المحتوى الرئيسى

الفقي: الخارجية وعمرو موسى وقطر لم يدعموني لأمانة الجامعة العربية

05/18 00:22

كتب - أحمد الشمسي: ''لو لم تعترض قطر على شخصي لأصبحت أميناً لجامعة الدول العربية''.. إحدى الجمل التي صرح بها السياسي والمفكر الدكتور مصطفى الفقي، عقب الإعلان عن تولي نبيل العربي وزير الخارجية لمنصب الامين العام لجامعة الدول العربية.''الفقي'' كشف عن عدم تلقيه الدعم الكافي من وزارة الخارجية وعمرو موسى ليتولى أمانة جامعة الدول، مؤكداً - خلال حواره مع الزميل عمرو أديب ببرنامج (القاهرة اليوم(، وحول بداية تلقفيه خبر الترشح لأمانة الجامعة قال المفكر السياسي ''البداية كانت عندما رشح المجلس العسكري 3 شخصيات سياسة بمافيهم أنا لهذا المنصب.. وبالفعل وافقت 12 دولة من 21 دولة عربية على ترشيحي وهو ما دعا المجلس العسكري إلى ترشيحي رسمياً''.شاهد الفيديووتابع بقوله ''كان هناك تحفظ من دولتين على شخصي الاولى هي السودان والثانية هي قطر التي رشحت عبد الرحمن عطيه.. قبل إعلان ترشيحة بأسبوعين.. ولولا قطر لتوليت هذا المنصب لأنها تريد ان تثبت للمنطقة أنها تُدير المنطقة العربية''.وحول دعم وزارة الخارجية والأمين العام الأسبق للجامعة الدكتور عمرو موسى قال الفقي ''عمرو موسى كان يستطيع ان يساعدني ويدعمني لكنه لم يفعل شيئاً خاصة وأن له علاقات قوية مع قطر''.أما عن الاتهامات التي تطارد ''الفقي'' بوصفه جزء من النظام السابق قال ''لم أكن ابن النظام المدلل.. ما حدث كان تصفية حسابات وضرب تحت الحزام.. أنا راجل حسن النية مع الجميع.. وأحظى بقبول عربي.. لكنني انسان ولست ملاكاً''.ولفت المفكر السياسي إلى وجود بعض الأشخاص من داخل وزارة الخارجية ومكتب الامين العام كانت تهاجمه بشكل مباشر من أجل التشويش على ترشيحه، واصفاً عدم قيام جامعة الدول العربية بالتصويت على منصب الأمين العام بأنه ''تخلف''.اقرأ أيضا:كواليس اختيار العربي للجامعة العربية ..وسر الساعة الحاسمة

أهم أخبار مصر

Comments

عاجل