المحتوى الرئيسى

الأربعاء..إضراب عام في سوريا وواشنطن تتفق مع حلفائها الأوروبيين على عقوبات جديدة

05/18 10:47

الأربعاء ..إضراب عام في سوريا وواشنطن تتفق مع حلفائها الأوروبيين على عقوبات جديدة تصاعد حدة المظاهرات في سوريادمشق: في الوقت الذي يتزايد فيه الضغط الدولي على دمشق لوقف حملتها القمعية ضد المحتجين، وجهت الدعوات للسوريين عبر مواقع التواصل الاجتماعي للقيام باضراب عام الاربعاء تحت عنوان "أبي.. إضرابك ضمان لمستقبلي". وقالت الدعوة "ان الاضراب سيكون ليوم واحد فقط كما تضمنت الدعوة القيام بتظاهرات يشمل كافة المدن السورية احتجاجا على حصار تلكلخ ودرعا وغيرها من المدن السورية الأخرى.وجاء في بيان نشره نشطاء على صفحة الثورة السورية " من لن يشارك في التظاهرات فليزم بيته بكرة فقط  ولا مدارس ولا جامعات ولا تسوق من الأسواق ولا حتى نزول الى الشارع إلا للتظاهر وفقط للتظاهر كونوا معنا في كبرى الساحات والميادين بعد 12 ظهراً في جميع القرى والمحافظات".  وتأتي الدعوة الى الإضراب في حين أشارت معلومات الى عشرات القتلى والجرحى في شوارع تلكلخ المحاصرة من الجيش منذ عدة ايام.    وأكدت ناشطة سورية ان الجيش السوري قتل 27 مدنيا على الاقل في بلدة تلكلخ، خلال الهجوم الذي استخدمت فيه الدبابات والذي استمر ثلاثة ايام على هذه البلدة الحدودية القريبة من شمال لبنان. ونقلت وكالة "رويترز" عن الناشطة المعارضة ومحامية حقوق الانسان رزان زيتونه قولها: "ان هناك 27 مدنيا تأكد مقتلهم، وهناك عدد آخر مجهول من الجثث نقلت الى المستشفى الرئيسي في تلكلخ، ولم تسلم حتى الآن الى ذويها". عقوبات جديدة دبابات الجيش السوريفي غضون ذلك، أعلنت واشنطن الثلاثاء الاتفاق مع حلفائها الأوروبيين على اتخاذ إجراءات إضافية ضد الحكومة السورية خلال الأيام المقبلة، إذا لم تغير دمشق من اسلوبها في التعامل مع المظاهرات التي تشهدها البلاد منذ منتصف مارس/ آذار الماضي. ونقلت هيئة الااذعة البريطانية "بي بي سي" عن وزيرة الخارجية الأمريكية هيلاري كلينتون قولها  في مؤتمر صحفي في واشنطن: "سنتخذ خطوات إضافية خلال الأيام القادمة". وأوضحت أن أنها اتفقت مع كاثرين أشتون مسئولة السياسة الخارجية في الاتحاد الأوروبي حول هذا الموضوع. من جانبها قالت أشتون "إن الوقت قد حان لكي تقوم الحكومة السورية بتغييرات". كما قال المتحدث باسم البيت الأبيض جاي كارني: "إن المجال يضيق أمام دمشق لتغيير نهجها إذا أرادت تفادي المزيد من العقوبات الأمريكية". ودعا المتحدث الحكومة السورية إلى وقف ما أسماه بقمع المظاهرات المطالبة بالديمقراطية وحثها على الاستجابة لمطالب الشعب السوري. وأكد أن بلاده تبحث اتخاذ المزيد من الإجراءات من خلال قائمة عقوبات جديدة على حكومة الرئيس بشار الأسد لكنه رفض تحديد جدول زمني أو تفاصيل العقوبات المقترحة. وفي باريس، قال وزير الخارجية الفرنسي ألان جوبيه "إن هناك غالبية اصوات بصدد التشكل في مجلس الأمن لإدانة تعامل السلطات السورية مع المتظاهرين". لكنه استدرك أن التهديد باستخدام الفيتو في مجلس الأمن لا يزال قائما من قبل الصين وروسيا. وأضاف جوبيه امام الجمعية الوطنية الفرنسية "لسنا بمفردنا للحصول على قرار من مجلس الامن، ينبغي تفادي لجوء عضو دائم الى الفيتو ومن ثم تامين تسعة اصوات، نعمل مع اصدقائنا البريطانيين منذ ايام بل منذ اسابيع لبلوغ هذه النتيجة". وأقر جوبيه بأن جهود بلاده قد فشلت في إدراج إسم الرئيس السوري بشار الأسد في قائمة عقوبات تضم 13 شخصية سورية. لكنه أضاف "لن نستسلم سنواصل التحرك في هذا الاتجاه رغم تردد بعض شركائنا ان لم نقل رفضهم" ، ولم يكشف جوبيه عن هؤلاء الشركاء الأوروبيين المعارضين لإضافة اسم الأسد إلى قائمة العقوبات. وأفادت تقارير بخروج مظاهرات معارضة للحكومة السورية مساء الاثنين رغم الإجراءات الأمنية المشددة التي تفرضها السلطات للتصدي للاحتجاجات. هروب أقارب الأسد وكشفت مصادر دبلوماسية عربية عن أن عددا من عائلة بشار الأسد وعائلة مخلوف وبعضا من عائلات الضباط الأمنيين، قد غادروا من دمشق إلى بريطانيا وتوجه جزء منهم إلى السويد. وأكدت المصادر لوكالة الأنباء الفلسطينية "بال" ان حالة من الهلع بدأت تدب في أوساط هذه العائلات بعد أن عجز الجيش في الحسم العسكري ووقف المظاهرات التي يمكن أن تتطور إلى عصيان مدني". وتضيف هذه المعلومات الاستخبارية أن رامي مخلوف ابن خال الرئيس بشار الأسد قد هرب جزءا من أمواله إلى إيران وبعض دول أمريكا اللاتينية وبعض الدول الإفريقية ومنها السودان. وتكشفت المصادر عن معلومات مقربة من بشار الأسد بأن نائب الرئيس السوري فاروق الشرع لم يعد يتدخل في هذه الأزمة وأنه على خلاف مع رامي مخلوف بوجه خاص، حيث يعتبره الشرع أنه هو من فجر الوضع في بدايته في درعا وحمص، وأن الشرع قد همس في أذن البعض بأنه لم يعد هناك إمكانية لعودة الأمور إلى الهدوء وأن الأزمة تتفاقم وأن سوريا مقدمة على وضع أخطر مما تشهده الآن، لأن زمام الأمور قد فلتت ، وأن إعلامنا مثله كمن يصفر في الظلام. وتشير المصادر الدبلوماسية إلي أن أسماء الأسد زوجة الرئيس السوري كانت قد هربت قبل أشهر إلى بريطانيا برفقة أبنائها وتقيم في منزل والدها في لندن تحت حراسة مشددة، كما وذكرت وكالات الأنباء أن حكمت الشهابي أحد قيادات النظام السوري هرب خارج سوريا. تاريخ التحديث :- توقيت جرينتش :       الأربعاء , 18 - 5 - 2011 الساعة : 6:41 صباحاًتوقيت مكة المكرمة :  الأربعاء , 18 - 5 - 2011 الساعة : 9:41 صباحاً

أهم أخبار مصر

Comments

عاجل