المحتوى الرئيسى

هيثم أبو خليل : المجلس العسكري والشعب ..ليسوا أيد واحدة ..!

05/18 14:23

لقد اكتملت الآن حلقات مسلسل تحييد الثورة المصرية ولأن الدراما المصرية تعتمد علي المسلسلات الطويلة التي لا يفهم المشاهد غرضها إلا مع الحلقات الأخيرة والتي يظل المؤلف يحاول إخفاءها عنه طوال الحلقات حتى يفاجئه بها في النهاية ولكن بعد أن يكون أصبح مستعداً لها رغم غرابتها وعدم منطقيتها.إن مشاهد الحلقات الماضية من المسلسل الذي قد يظن أو يحلم البعض أنهم أحد أبطاله قد بدأت تتكشف لمن لديه عقل أو قلب يعي أن النهاية قد باتت وشيكة ..بدأنا نفهم متأخراً نتيجة طيبة قلوبنا كمصريين لدرجة يعتبرها البعض سذاجة ..ولكنها طيبة لا ترحم عند الغضب وعند معرفة الحقيقة ..نعم ضحك علينا باستفتاء لا نفهم للآن الغرض منه إلا أنه شق صف القوي الوطنية وقوي الثورة بامتياز ..؟إن فتنة الاستفتاء والذي لم يترتب علي نتائجه أي شيء علي أرض الواقع غير أنه الطلقة الأولي في معركة فرق تسد بين القوي السياسية وبين شباب ائتلاف الثورة وإفساح المجال لقوي التيار الديني بالظهور القوي وتسليط الضوء عليها تحت دعوي التخويف منها وأعتقد أن الحقيقة كانت هي استخدامهم لإحداث حالة الاستقطاب الحادة في المجتمع وإثارة حالة حرب أهلية سياسية ثقافية للعودة إلي حالة التخندق الأيدلوجي ليعود كل إلي معاركه وأولوياته بعيداً عن أولويات الوطن لينتج عنه بتعمد ماكر حالة هياج للتيار الليبرالي مع إعلام غير محايد يشعل النار ويستقبل الرسائل بسهولة ليحولها للرأي عام ..فالكل أنشغل بمعارك وهمية وبعمل الأحزاب وافتتاح مقرات وإعلان برامج بل الاختلاف علي مرشحين الرئاسة و علي موعد الانتخابات لتصبح الساحة خالية لمن يرتب الأوراق ويعدها لإنتاج النظام القديم مع بعض التعديلات..نعم ضحكوا علينا بفزاعة الدعوة للسكون وتجريم الاعتصامات الفئوية والتقليل من الجمع المليونية لعودة السياحة والاستثمار في حين لم يشغلوا أنفسهم بعودة الأمن والشرطة بصورة فعالةنعم ضحكوا علينا  بالفتنة الاقتصادية و بفزاعة الجوع والإفلاس فالبلد علي حافة مجاعة والانهيار علي الأبوابأرتضي الشعب لنفسه أن يقوم بدور المغفل وأنه غير منتبه لما يحدث .. عندما تم فرض أربعة وزراء من النظام البائد علي حكومة عصام شرف وعليهم فوق البيعة الدكتور يحيي الجمل كذلك عندما شاهد حركة محافظين تقسم بكوته للجيش وكوته للشرطة وكوته لرجال النظام البائد ..بالطبع طنش الشعب عن أمور كثيرة من اعتداءات متكررة للشرطة العسكرية علي المتظاهرين أمام مبني أمن الدولة في مدينة نصر والتحرير ..بل وداخل الجامعات ..والشعب مستمر تحت شعار أنهم يمضغون الزلط للحبيب وأنها أخطاء فردية لن يتوقفوا عندها كثيراًلكن بعد الثورة أفاق الشعب سريعاً ..ليس هذه المرة بعد ثلاثين عام ولكن بعد مائة يوم ..أفقنا علي واقع أليم ظهر في :(1)    حلقة بايخة للغاية تستخف بعقل شعب يزن عقل أقل أفراده دولة بأكملها ..فسوزان ثابت صدر قرار بحبسها وفجأة مرضت وأرهقت وأصبحت حالتها خطيرة وتحتاج إلي قسطرة ويتوالي الخداع غير المحتشم بالإفراج عن سوزان ثابت بعد قيامها بعمل توكيلات لجهاز الكسب الغير مشروع للتصرف في ملاليم ممن نهبته من أموال هذا الشعب(2)   مبارك يحضر لخطاب عفو ..عن ثلاثين عام ذل وفقر وقهر وبعرض خيالي عليهم 800 شهيد هدية ..!