المحتوى الرئيسى

هيئة علماء المسلمين في العراق تكشف فضيحة دبلوماسية للسفارة العراقية ببغداد

05/18 03:10

هيئة علماء المسلمين في العراق تكشف فضيحة دبلوماسية للسفارة العراقية ببغداد رئيس الوزراء العراقي نور المالكيبغداد: اتهم الموقع الرسمي لهيئة علماء المسلمين في العراق (الهيئة.نت)، السفارة العراقية بلندن ببيع دعوات زفاف الأمير ويليام على الأميرة كيت ميدليتون عبر المزايدة العلنية، وهو ما أعتبره الموقع «فضيحة جديدة لسفارة المالكي بلندن». وبحسب الموقع، قال مصدر دبلوماسي مطلع يوم أمس الثلاثاء -  طلب عدم ذكر اسمه – "إن الفضيحة تتمثل بعرض معاون الملحق الثقافي (احمد عبد الرسول جودي البغدادي) بطاقات الدعوة لحفل زفاف الأمير وليام بالمزايدة العلنية من خلال اتصاله بعدد من الموظفين الدبلوماسيين الذين يعرفهم بالسفارات العربية لغرض بيعها لهم". وأضاف إن المزايدة رست على السكرتير الثاني بسفارة الإمارات العربية في لندن (صالح الفريدي) بمبلغ ثلاث آلاف جنيه إسترليني.وأوضح المصدر أن القصر الملكي ألغى الدعوات المباعة فور علمه بالواقعة، ووجهوا رسالة شديدة اللهجة للسفارة العراقية بلندن نتيجة لهذا الفعل، الذي وصفه الموقع بـ«المخزي والمدان». وأضاف المصدر أن احد المسؤولين بوزارة الخارجية البريطانية اتصل بالقائم بأعمال الحكومة العراقية ورئيس البعثة الوزير المفوض (عبد المهيمن أحمد تقي العريبي)، وأسمعه كلاماً شديد اللهجة. ومن ضمن ما قاله المسؤول البريطاني للعريبي: "لقد كانت السفارة العراقية في عهد صدام حسين موضع احترام وتقدير دائم لدينا, عليكم أن تتعلموا دروسا في أصول العمل الدبلوماسي؛ لان فعلكم هذا معيب جداً وغير مقبول". وأوضح المصدر أن العريبي استفسر من معاون الملحق الثقافي عن اسباب عمله المسيء هذا، فرد عليه الأخير: بأنه "يستحرم أن يذهب إلى مثل تلك الحفلات؛ لأنها خارج تعاليمه الدينية والحزبية"؟؟!!. فرد عليه العريبي قائلا: ولكنك لا تستحرم أن تبيعها في السوق السوداء وبالمزايدة العلنية.. هذه بنظرك ليس حراما؟؟!!. وقد دفعت الحادثة القصر الملكي والحكومة البريطانية إلى وضع جميع موظفي سفارة حكومة المالكي في لندن على القائمة السوداء التي لا يمكن للمشمولين بها أن توجه لهم دعوات خاصة لحضور المناسبات التي تقام في القصر الملكي البريطاني، وذلك لتخوف الحكومة البريطانية من أي عمل تخريبي قد يحصل نتيجة لهذا الفعل؛ لأنهم يخشون من تسريب مثل تلك البطاقات المهمة إلى أشخاص خطرين. واللافت أن «الهيئة.نت» استخدمت تعبير سفارة المالكي بلندن، في تعبير يحمل المسئولية الكاملة للواقعة لحكومة رئيس الوزراء العراقي نور المالكي. يشار الى ان القصر الملكي قدم دعوات خاصة لشخصيات عالمية بارزة في المجالات السياسية والثقافية والفنية, ومن ضمن البرتوكول الدبلوماسي كذلك تقديم دعوات لكل البعثات الدبلوماسية المعتمدة في بريطانيا لحضور حفل الزواج الملكي, وهي عبارة عن ثلاث دعوات موجهة لكل سفارة، تشمل السفير والملحق العسكري والملحق الثقافي. وقد وصلت ثلاث دعوات خاصة بالسفارة العراقية بلندن لحضور حفل الزواج، وكانت كالآتي: دعوة موجهة إلى السفير، وقد استلمها القائم بالأعمال المؤقت ورئيس البعثة الوزير المفوض (عبد المهيمن أحمد تقي العريبي)، ودعوة موجهة إلى الملحق الثقافي، استلمها معاون الملحق الثقافي (احمد عبد الرسول جودي البغدادي) لعدم وجود ملحق ثقافي بلندن، ودعوة موجهة للمحلق العسكري بالسفارة، استلمها العميد (سامي جبار جلوب). تاريخ التحديث :- توقيت جرينتش :       الأربعاء , 18 - 5 - 2011 الساعة : 0:13 صباحاًتوقيت مكة المكرمة :  الأربعاء , 18 - 5 - 2011 الساعة : 3:13 صباحاً

أهم أخبار مصر

Comments

عاجل