المحتوى الرئيسى

كل يوم

05/18 00:40

أوراق نبيل العربي‏(3)‏ وأخيرة بأمانة شديدة يروي السفير نبيل العربي انطباعاته عن هذا اليوم الحاسم من محادثات كامب ديفيد عام1978 مؤكدا أنه يقدم شهادته للتاريخ ويهمه إبراز نقطتين أساسيتين هما: 1 أن الرئيس السادات استمع إلي كل الملاحظات وأمعن التفكير حولها ولكنه لم يقتنع بها ولم يغضب لأنني أثرت معه هذه الموضوعات الحساسة ولم يتخذ ضدي أي إجراء بالرغم من أنني علمت أنه عندما روي لبعض الصحفيين تفاصيل ما قلته فإنهم أثاروه بل حرضوه علي توقيع عقاب ضدي ولكنه لم يفعل ذلك ولم يبد في العديد من المناسبات العامة التي قابلته فيها بعد ذلك أي ضيق للموقف الذي اتخذته في كامب ديفيد... ولكن من المناسب أن أشير هنا إلي أن الدكتور بطرس غالي أبلغني في أكتوبر1979 بعد ستة أشهر من توقيع معاهدة السلام أن الرئيس السادات استدعاه بعد عودته من كامب ديفيد وطلب منه عدم مشاركتي في أي محادثات مع إسرائيل بعد ذلك ولكن يشاء القدر أن أتولي موضوع التحكيم حول طابا وأن أستمر في التفاوض مع إسرائيل حتي26 فبراير1989 عندما وقعت نيابة عن مصر علي اتفاق انسحاب إسرائيل من طابا ومن باقي الأراضي التي احتلتها إسرائيل في سيناء. 2 إن جميع أعضاء الوفد المصري في كامب ديفيد كانت تنتابهم حالة من الإحباط الشديد الذي انعكس في اتخاذ موقف جماعي في مساء نفس اليوم بمقاطعة حفل التوقيع الذي أقيم في البيت الأبيض... ولا شك في أن اتخاذ مثل هذا الموقف الذي يتسم بالشجاعة يجب أن يسجل لأعضاء الوفد المصري جميعا كما تجدر في نفس الوقت الإشادة بحكمة الرئيس السادات وبعد نظره فقد تقبل المقاطعة الجماعية لحفل التوقيع بهدوء بالرغم من أن وسائل الإعلام الإسرائيلية والأمريكية قامت بعملية تشويش لتصوير المقاطعة بأنها استقالة جماعية لوفد المفاوضات المصري.. والتاريخ يجب أن يسجل أن الرئيس السادات لم يتخذ أي إجراءات عقابية ضد أي من أعضاء الوفد المصري لمحادثات كامب ديفيد. ..... انتهي دوري في الاقتباس من أوراق رجل اسمه نبيل العربي وهو اسم علي مسمي في نبل السلوك وعروبية التوجه ومصرية الانتماء وهو ما أهله للحصول علي التوافق والإجماع العربي لشغل منصب أمين عام جامعة الدول العربية بعد أن سحبت مصر ترشيحها للدكتور مصطفي الفقي الذي كان يملك هو الآخر عروبية التوجه ومصرية الانتماء ولكنه افتقر للتوافق والإجماع لأسباب وحسابات وتوازنات ليست غريبة علي السياسة العربية!   خير الكلام: << اذكروا الحقيقة لتتحصنوا بها... واعملوا بالحق تكونوا من أهله! هMorsiatallah@ahram.org.eg   المزيد من أعمدة مرسى عطا الله

أهم أخبار مصر

Comments

عاجل