(3)   الإفراج عن زكريا عزمي عراب قصر الرئاسة وبطلها الأول بكفالة 200 ألف جنيه(4)   الإفراج عن فتحي سرور بكفالة مائة ألف جنيه وحبسه في قضية علي المشاع (واقعة الجمل ) وصرف مفيد شهاب وفاروق حسني وعائشة عبد الهادي من سرايا النيابة(5)        ضرب المتظاهرين حول السفارة الإسرائيلية ليصيب ثلاثمائة ويحول 15 منهم لمحاكمة عسكرية عاجلة لينفذ وعيد الحكومة والمجلس العسكري بالضرب من حديد علي أيدي البلطجية الذين عاثوا في الأرض فسادا علي هؤلاء الشباب الوطنيين في عودة سافرة لنفس أساليب التعامل مع المواطن المصري ونتعجب فنجد تفريط في إمبابة وخشونة وسحل وضرب عند السفارة الإسرائيلية(6)  تصريح المجلس العسكري بأن الاستثمار الأجنبي في مصر في الأشهر الثلاثة الأخيرة هو صفر كذروة لحملة تخويف اقتصادية ممنهجة ومنظمة مع قصف إعلامي للضغط علي أعصاب المواطن البسيط ..تصل ذروتها بأن يكون مانشيت أحدي الصحف اليومية هو التبشير بالانهيار الاقتصادي من أجل أزمة السولار وهي أزمة متكررة سنوياً ولا علاقة لها بانهيار اقتصادي ..لكنها كرسالة للمواطن العادي بأن البلد رايحة في ستين داهية وأننا نخسر في اليوم 800 مليون جنيه وأننا خسرنا منذ قيام الثورة منذ 100 يوم 80 مليار جنيه مع الصراخ المستمر في الناس بأننا لو أستمر الوضع كما هو عليه  فإننا هالكون لا محالة كما هو يظهر في توسونامي التوك شو كما أسماه الكاتب الكبير سلامة أحمد سلامة ..فمازال المواطن المصري يحمي نفسه بنفسه  ولننظر باهتمام لما كشفه أفراد ائتلاف ضباط الشرطة في عدد جريدة الشروق يوم16 مايو بأوامر لهم بعدم النزول   للشارع ..!!ثم يصرخ الجميع ويتحدث عن الغياب الأمني والفوضي التي تسود الشارع والتركيز الإعلامي علي إبراز الحوادث التي تؤكد ذلك  والمواطن البسيط يسأل ماذا عليه أن يفعل أليست هذه مهمة الأمن ومنع الفوضي هي مهمة الحكومة والمجلس العسكري أليس من وسائل الاستقرار التي تشجع علي الاستثمار هي سرعة البت في المحاكمات بدلاً من التطويل والمط والضبابيةبل وصل الأمر أن وزير المالية هو الأخر يصرخ عن الكارثة الاقتصادية التي ستحل بنا ..هل المطلوب من المواطن العادي أن يصدر القرارات الاقتصادية التي تطمئن المستثمرين هناك ..!!وننظر إلي 1200 مصنع مغلق في المحلة من الذي أغلقهم ومن الذي لم يوفر القطن قصير التيلة لهم !!ومن الذي منع أصحابها من الاستيراد ولماذا لم يطمئنهم المجلس العسكري والحكومة ويصدر وزير المالية القرارات اللازمة لتشغيل المصانع …!إذن فمن يصنع الكارثة الاقتصادية هم من يصرخون في وجوهنا ليل نهار بالتبشير بها وهم سببها بتقاعسهم عن إحداث الاستقرار اللازم المطلوب والذي ليس للمواطن البسيط دور فيه فهو صابر متحمل في حضارية ورغبة في إنجاح الثورة ولكن هناك من يدفعه للخروج عن شعوره وصبره حتي تتحقق الغاية وهي الانقلاب علي الثورة ..إن السيناريو الأخطر ليس هو الفتنة الطائفية بل الفتنة الاقتصادية بجميع أجزائها الأمنية والإعلامية والسياسية بالتقاعس عن إصدار القرارات المطمئنة واتخاذ الإجراءات المطلوبة بدل من الندب والعويل وكأن المجلس العسكري يتحدث عن دولة أخري ليس هو من يديرها ووزير مالية ما هو دوره إلا لم يكن  دوره الإبداع والتفكير في حل أزماتنا والقيام بمهامه التي ليس منها بالتأكيد التبشير بالخراب القادم ..!!حتي يتمني بعض البلهاء عودة النظام السابق أو الانقلاب علي الثورة ولو بحكم العسكر بدل من حكم أصحاب غزوات الصناديق ..! لأن البديل من وجهة نظرهم أصبح فتنة طائفية وجوع وخراب ..أخيراً نقرأ حديث محمد حسنين هيكل الذي يدعو للمحاكمة السياسية للنظام من قبل البرلمان القادم هو لقطة الختام في نهاية حلقة مشوقة ولنستخدم طريقته الشهيرة في عمل السيناريوهات حتي نفهم اللحظة الراهنة كما عودنا دائمابعد أكثر من مائة يوم من الثورة تحت الضغط الجماهيري كل ما تم فعله مع رموز النظام الفاسد هو مساءلات حول الكسب غير المشروع مع من أبدي استعداده للكشف عن حسابه السري أو من سيتنازل عن أملاكه لتديرها الدولة أو غيرها من الحيل القانونية ..