المحتوى الرئيسى

مقابلة- صندوق لرأس المال المخاطر يساعد الفلسطينيين في بناء دولة

05/18 17:28

رام الله (الضفة الغربية) (رويترز) - كان سائد الناشف خبير البرمجيات الامريكي من أصل فلسطيني يعمل في الولايات المتحدة حينما زار والديه في القدس الشرقية في 2007.وانتهى به المطاف الى الاقامة لمساعدة الفلسطينيين على تطوير قطاع تكنولوجيا المعلومات الحيوي لمستقبل أي دولة مستقلة.وتحالف الناشف (42 عاما) مع رجل الأعمال الاسرائيلي يادين كوفمان وأطلقا الشهر الماضي صندوقا لرأس المال المخاطر بقيمة 28.7 مليون دولار هو الاول من نوعه لمساعدة الفلسطينيين.ويضم "صندوق صدارة" الذي يسمى أيضا صندوق الشرق الاوسط لرأس المال المخاطر شركات ومؤسسات عالمية كبرى مثل البنك الاوروبي للاستثمار وصندوق سوروس للتنمية الاقتصادية وشركات عالمية كبرى لتكنولوجيا المعلومات.وقال الشريكان ان رأسمالهما المبدئي سيستثمر في نحو 15 شركة فلسطينية على مدى السنوات الخمس القادمة وانهما يعتزمان جمع 50 مليون دولار للصندوق.وقال الناشف الذي عمل قرابة 16 عاما في هات مايكروسوفت وشركات أخرى للبرمجيات في الولايات المتحدة "الدوافع وراء هذا مرتبطة بقطاع الاعمال أكثر من أي شي آخر."ورغم ذلك لا نستطيع أن نستبعد (نتائج) أخرى محتملة حيث أن وجود اقتصاد قوي وبصفة خاصة في قطاع تكنولوجيا المعلومات والاتصالات يمكن أن يدعم اقامة الدولة الفلسطينية وهذا شيء نفتخر به لكنه ليس هدفا."ويقوم الفلسطينيون ببناء مؤسسات الدولة التي يريدون اقامتها في الضفة الغربية وغزة وتكون عاصمتها القدس الشرقية. واحتلت اسرائيل هذه الاراضي منذ 1967 لكنها انسحبت من قطاع غزة في 2005.وانهارت المحادثات بين الفلسطينيين والاسرائيليين في سبتمبر أيلول الماضي ويخطط الفلسطينيون لتجاوز اسرائيل والحصول على اعتراف بدولتهم من الجمعية العامة للامم المتحدة في سبتمبر القادم.وقال الناشف ان الصندوق اختصر قائمة المشاركين المحتملين ويأمل في الاعلان عن أول صفقة في الاشهر الستة القادمة.ويضم قطاع التكنولوجيا المتطورة في الاراضي الفلسطينية 300 شركة يعمل بها 3200 موظف. وسيسكو سيستمز وجوجل من بين المستثمرين الدوليين.من محمد السعدي

أهم أخبار مصر

Comments

عاجل