المحتوى الرئيسى

نقطة نور

05/18 00:40

رجل فطاس‏!‏ ما الذي يدفع رجلا في مكانة دومينيك إستراوس رئيس صندوق النقد الدولي ووزير مالية فرنسا الأسبق, يحظي باحترام دولي واسع لقدراته المهنية العالية, وترشحه التوقعات لأن يكون رئيس فرنسا القادم, لأنه الوحيد القادر علي إلحاق الهزيمة بالرئيس ساركوزي في الانتخابات الرئاسية المقبلة, ما الذي يدفع رجلا يملك كل هذه الفرص والامكانيات لأن يرتكب هذا العمل القبيح والصغير, محاولا اغتصاب خادمة الفندق الافريقية الأصل في مدينة نيويورك ليفقد في النهاية كل شيء وظيفته المرموقة في الصندوق, ومستقبله كرئيس محتمل لفرنسا بعد أن تم القبض عليه قبل دقائق من اقلاع طائرته التي كانت تغادر نيويورك إلي باريس, لتحتجزه المحكمة في قسم شرطة هارلم علي ذمة ثلاث قضايا جنسية يمكن أن تصل عقوبتها إلي السجن أكثر من02 عاما, التحرش ومحاولة الاغتصاب, وإجبار خادمة الفندق علي أن تمارس معه الجنس عن طريق الفم علي طريقة كلينتون ومونيكا في دهاليز البيت الأبيض. وما يثير الدهشة أن دومينيك استراوس متزوج من إحدي نجمات برامج الشوتوك الفرنسية, أني سنكلير التي تعتبر من جميلات فرنسا, اعتزلت العمل كي تقف إلي جوار دومينيك الذي يملك كل امكانيات النجاح كسياسي ماهر ومالي قدير, وتحملت كثيرا من هفواته آخرها محاولة التحرش باحدي سكرتيراته في صندوق النقد الدولي, ربما لأنها كانت تحلم بالوصول إلي قصر الاليزيه! وأغرب ما في القصة أن استراوس برغم سقطاته الصغيرة أدار صندوق النقد الدولي بنجاح, واستطاع أن ينقذ اليونان من أزمتها المالية الكبري, وحذر دول وسط أوروبا من المصير ذاته وألزمها اتخاذ إجراءات وقائية كي لا يتكرر ما حدث في اليونان, وكان نصيرا لضرورة توسيع حقوق الدول النامية في الصندوق, لكنه كان زير نساء يسيل لعابه لأي امرأة, دفع مستقبله ثمنا لنزوة غبية مع خادمة الفندق الافريقية, لأنه ببساطة رجل فطاس المزيد من أعمدة مكرم محمد أحمد

أهم أخبار مصر

Comments

عاجل