المحتوى الرئيسى

"أمل" أوباما يعيد مطربا جزائريا للغناء بعد غياب 8 سنوات

05/18 12:12

أعلن المطرب الجزائري تاكفاريناس أن تقديمه أغنية "أمل" بألبومه الجديد التي تتحدث عن شخصية الرئيس الأمريكي باراك أوباما هدفها زرع بذرة أمل في أوساط الشباب، وأن شابا أمريكيا أسود البشرة تمكن من الوصول إلى كرسي الرئاسة بأكبر دولة في العالم. وقال مطرب الأغنية القبائلية الأكثر جماهيرية، بأن "أغنية "أمل" لم يكن لها أي وزن لو لم تكن تتحدث عن شخصية بارزة كالرئيس الأمريكي باراك أوباما". وأضاف تاكفاريناس -في تصريح لـmbc.net- بأن "الألبومين الصادرين الثلاثاء 17 مايو/أيار في الجزائر، كانا ثمرة عمل وجهد دام ثمانية سنوات كاملة". وقال "اخترت شخصية أوباما حتى أوصل رسالة لكل الشعوب بأنه لا يمكن أن يتم التمييز بين الناس بسبب لون البشرة أو العرق، وهو ما يحدث للأسف في عدد من البلدان الأوروبية تحديدا". وأشار المطرب الجزائري إلى أن الأمل يجب أن يظل عنوان كل الشباب، لأن الأمل وحده من يصنع المعجزات ويحقق النجاحات على كل المستويات". ويقول مطلع الأغنية "شباب الأمل، مصدر النور، ويسموننا السود ومن يأتون من مكان آخر، لكن العمل هو المستقبل.. أنت المستقبل.. انظر إلى الرئيس الأمريكي أوباما". وأضاف تاكفاريناس "أدعو الشباب الجزائري إلى البحث عن أي خيط أمل في بلده دون التفكير في عيش حياة الذل في بلاد الآخرين". وعن اختياره الجزائر كأولى محطة لإطلاق ألبوميه "الوالدين" و"إن شاء الله" بالقبائلية (الأمازيغية)، على الرغم من نجاحه بفرنسا وأمريكا قال تاكفاريناس "أردت أن ألتقي جمهوري الجزائري، الذي اشتاق إلى أعمالي واشتقت إليه أيضا". وقال "لقد كان لقائي بجمهوري في القاعة البيضاوية السنة الماضية مؤثرا جدا، ووعدته بأن عودتي ستكون من بلدي لأهدي لهم أجمل الأغاني". وأحدث الألبومان الغنائيان، حالة هستيريا في سوق الأشرطة الغنائية في الجزائر، حيث شهدت هذه المحلات توافدا غير معهود لاقتناء الألبومين، حيث نفذت نسخ الألبومين من عدد من المحلات، وهو ما علق عليه أحد أصحاب محلات بيع الأشرطة الغنائية قائلا "لم يسبق أن شهدت سوق الأشرطة انتعاشا بهذا الحجم، إنهما الألبومان الحدث هذا العام، مع عودة تاكفاريناس القوية". وروّج المطرب الجزائري لألبوميه بشكلٍ لافتٍ من خلال إعلانات ترويجية على مختلف القنوات الخاصة بالتلفزيون الجزائري، في سابقةٍ في تاريخ الأغنية الجزائرية، التي ظلت لسنوات بعيدة عن الترويج والإشهار المحترف. كما استعان تاكفاريناس بشبكة التواصل الاجتماعي "فيس بوك" و"يوتوب" للترويج للألبومين. وتخوف تاكفاريناس من عمليات القرصنة، التي لم يسلم منها أي فنان جزائري، وهو ما يكبّدهم خسائر مالية كبيرة.

أهم أخبار مصر

Comments

عاجل