المحتوى الرئيسى

تونس.. الفلاحون متخوفون من اتلاف المحاصيل بسبب الانفلات الأمني

05/18 10:31

تونس - منذر بالضيافي بدأت في تونس الاستعدادات لموسم الحصاد، وسط وضع عام يخيم عليه الانفلات الأمني، وكثرة الاحتجاجات، ما قد يمثل خطرا على تأمين أفضل الظروف لجني المحاصيل من القمح والشعير. وقال المكلف بالإعلام بوزارة الفلاحة والبيئة لـ "العربية.نت" إن الوزارة قد تلقت خلال الفترة الأخيرة شكايات من قبل فلاحين، ذكروا أنهم تلقوا تهديدات من قبل مجهولين بإتلاف المحاصيل. وسارعت الوزارة الى التعامل بجدية مع هذه الشكايات، التي تبقي معزولة وغير مؤكدة. وتم في هذا الاطار تشكيل لجان يقظة، كما تم وضع برنامج مشترك مع مختلف الجهات المتدخلة، من حماية مدنية، وديوان الحبوب، والحرس والجيش الوطني والمنظمة الفلاحية، من أجل تحسيس الفلاحين، وحماية الصابة من كل خطر متوقع. و أشار الى أن الوزارة ستنتدب عدد من الحراس الوقتيين في الفترة المقبلة، وسيقع تكوينهم لمدة شهر في الحماية المدنية، حتى يساعدوا الفلاحين على حماية محاصيلهم. وأضاف نفس المصدر "نتوقع أن تكون صابة هذا الموسم في حدود 20 مليون قنطار، وهو رقم قياسي لم يقع تسجيله منذ سنوات، وخاصة بالمقارنة مع الموسم الفارط ، التي عرفت انتاج 11 مليون قنطار". وبذكر أن حاجيات البلاد تقدر بحوالي 27 مليون قنطار، مع العلم وأن المخزون الحالي يفي بالحاجة الى غاية شهر جويلية القادم. ودعا حزب المجد الى " تشريك جميع الاطراف لحماية صابة الحبوب للموسم الحالي التي تمثل "خبز الشعب". كما " اكد على ضرورة تفعيل دور ديوان الحبوب بشكل كبير على مستوى مراقبة مخابر التعيير وضمان شفافية اكبر في التعامل مع الفلاحين." وفي تصريح لها شددت السيدة وسيلة العياري، عضو بالاتحاد الدولي للنقابات الفلاحية واطار سابق في التعاضدية المركزية للقمح، "على ضرورة فتح ملفات الفساد المالي للشركات التعاونية للخدمات الفلاحية المعنية بتجميع الحبوب والتي تواجه ديونا تقدر بنحو 400 مليون دينار". ودعت " الى حل مجالس ادارة هذه الشركات وانتخابها مجددا مع فتح المجال لتمثيلية اكبر للفلاحين، والتصدي لممارسات الوسطاء خلال موسم الحبوب الحالي، الذي تشير كل التوقعات الى ان حصيلته ستكون هامة، عبر جدولة ديون الفلاحين المعنيين او الحط من نسبة الفوائض البنكية".

أهم أخبار مصر

Comments

عاجل