المحتوى الرئيسى

تعرف على منافسو الأهلي في دوري الأبطال..و كل ما يخص مشوار نادي القرن

05/18 14:20

بعد إجراء قرعة دور الثمانية لدوري أبطال أفريقيا لهذا العام تبينت ملامح المنافسة على كأس البطولة التي تعتبر واحدة من أقوى بطولات أفريقيا في تاريخ القارة خاصة أنها تجمع أقوى و أشرس فرق القارة و أكثرها تحقيقا للبطولات المحلية و القارية. المجموعة الأولى من القرعة شملت الهلال السوداني و أنيمبا النيجيري و القطن الكاميروني و الرجاء المغربي ، بينما شملت المجموعة الثانية الأهلي المصري و الترجي التونسي و المولودية الجزائري و الفائز من سيبما التنزاني و الوداد المغربي بعد إقصاء مازيمبي الكونغولي في مفاجأة أدهشت الجميع. من خلال النظر بتمعن الى الفرق المشاركة مع الأهلي في نفس مجموعته  ، يتضح لنا أن مشوار نادي القرن في بطولة العام الحالي ليس سهلا على الإطلاق ، و لنبدأ  بـالترجي التونسي صاحب الباع الطويل في القارة السمراء ، فيمكننا أن نؤكد أنه من أبرز و أقوى أندية القارة السمراء و يكفي أنه هو النادي الذي أطاح بالأهلي من نسخة العام الماضي حين أحرز إينرامو هدفه الشهير باليد على الطريقة المارادونية في غفلة من حكم المباراة مما أثار إستياءا شديدا من عشاق الأهلي وقتها حيث إعتبروا خروج الأهلي من البطولة "ظالما" بل أن أغلب الصحف الرياضية في أفريقيا والعالم تناولت تلك الواقعة بكثير من الإشمئزاز ! ، الترجي التونسي يعتبر شيخ الأندية التونسية و الفريق الأكثر شعبية هناك ، وهو يحتل حاليا صدارة ترتيب الدوري التونسي برصيد 40 نقطة و على ما يبدو فإنه في الطريق نحو تحقيق بطولة الدوري التونسي للمرة الـ23 في تاريخ النادي الذي فاز ببطولة الدوري 22 مرة و بطولة كأس تونس 12 مرة ، و دوري أبطال أفريقيا عام 1994 ، و كأس الكئوس الأفريقية عام 1998 ، و كأس الإتحاد الأفريقي عام 1997 ، و الكأس الأفرو أسيوية عام 1995 و كأس شمال أفريقيا للأندية أبطال الكئوس عام 2009. تأهل الترجي لدور الثمانية بعدما تخطى عقبة أسباك بطل بنين في دور الـ32 حيث فاز عليه ذهابا في تونس بخماسية نظيفة و إيابا في بنين بثنائية نظيفة ، و في دور الـ16 فاز الترجي ذهابا على دياراف داكار السنغالي ذهابا في تونس بخماسية نظيفة و إيابا في السنغال بهدف نظيف ، و من متابعتنا لنتائج الفريق التونسي في البطولة نجد أنه يمتلك خط هجوم شرس حيث فاز بنتيجة 5/0 مرتين بل أنه يفوز ذهابا و إيابا ولم تهتز شباكه على الإطلاق حتى الآن . أما مولودية الجزائر فهو من أكبر أندية بلد المليون شهيد ، و يحتل حاليا المركز الخامس في ترتيب الدوري الجزائري برصيد 31 نقطة ، حقق المولودية بطولة الدوري 4 مرات و بطولة الكأس 4 مرات ، بينما لم يحقق أي إنجازات تذكر في البطولات الأفريقية ! ، تأهل المولودية لدور الثمانية بعدما تجاوز عقبة ريال بانجي بطل أفريقيا الوسطى في الدور التمهيدي حيث تعادل معه على أرضه بهدف لمثله و فاز عليه في الجزائر بهدفين نظيفين ، و في دور الـ32 تلقى