المحتوى الرئيسى

110 دعاة ومفكرين إسلاميين يؤكدون أن مصر إسلامية

05/18 01:56

أصدر المحامى ممدوح إسماعيل، عضو مجلس نقابة المحامين ومقرر اللجنة العامة لحقوق الإنسان، بياناً مشتركاً مع 110 دعاة أزهرين وسلفيين ومثقفين إسلاميين، بشأن ما تمر به مصر الفترة الحالية من وأد لمناخ الحرية وإقصاء الإسلاميين عن الحياة السياسية على حد وصفهم. وأكدوا أن المرجعية الإسلامية هى هوية الشعب المصرى وهى دستوره وهى ضمان الأمن والعدل والاستقرار للمسلمين وغيرهم، وأن كل محاولة لحذف أو محو أو التلاعب بتلك المرجعية هو أكبر تهديد للشعب المصرى، وهو مؤامرة ضد الشعب المصرى ستقابل بكل حسم وبكل الطرق الشرعية والقانونية. كانت أبرز الأسماء الموقعة على البيان الشيخ حافظ سلامة، قائد المقاومة الشعبية بالسويس، والشيخ أحمد المحلاوى، والدكتور طه ريان، عميد كلية الشريعة سابقاً، والدكتور محمد عبد المنعم البرى، رئيس جبهة علماء الأزهر، والشيخ محمد إسماعيل المقدم، والشيخ محمد عبد المقصود، والشيخ ياسر برهامى، ودكتور عبد الله سمك رئيس قسم مقارنة الأديان بالأزهر، والشيخ أحمد فريد، والكاتب جمال سلطان، رئيس تحرير مجلة المنار الجديد، ودكتور محمد مورو، رئيس تحرير مجلة المختار الإسلامى، والداعية السلفى عبد المنعم الشحات، وحازم أبو إسماعيل، داعية وعضو مجلس نقابة المحامين السابق، وجمال حنفى، عضو مجلس الشعب السابق وعضو مجلس نقابة المحامين وامين عام لجنة الشريعة بالنقابة، وجمال تاج المحامى، أمين عام لجنة الحريات، ومحمود سلطان، رئيس تحرير موقع المصريون، والدكتور مجدى قرقر، أستاذ جامعى بكلية الهندسة وأمين عام حزب العمل. وذكر البيان أن مصر ذات مرجعية إسلامية وهويتها إسلامية، متهماً الإعلام بتوجيه حملة وصفها بالمسعورة ضد الإسلاميين والتيار السلفى، أن هناك مؤامرة على حرية الشعب المصرى وعلى نتيجة الاستفتاء لوضع دستور جديد للبلاد وهو ما لا يتقبلوه مطالبين الحكومة بوقف ما سموه بالإسهال التشريعى لحين انتخاب برلمان. واستنكر البيان ما وقع فى إمبابة وأحداث ماسبيرو ومكتبة الإسكندرية، مؤكدين أن الطريق الوحيد لحصول كل من يدعى أن له حقاً هو إقامة العدل وليس بالعنف أو الابتزاز أو البلطجة لأن ذلك كله يهدد أمن مصر ويهدد قواعد العدل التى تحفظ للبلاد حريتها وأمنها واستقرارها، محذرين من كل محاولة لفرض قوانين تعيق الإسلاميين. ورفض البيان أى محاولة ومطالبة بالتدخل الاجنبى فى شئون مصر الداخلية، ومحاكمة كل من يطالب بالتدخل بتهمة الخيانة العظمى، وشددوا فى بيانهم على شباب الصحوة الإسلامية بضرورة ضبط النفس بالقواعد التى توافق الشريعة الإسلامية والتعاون التام مع القائمين على الأمر والعدل، وذلك لإعادة النظام والأمن والاستقرار لبلدنا الحبيب وتفويت الفرصة على المتربصين بالإسلام وبالبلد خارجياً وداخلياً.

أهم أخبار مصر

Comments

عاجل