المحتوى الرئيسى

حزب الاخوان يتقدم بأوراقه.. والمؤسسين 8821 بينهم 978 امرأةً و93 قبطيًّا

05/18 16:20

كتب - محرر مصراوي: تقدم حزب ''الحرية والعدالة''، صباح اليوم، الاربعاء،  بأوراق تأسيسه إلى لجنة شئون الأحزاب، والتي يقع مقرها بدار القضاء العالي، وتضمنت هذه الارواق بيانات المؤسسين وبرنامج الحزب ولائحته الأساسية، وفور تقديم الحزب الذي خرج من رحم جماعة ''الاخوان المسلمون''، صرح الدكتور محمد سعد الكتاتني، وكيل مؤسسي، ان عدد المؤسسين، وصل إلى 8821 من جميع محافظات مصر الـ27، بينهم 978 امرأةً و93 قبطيًّا، مؤكدًا ما تردد قبل فترة عن اختيار دكتور رفيق حبيب، المفكر القبطي المعروف، نائبًا لرئيس الحزب.وأضاف الكتاتني، الذي كان يشغل في السابق منصب المتحدث الرسمي لجماعة الاخوان المسلمون، أن الفترة المقبلة سيتمُّ خلالها نشر أسماء المؤسسين وفقًا للقانون في صحيفتين يوميتين، فيما يتم تشكيل هياكل الحزب بالمحافظات ومكتبه السياسي خلال شهر؛ ليبدأ الحزب ممارسة نشاطه الفعلي في 17 يونيو المقبل. ونفى ان يكون اختيار  رفيق حبيب نائبًا لرئيس الحزب؛ لكونه قبطياً ً فقط، وإنما باعتباره قيمةً فكريةً عاليةً ستضيف إلى الحزب، على حد قوله، مشيرًا إلى أن وجود أقباط بين مؤسسي الحزب يدلُّ بشكل عملي على أن الإخوان المسلمين ينفِّذون ما يقولونه ويصرِّحون به، وأن الأقباط شركاء الوطن.واستنكر وكيل مؤسسي الحزب،  تخوفات البعض من الصعود الإسلامي في الحياة السياسية المصرية، وقال هذا ليس له أساس من الصحة، وشدَّد على أن حزب الحرية والعدالة ليس حزبًا دينيًّا، وإنما هو حزبٌ مدنيٌّ يستند إلى مبادئ الشريعة الإسلامية، وفقًا للمادة الثانية من الدستور، مؤكدًا أن الحزب يرفض سياسة الإقصاء، وأن أعداد الذين كانوا يرغبون في الانضمام إلى الهيئة التأسيسية للحزب من خارج الإخوان كانت كبيرةً جدًّا؛ الأمر الذي يدلُّ على اقتناع الناس بالانضمام إلى الحزب.و من جانبه أكد أحمد أبو بركة، عضو الهيئة التأسيسية لحزب "الحرية والعدالة" أن هناك فصلاً كاملاً في العضوية بين جماعة الإخوان المسلمين والحزب، مع وحدة في البرامج والأفكار والأهداف بما لا يعني اندماجًا ولا انصهارًا، فلكلٍّ من الجماعة والحزب مؤسساته ومستوياته القيادية.وأضاف أن الحزب سيسعى إلى أن يكون البرلمان القادم توافقيًّا وليس تنافسيًّا، عن طريق تشكيل ائتلاف وطني للعبور بمصر إلى مرحلة جديدة، تقدم خلالها نموذجًا حضاريًّا تحكيه كتب التاريخ، محذرًا القوى التي لن تستوعب ذلك من أنه سوف ينعكس بالسلب على رصيدها ويدفع المجتمع إلى إنشاء قوى جديدة تستطيع الائتلاف في هذه المرحلة الحساسة من تاريخ مصر.اقرأ ايضا:مجلس الوزراء يبحث تعديلات قانوني الحقوق السياسية ومجلس الشعب

أهم أخبار مصر

Comments

عاجل