المحتوى الرئيسى

روائي سعودي يفوز بجائزة أبي القاسم الشابي عن رواية "الحمام لا يطير في بريدة"

05/18 18:10

دبي - العربية.نت فاز الكاتب والقاصّ السعودي يوسف المحيميد بجائزة أبي القاسم الشابي في الجمهورية التونسية لعام 2011، والخاصة بفن الرواية عن روايته "الحمام لا يطير في بريدة". وتحكي الرواية الفائزة قصة شابين كان أبواهما متورّطين في أحداث الحرم عام 1999، وكانا يعيشان حالة لهو بسيطة في الرياض، وتبدأ في التصاعد عندما يقرر أحدهما السفر للعيش في بريطانيا. كما تتناول بعض المسائل السياسية، ونوعية العلاقات في المجتمع، إلى جانب رصد التيار الديني منذ بدايته حتى الوقت الجاري. ومن الرياض، تحدث الروائي والكاتب السعودي يوسف المحيميد، مؤلف رواية "الحمام لا يطير في بريدة"، لـ"العربية" مشيراً إلى أنها حكاية شابين تورّط والداهما في دخول الحرم المكي، ومن الصعب إيجاز تفاصيل الرواية بسبب التباين الزمني وتباعد الأجيال، "فهناك شباب ومن يستعيد ذكرياته، وهناك من قضى وتُستعاد حياته عبر الآخرين. لكنها تتناول هذين الجانبين عن شابين يعانيان سلب حريتهما الشخصية التي يحلمان بها في الرياض". ويشرح بأن الأحداث تم تناولها من خلال المخيلة؛ لأنه ليس على الروائي نقل الواقع كما حدث تماماً، إنما يمكنه أن يشرع أبواب المخيلة للإلهام، وأحياناً تضفي الشهادات الشفوية على الرواية الصدق الفني. ويضيف أن مشاركته في المسابقة جرت بعد الإعلان عن الجائزة منتصف 2010، "فشاركتُ مع آخرين، رغم أني لم أكن أتطلع للفوز لأني لا أعرف معايير هذه الجوائز الأدبية التي تُقام في العالم العربي. لكني فوجئت باتصال من أمين عام الجائزة الكاتب المسرحي عز الدين المدني، لإبلاغي بأن الرواية حصلت على الجائزة من بين 130 رواية عربية من 14 بلداً، وهو ما سعدت به كثيراً". أما عن كيفية الجمع بين فن الرواية والإضاءة على الواقع المعاش، فيرى المحيميد أن "من جمال الرواية أنها تستطيع المزاوجة بين المجتمع والفن بمختلف أجناسه. فهي تستلهم الحادثة التاريخية في أي مجتمع. وربما استطعت إيجاد هذه التوليفة منذ خلال تجارب طويلة بدأتها في روايتي الأولى "لغط موتى" و"فخاخ الرائحة" و"القارورة"، ومن ثم "نزهة الدلفين"، وأخيراً "الحمام لا يطير في بريدة". أعتقد أن الروائي هو من يحاول أن يتعلم، وهو ما أحاول أن أضيفه من تجربة إلى أخرى.

أهم أخبار مصر

Comments

عاجل