجماعية التي بثتها وسائل الإعلام نقلا عن منظمات حقوقية هي أخبار عارية عن الصحة. كما أكد المرصد السوري لحقوق الإنسان ومقره بريطانيا أن مقبرة جماعية أعلن اكتشافها بمدينة درعا تبين أنها تخص عبد العزيز أبا زيد وأولاده الأربعة سامر ومحمد وسليمان وسمير.وطالب مدير المرصد السوري بتشكيل لجنة تحقيق مستقلة في الأمر, وذكر أنه تم حتى يوم الأحد تسليم جثامين 65 شخصا قُتلوا بعد اقتحام الجيش مدينة درعا، مضيفا أن "هناك عدداً أكبر من الشهداء لم يتم تسليم جثامينهم إلى عائلاتهم حتى الآن".بدوره تحدث حزب الإصلاح السوري ومقره الولايات المتحدة عن أن "جثث الموتى لا تزال متناثرة في البساتين وحقول القمح مع تعذر الوصول إليها بسبب وجود القناصة وأفراد الأمن بشكل مكثف".إضراب عامفي الأثناء دعت المعارضة السورية إلى إضراب عام اليوم الأربعاء. وجاء في بيان نشر على موقع "الثورة السورية 2011" -الذي شكل محرك حركة الاحتجاج التي انطلقت منتصف مارس/آذار الماضي ضد نظام الأسد- إن اليوم الأربعاء 18 مايو/أيار "سيكون يوم عقاب للنظام من قبل الثوار والأحرار".وأضاف "سيكون إضرابا شاملا، لا مدارس ولا جامعات ولا مراكز ولا بقالات ولا محلات ولا مطاعم".في هذه الأثناء استنكرت المنظمة العربية لحقوق الإنسان "الجرائم التي تواصل السلطات ارتكابها بحق المحتجين العزل، والتي تشمل أعمال قتل واعتقال واسع، فضلاً عن إغلاقها للحدود مع لبنان للحيلولة دون هروب المواطنين من جرائمها وانتهاكاتها الواسعة".وعبرت المنظمة عن "شديد صدمتها إزاء ما تواتر أمس عن معلومات شبه مؤكدة باكتشاف مقبرتين جماعيتين".

أهم أخبار مصر

Comments

عاجل