المولودية هزيمة ثقيلة بأربعة أهداف مقابل هدف من ديناموز هراري بطل زيمبابوي الا أنه حقق المعجزة وفاز عليه في لقاء العودة بالجزائر بثلاثية نظيفة ليتأهل الى دور الـ16 حيث واجه إنتركلوب بطل أنجولا ، و بعد تعادل إيجابي بهدف لمثله في لقاء الذهاب بأنجولا نجح المولودية في تحقيق الفوز بالجزائر في لقاء العودة بثلاثة أهداف مقابل هدفين ، ومن تتبعنا لمشوار المولودية في البطولة نلاحظ أنه فريق قوي على أرضه ولا يستسلم بسهولة بل أن قدرته التهديفين هائلة ولا يستهان بها !. الفريق الثالث الذي سيواجه الأهلي غالبا سيكون الوداد المغربي الذي سيواجه سيمبا التنزاني "المغمور" على ملعب بترو سبورت بالقاهرة بعد أيام لتحديد الفريق الذي سيحل مكان مازيمبي "المستبعد" ! ، و أود أن أؤكد أن ترشيحي للوداد لم يأتي من فراغ فهو فريق كبير وله شهرة كبيرة في قارة أفريقيا ، الوداد يحتل حاليا المركز الثالث في ترتيب الدوري المغربي برصيد 48 نقطة وبفارق 6 نقاط عن الفريق المتصدر ، حقق الوداد بطولة الدوري 17 مرة و الكأس 9 مرات ، و له سجل رائع في البطولات الأفريقية حيث فاز بدوري أبطال أفريقيا عام 1992 ، و كأس الكئوس الأفريقية عام 2002 ، و الكأس الأفرو أسيوية عام 1993 ، و كأس الإتحاد الأفريقي عام 1999. بدأ الوداد مشواره في البطولة الأفريقية لهذا العام بالفوز على أدوانا ستارز الغاني بثلاثة أهداف نظيفة و تأهل لدور الـ32 رغم خسارته في لقاء العودة بهدف نظيف ، ثم فاز على كانوبيلارز النيجيري بهدفين نظيفين في ذهاب دور الـ32 و تأهل لدور الـ16 بعد تعادله في لقاء العودة بدون أهداف ، و رغم أن الوداد خسر في دور الـ16 من مازيمبي الكونغولي بهدفين مقابل هدف في مجموع لقائي الذهاب و العودة الا أنه تأهل لمواجهة سيمبا التنزاني في مباراة فاصلة بعدما أقصى الإتحاد الأفريقي "الكاف" مازيمبي الذي أشرك لاعبا موقوفا في مباريات الفريق الأخيرة ! ، ستقام المباراة الفاصلة يوم 28 من الشهر الحالي على ستاد بتروسبورت بالقاهرة و يبدو الوداد هو الأقرب للتأهل. تفتقد بطولة هذا العام لنادي مازيمبي الكونغولي بطل القارة في أخر عامين و ثاني بطولة كأس العالم للأندية الأخيرة والذي أبهر العالم في المونديال الأخير و تأهل للمباراة النهائي للبطولة قبل أن يخسر من الميلان الإيطالي بثلاثية نظيفة ، كما تفتقد البطولة أيضا لنادي الزمالك الذي خرج مبكرا بعدما تلقى هزيمة ثقيلة من الأفريقي التونسي بأربعة أهداف مقابل هدفين في لقاء الذهاب في تونس ، ولم يستطع الزمالك التعويض في لقاء العودة بالقاهرة و الذي إنتهى بنهاية مأسوية حيث إقتحمت جماهير الزمالك الغاضبة أرض الملعب قبل نهاية المباراة و حطمت منشآت الإستاد و أشبعت الحكم الجزائري ولاعبي الأفريقي ضربا ، مما إضطر الحكم لإلغاء المباراة ، ووقع الكاف على الزمالك بعد ذلك عقوبة مالية قدرها 80 ألف دولار فضلا عن خوض مباراتين بدون جمهور ، الزمالك صاحب الباع الطويل في دوري أبطال أفريقيا والذي فاز بلقب البطولة 5 مرات خارج