المحتوى الرئيسى
alaan TV

محمد عبده: الإنفاق على الأحزاب و"حقوق الإنسان" صدقة

05/18 10:34

كتب- إبراهيم حسونة: أكد الداعية الإسلامي محمد عبده من كبار علماء الأزهر الشريف، أن مفاهيم ومقاصد العمل الخيري في الإسلام لا تقتصر فقط على إنشاء المساجد أو كفالة الأيتام ورعاية المرضى والفقراء، وإنما تمتد لتشمل مفاهيم كثيرة، غفل عنها المسلمون خلال الأربعة عقود الأخيرة، مثل تربية الأبناء على فريضة الجهاد، وبناء المدارس والمؤسسات التعليمية المختلفة، وإنشاء الأحزاب ودعمها، وكذلك مؤسسات المجتمع المدني وحقوق الإنسان.   وأضاف- خلال حديث الثلاثاء بمسجد الحصري بمدينة السادس من أكتوبر، مساء أمس- أن إنشاء الأحزاب على أسس إسلامية والتبرُّع لها من أجل تنشيطها وتقويتها؛ تعدُّ عملاً من أعمال الخير، وتعدُّ صدقةً؛ لأنها تسعى إلى إقامة حكم الله في الأرض.   وقال إن إطار الخير يشمل أيضًا إقامة منظمات حقوق الإنسان وجمعيات التوعية السياسية، مؤكدًا أن المسلمين ملزَمون برفع راية حقوق الإنسان، وأن السبب الذي قامت على أساسه أول معركة بين المسلمين والكفار؛ كانت لحماية حقوق الإنسان، وذلك ممثلاً في قوله تعالى: ﴿أُذِنَ لِلَّذِينَ يُقَاتَلُونَ بِأَنَّهُمْ ظُلِمُوا وَإِنَّ اللَّهَ عَلَى نَصْرِهِمْ لَقَدِيرٌ (39) الَّذِينَ أُخْرِجُوا مِن دِيَارِهِمْ بِغَيْرِ حَقٍّ إِلَّا أَن يَقُولُوا رَبُّنَا اللَّهُ وَلَوْلَا دَفْعُ اللَّهِ النَّاسَ بَعْضَهُم بِبَعْضٍ لَّهُدِّمَتْ صَوَامِعُ وَبِيَعٌ وَصَلَوَاتٌ وَمَسَاجِدُ يُذْكَرُ فِيهَا اسْمُ اللَّهِ كَثِيرًا وَلَيَنصُرَنَّ اللَّهُ مَن يَنصُرُهُ إِنَّ اللَّهَ لَقَوِيٌّ عَزِيزٌ (40)﴾ (الحج)، وقوله تعالى: ﴿يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آمَنُواْ أَطِيعُواْ اللّهَ وَأَطِيعُواْ الرَّسُولَ وَأُوْلِي الأَمْرِ مِنكُمْ فَإِن تَنَازَعْتُمْ فِي شَيْءٍ فَرُدُّوهُ إِلَى اللّهِ وَالرَّسُولِ إِن كُنتُمْ تُؤْمِنُونَ بِاللّهِ وَالْيَوْمِ الآخِرِ ذَلِكَ خَيْرٌ وَأَحْسَنُ تَأْوِيلاً (59)﴾ (النساء).   وطالب د. عبده المسلمين بفهم الإسلام في كلياته ومقاصده، وعدم الخوض في الفرعيات التي تحبس الإسلام في تركيز الحديث عنها، مشيرًا إلى أن واقع الحضارة الإسلامية يؤكد أن المسلمين هم أول من أقاموا وقفًا لرعاية القطط والكلاب الضالَّة، ووقفًا للخبز، ووقفًا للزبادي (الأواني الفخارية)، ووقفًا لرعاية الحالات المرضية الحرجة.   وردًّا على سؤال حول تحديات الخروج من الأزمة التي تمر بها مصر حاليًّا، قال د. عبده: إن العمل بكل ما سبق ذكره سالفًا هو جزءٌ من الإجابة عن هذا السؤال، داعيًا كل المصريين إلى حماية الثورة والوقوف يدًا واحدةً في وجه أعداء الأمة وعدم الانجراف للحارات والأزقَّة التي يسعى هؤلاء الأعداء لحصر المصريين فيها، مشيرًا إلى أن أعداء الأمة لن يتركوا الثورة تحقِّق أهدافها وتؤتي ثمارها بسهولة، مطالبًا بتوعية وتثقيف المصريين لذلك، وتفويت الفرصة على هؤلاء الأعداء.

أهم أخبار مصر

Comments

عاجل