المحتوى الرئيسى

اسلاميو الاردن يحذرون من ضم المملكة لمجلس التعاون الخليجي بهدف التصدي للاصلاح

05/18 09:52

عمان (ا ف ب) - حذر حزب جبهة العمل الاسلامي، الذراع السياسية للاخوان المسلمين في الاردن، في بيان الاربعاء من ان يكون الترحيب بطلب انضمام المملكة لمجلس التعاون الخليجي هدفه "التصدي للحراك الشعبي المنادي بالاصلاح".وقال الحزب انه فوجىء بالترحيب بطلب الاردن والمغرب للانضمام للمجلس كون "الموافقة جاءت بعد 15 سنة من طلب الانضمام، ولم تسبقها مباحثات او تجديد طلب العضوية، وبالقفز الى المغرب الأقصى، متجاوزة اليمن ومصر واقطارا عربية عديدة".وحذر من ان "تكون الاستجابة لاعتبارات امنية للتصدي للحراك الشعبي المنادي بالإصلاح، او الدخول في صراعات اقليمية لمصلحة قوى كبرى تسعى لحماية مصالحها في المنطقة".واكد الحزب ان "الاصلاح الذي ينشده شعبنا الاردني والعربي فريضة شرعية وضرورة حياتية لا يجوز الالتفاف عليه تحت اية ذريعة من الذرائع او مشروع من المشاريع".واضاف "ندرك الظروف الاقتصادية القاسية التي يعاني منها شعبنا كما ندرك حقنا في الاستفادة من الخيرات التي افاضها الله على اشقائنا باعتبارنا امة واحدة لكننا لا نقبل ان يكون ثمن التخفيف من مشاكلنا الاقتصادية وتوفير فرص عمل لمواطنينا التضحية بمبادئنا وبحياة مواطنينا".ويشهد الاردن منذ كانون الثاني/يناير الماضي احتجاجات مستمرة تطالب باصلاحات اقتصادية وسياسية ومكافحة الفساد شاركت فيها الحركة الاسلامية واحزاب معارضة يسارية اضافة الى النقابات المهنية وحركات طلابية وشبابية.واعلن الامين العام لمجلس التعاون الخليجي عبد اللطيف الزياني في خطوة مفاجئة اثر قمة تشاورية في الرياض في 10 آذار/مارس تأييد قادة الدول الست انضمام الاردن والمغرب الى صفوف المجلس.وكلفت دول المجلس وزراء خارجيتها دعوة وزير الخارجية الاردني للدخول في مفاوضات لاستكمال الاجراءات اللازمة لذلك.وللاردن تواصل جغرافي مع السعودية بحيث يشكل حدودها الشمالية، كما ان تقارب انظمة الحكم الملكية والتركيبة العشائرية للمجتمع في البلدين يشكلان عاملا مساعدا في هذا المجال.وفي حال نجاح مفاوضات الانضمام، ستشهد المنطقة تغييرا مهما في بنيتها السياسية والامنية خصوصا.يذكر ان مجلس التعاون تأسس العام 1981 من الدول الخليجية الست اي المملكة العربية السعودية ودولة الامارات العربية المتحدة والكويت والبحرين وقطر وسلطنة عمان.

أهم أخبار مصر

Comments

عاجل