المحتوى الرئيسى

سلطان بن سلمان: سنعلن قريبا عن مكتشفات أثرية مهمة على مستوى العالم

05/18 09:42

أكد الأمير سلطان بن سلمان بن عبد العزيز، رئيس الهيئة العامة للسياحة والآثار، أن المملكة حرصت من خلال إقامة معرض «روائع آثار المملكة العربية السعودية عبر العصور» على إبراز البعد الحضاري الذي ما زال مغيبا عن الذهنية العالمية، كما حرصت على تعزيز هذا البعد الجديد ليضاف إلى الأبعاد الدينية والسياسية والاقتصادية التي عرفت بها المملكة. جاء تصريح الأمير سلطان أثناء المؤتمر الصحافي الذي عقد، أول من أمس (الاثنين)، في قاعة المؤتمرات بمتحف الأرميتاج في مدينة سانت بطرسبورغ بروسيا قبيل افتتاح معرض «روائع آثار المملكة العربية السعودية عبر العصور» الذي يستضيفه متحف الأرميتاج بالتعاون مع الهيئة العامة للسياحة والآثار. وفي إجابة عن سؤال عن أهمية الآثار غير المنقولة في المملكة وعناية الهيئة بها، قال الأمير سلطان: «المملكة متحف مفتوح وتزخر بآلاف المواقع، ومنها مواقع مهمة مثل مدائن صالح التي تم تسجيلها في قائمة التراث العالمي باليونيسكو، وهذه المواقع تحظى الآن بالحماية والتأهيل من الهيئة، كما أن هناك المواقع الأثرية المرتبطة بالتاريخ الإسلامي، والتي نعمل على تطويرها والمحافظة عليها بالتعاون مع الجهات المختصة، والمملكة ما زالت في بداية الاكتشافات الأثرية، ورغم ذلك عثرنا على آثار مهمة من أمم ما قبل التاريخ، وفي هذا المعرض نقدم قطعا تعود لأكثر من مليون ومائتي عام، وموقع المملكة غني بالآثار وتراث الحضارات، وسنعلن قريبا بإذن الله عن مكتشفات أثرية مهمة على مستوى العالم». وفي إجابة عن سؤال آخر أوضح الأمير سلطان بن سلمان أنه تتم الآن إعادة تقديم التراث الوطني للأجيال، ومن حق المواطن أن يملك تراثه الوطني ويتعايش معه، لذلك فإنه من المسارات المهمة التي نعمل عليها حاليا برنامج نعمل فيه بالتعاون مع وزارة التربية والتعليم لترسيخ الوعي لدى النشء بالآثار والمتاحف. وأضاف «نحن نراهن خلال السنوات الخمس المقبلة على أن نحقق نقلة جديدة في استيعاب المواطن لأهمية الآثار والمتاحف»، مشيرا إلى أن المملكة ستشهد نقلات مهمة في مجال المتاحف، حيث يجري العمل على إنشاء 5 متاحف جديدة، إضافة إلى 6 متاحف جديدة تحت التصميم. وعن التعاون المستقبلي بين متحف الأرميتاج والهيئة العامة للسياحة والآثار، أكد ميخائيل بيتروفسكي، مدير متحف الأرميتاج، أن المعرض هو بداية لتعاون قادم. وأشار إلى ترحيب روسيا بإقامة معرض للآثار الإسلامية الموجودة في متحف الأرميتاج بالمتحف الوطني بالرياض. وأضاف «نتطلع إلى أن نوقع اتفاقية بعد عدة أشهر للقيام بالتنقيب الأثري في المملكة، بالإضافة إلى التعاون في الترجمة والتدريب وغيرهما من برامج التعاون». وعن اهتمام متحف الأرميتاج بالتراث الإسلامي وبكونه أول المتاحف العالمية في هذا المجال قال بيتروفسكي: «الإسلام هو الديانة الثانية في روسيا، وهناك الكثير من مقتنيات الفن الإسلامي والحضارة الإسلامية امتدت إلى هذه المنطقة، ونحن نولي اهتماما كبيرا بالآثار الإسلامية ليس في الدراسة فقط، ولكن أيضا في مجال الثقافة المتحفية، وسيقام مؤتمر في يونيو (حزيران) المقبل نشارك فيه عن الإسلام في روسيا، وهذا المعرض السعودي هو بلا شك يعرف الزوار والرأي العام بأهمية الثقافة الإسلامية». وكان الأمير سلطان بن سلمان بن عبد العزيز، رئيس الهيئة العامة للسياحة والآثار، ووزير الثقافة الروسي قد افتتحا، أول من أمس (الاثنين)، معرض «روائع آثار المملكة العربية السعودية عبر العصور» الذي يستضيفه متحف الأرميتاج في مدينة سانت بطرسبورغ بروسيا بالتعاون مع الهيئة العامة للسياحة والآثار.

أهم أخبار مصر

Comments

عاجل