بطولة هذا العام ليستمر إبتعاده عن منصة التتويج الأفريقية منذ عام 2002 حيث حقق وقتها أخر بطولة لدوري الأبطال بعد فوزه على الرجاء المغربي في النهائي بهدف نظيف أحرزه تامر عبد الحميد. وقوع الأهلي في مجموعة عربية يجنب الأهلي مشقة السفر لدول أفريقيا البعيدة في ظل جدول مضغوط جدا لبطولة الدوري العام ، حيث تستغرق رحلات الأهلي لتلك الدول ساعات طويلة يتخللها أكثر من ترانزيت فضلا عن إصطدام الأهلي الدائم بفنادق في غاية السوء و أرضيات ملاعب لا تصلح للإستخدام الأدمي. يخوض الأهلي مبارياته في المواعيد الأتية : يوم 17 يوليو المقبل يلتقي في ستاد القاهرة و بدون جمهور تطبيقا لعقوبات الكاف بعد أحداث مباراة زيسكو مع الفائز من المباراة الفاصلة بين الوداد المغربي و سيمبا التنزاني ، ثم يخرج لمواجهة الترجي في تونس يوم 31 من نفس الشهر ، ثم يستقبل مولودية الجزائر في 14 أغسطس المقبل ، ثم يخرج لمواجهة المولودية في الجزائر يوم 28 من نفس الشهر ، و يستمر خروج الأهلي ليواجه الفائز من سيمبا و الوداد على أرضه يوم 11 سبتمبر ، و يختتم الأهلي مبارياته بإستضافة الترجي في القاهرة يوم 18 من نفس الشهر. جماهير الأهلي الآن و مع وجود البرتغالي القدير مانويل جوزيه "صائد البطولات" تطمع كثيرا في أن يحقق نادي القرن دوري الأبطال رقم 7 في تاريخ النادي ! ، ملك أفريقيا - الذي فاز بـ6 بطولات لدوري الأبطال "1982/1987/2001/2005/2006/2008" و 4 بطولات لكأس الكئوس "1984/1985/1986/1993" ، وفاز بالبطولة الأفرو أسيوية مرة واحدة عام 1989 و كأس السوبر الأفريقية 4 مرات "2002/2006/2007/2009" – يطمح بقوة في العودة لكأس العالم للأندية التي حقق خلالها إنجازات لن تنسى وخاصة في بطولة 2006 حيث حقق المركز الثالث على مستوى العالم وحصد الميدالية البرونزية بعدما فاز على كلوب أمريكا المكسيكي بهدفين مقابل هدف. النادي المصري الوحيد الباقي في البطولات الأفريقية لهذا العام بعد خروج الزمالك و الإسماعيلي و حرس الحدود عليه مسئولية كبيرة الآن حيث مطلوب منه أن يدافع عن سمعة مصر الأفريقية و مطلوب منه أن يشرف كل المصريين كعادته ، تتبقى في قائمة الأهلي الأفريقية 5 مقاعد شاغرة و لابد أن يستغلها الجهاز الفني أفضل إستغلال و أعتقد أن أحمد حسن و أمير سعيود يعتبرا أقرب المرشحين للإنضمام للقائمة ليتصارع اللاعبون الجديد الذين سيضمهم الأهلي خلال الموسم المقبل على الأماكن الثلاثة المتبقية. في الختام نذكر بقائمة الأهلي الأفريقية لهذا الموسم والتي تضم 25 لاعب هم : أحمد عادل عبد المنعم - شريف إكرامي– محمود أبو السعود – وائل جمعة – أحمد السيد  - محمد سمير – شريف عبد الفضيل – أحمد فتحي – حسام غالي - أحمد نبيل مانجة - سيد معوض  - أيمن أشرف  - شهاب الدين أحمد – حسام عاشور – محمد شوقي -   معتز إينو – أحمد شكري – محمد بركات – محمد أبو تريكة –  محمد ناجي "جدو" –  أسامة حسني – عماد متعب– محمد فضل –دومينيك داسيلفا – محمد طلعت.

أهم أخبار مصر

Comments

عاجل