المحتوى الرئيسى
alaan TV

مصر اليوم فى (كان)

05/18 13:16

رشا عبد الحميد - Share var addthis_pub = "mohamedtanna"; اطبع الصفحة var addthis_localize = { share_caption: "شارك", email_caption: "أرسل إلى صديق", email: "أرسل إلى صديق", favorites: "المفضلة", more: "المزيد..." }; var addthis_options = 'email, favorites, digg, delicious, google, facebook, myspace, live';  اليوم مصر فى «كان».. ذلك هو العنوان الأبرز بالنسبة للسينما المصرية فى مهرجان كان السينمائى الدولى، حيث ستبدأ احتفالية مهرجان كان بثورة مصر والمصريين، وكانت قد أعلنت إدارة المهرجان أنه سيكون تقليدا سنويا باختيار دولة لتكون ضيف شرف فى فعاليات المهرجان ومصر هى الأولى فى هذا، واختار منظمو المهرجان أن تكون احتفالية مصر كبيرة يعرض من خلالها أفلام مصرية قصيرة تعبر عن الثورة والأحداث السياسية الأخيرة فى مصر.فسيتم عرض فيلم «18 يوم»، وهو يضم مجموعة من الأفلام القصيرة لعشرة مخرجين مصريين، وهم أحمد عبدالله، مريم أبوعوف، كاملة أبوذكرى، أحمد علاء، محمد على، شريف عرفة، شريف البندارى، مروان حامد، خالد مرعى ويسرى نصر الله، ويضم عشرين ممثلا وستة كتاب وثمانية مصورين ومثلهم مهندسين صوت وخمسة مصممين ديكور وفنيين وطاقم عمل كبير ساعد على إخراج هذه الأفكار للنور، وتستعرض هذه الأفلام مجموعة من القصص المتعلقة بالثورة ومنها قصة زوجين هما منى ومصطفى.. تقرر منى أن تذهب إلى التحرير لتنضم إلى المتظاهرين بعد موقعة الجمل ولكن يرفض مصطفى، ويحاول منعها ويصبح زواجهما على وشك الانهيار.قصة أخرى تظهر «على وجده» اللذين يتوهان فى شوارع السويس فى طريق عودتهما للبيت، أيضا يظهر فيلم آخر المصابين المصريين، الذين يتم نقلهم إلى المستشفى بالقوة، كما يصور الفيلم ردود أفعال العديد من المصريين منذ بداية الثورة تجاه ما يحدث بشكل يومى وفقا للأحداث الجديدة، كما تروى قصة أخرى كيف غير ميدان التحرير شخصيتين أتيا من بيئتين مختلفتين حياتهما إلى الأبد، أيضا البائعين المتجولين فى الشارع والذين احتلوا ميدان التحرير يظهرهم فيلم آخر، وهم يحاولون الخروج من فقرهم ببيع الأعلام والصور والملابس المطبوع عليها اسم مصر، ويصور فيلم آخر بائعة الشاى فى الميدان وهى تحاول فهم ما يحدث فتنضم للثورة لتخرج من حالة الإحباط التى تعيشها، وهناك قصة الشاب الذى تابع الثورة من خلال التليفزيون، ولم يحاول أن يشارك فيها ولكنه يتابع جارته التى تخرج كل يوم من نافذته فيقرر فجأة الخروج ليعرف الكثير من التفاصيل والأحداث، لذا فتضم هذه الأعمال العديدة من الشخصيات المصرية المختلفة، والتى تعبر عن الشارع المصرى.كما سيقام حفل عشاء رسمى مع وزير الثقافة المصرى والسفير المصرى فى فرنسا بعد ذلك. هذا إلى جانب أنه سيتم عرض فيلم «البوسطجى» للمخرج حسين كمال فى كلاسكيات كان يوم الخميس وفيلم «صرخة نملة» للمخرج سامح عبدالعزيز، كما ستحيى فرقة وسط البلد حفلا فى نفس الليلة.

أهم أخبار مصر

Comments

عاجل