سيفرج عنه تباعاً ولا مانع من قضاء البعض بعض الوقت في بورتو طره معززاً مكرماً لا ينقصه سوي حمام جاكوزي بالسجن ..ثم امتصاص غضب الجماهير ولا مانع من ان يقوم الإعلام بإسعاد الجمهور ودغدغة مشاعره بأخبار مثل بكاء جمال وعلاء عند سماع خبر حبس والدتهم .أو إن مبارك خبط رأسه في الحائط ودعائه أن يأخذه الله فتنتشي الجماهير وتشعر أنها حققت أهدافها ..ولتعلوا الأصوات بضرورة عودة هيبة الشرطة تماما فان الضرب لم يتم إلا بحق الشباب والحركات السياسية بل ومازالت البلطجية هي أحد أسلحة وزارة الداخلية لتحقيق أهدافها (أحداث ماسبيرو )إذن سيناريو حبيب العادلي الذي حاول تنفيذه بغشومية ينفذه الآن العيسوي بنعومة وتدريج وبهدوء وتناغم لا تخطئة العين مع الجهاز الإعلامي بصحفه وقنواته فالكل يعزف بعزف نغمة واحدة لأنهم أيضاً خدعوا الشعب باستبعاد بعض القيادات الصحفية ولكل ظل التلاميذ النجباء في أماكنهم ينفذون نفس السياسات ويحتفظون بنفس الامتيازات لتحقيق نفس الأهداف فإذا ما تساءل أحدهم عما يحدث ..لابد أن يصدر المجلس العسكري مرسوم بقانون للمحاكمة الفورية والسريعة أو عقد لمحكمة ثورة علي الجرائم السياسية التي أرتكبها هؤلاء الذين باعوا مصر وأضاعوا دورها وأفسدوا حتي هوائها ..فهل يعقل أن يفلت فتحي سرور ترزي القوانين الأول والذي أفسد الحياة السياسية في مصر وقبله أفلت مفيد شهاب وفاروق حسني ..؟فأسوة يا سادة بما حدث في تونس فلابد من إنشاء مجلس مدني وطني لتنفيذ أهداف الثورة ويكون شباب الثورة هم أعضاؤه الأساسيين بعيداً عن الأدعياء والمتحولين ..؟ولابد من تطهير الحكومة وإعادة تشكيلها لتخلوا من كل رموز النظام وكل من رفضته الجماهير علي أن يتولي وزارة الداخلية شخص مدني سياسي يتفق عليه الجماهير وحل أمن الدولة الجديد المتخفي في ثوب الأمن الوطني وحل الأمن المركزي والذي عاد من طرف خفي ليقمع الشعب مرة أخري ..؟ننادي كل الشرفاء والوطنيين من اجل حماية الثورة بشكل حقيقي وآلا ييأسوا من روح الله فإن نصره قادم ..وأن نعود لروح الثورة وآلا نفرح ببعض الشكليات التي تلهينا عن تحقيق الإنجازات الحقيقية علي الأرض بدلاً من مكاسب وقتية ترجعنا للمربع واحد ..والإعلان عن مؤتمر وطني شعبي بأجندة توافقية بين كل أطياف القوي السياسية لعمل إعلان الثوابت الوطنية والتي تعبر عن التيار الأساسي في هذا الوطن الذي يستحق الحياة الكريمة والوقوف خلف الحفاظ علي مكتسبات الثورة داعمين بقوة استقلال القضاءوعودة الروح الثورية وإعلاء قيمة الشرعية الثورية وإعادة الاعتبار لشهداء الثورة لتطلق أسمائهم علي مدارس وشوارع مصرأما أهل الخليج فأقول لهم ..أرفعوا أيديكم عن الثورات في العالم العربي .. فأنتم لا تريدون أن ترحموا شعوبكم من ظلمكم واستبدادكم .. ولا تريدون أن تتركوا شعوب أخري ضحت بشهداء ودماء أن تنعم بحريتهاأخيراً ..كلمات أقولها لأصحاب ثورة 25 يناير الحقيقيين يجب أن تعرفوا أن تاريخ الثورات علمنا أن الثورة تكون عبارة عن عدة موجات ..ومن الواضح أننا بصدد الموجة الثانية وهي قد تحتاج للإقامة مرة أخري في ميدان التحرير لأننا نعلم جيداً أن أنصاف الثورات أكفان للشعوبولن يخفينا تلويح بأحكام عرفية أو عسكرية فكل ما نهدف له مصلحة الوطن والشعب هي من قام بالثورة ودفع ثمنها وهو القادر علي حمايتها أفضل من عشرات الإعلانات العرفية والعسكرية ..كل ما أخشاه ..أن نجد إعلان أن الجمعة القادمة مخصصة للمجلس العسكري ..!!كاتب وناشط سياسي وحقوقيمواضيع ذات صلة

أهم أخبار مصر

Comments

عاجل