المحتوى الرئيسى

آخر الأخبار:دمشق تنفي اكتشاف مقابر جماعية وتهديدات غربية بمزيد من العقوبات

05/18 15:13

واشنطن وأوروبا تهددان بإجراءات جديدة بحق الحكومة السورية قالت وزيرة الخارجية الأمريكية هيلاري كلينتون ومسؤولة السياسة الخارجية في الاتحاد الأوروبي كاثرين أشتون إن الجانبين سيردان على القمع الوحشي الذي تمارسه الحكومة السورية ضد المتظاهرين بخطوات جديدة في الأيام القادمة ما لم تغير سورية مسلكها. .لاستخدام هذا الملف لابد من تشغيل برنامج النصوص "جافا"، وأحدث الإصدارات من برنامج "فلاش بلاير" أحدث إصدارات برنامج "فلاش بلاير" متاحة هنا اعرض الملف في مشغل آخر نفت الحكومة السورية وجود مقبرة جماعية في مدينة درعا التي تعد مهد الاحتجاجات التي دامت شهرين. وكانت جماعات حقوق الانسان قد ذكرت انه تم العثور يوم الاحد الماضي على المقبرة الجماعية التي ضمت اكثر من عشرين جثة وانه تم العثور على جثث اخرى في نفس المكان. غير ان وزارة الداخلية السورية قالت ان ذلك الخبر مصطنع وعار عن الصحة. من جهة أخرى نقل تقرير صحفي عن ناشطة سورية معارضة قوله ان الجيش السوري قتل 27 مدنيا على الاقل في بلدة تلكلخ، خلال الهجوم الذي استخدمت فيه الدبابات، والذي استمر ثلاثة ايام على هذه البلدة الحدودية القريبة من شمال لبنان. وقالت الناشطة المعارضة ومحامية حقوق الانسان رزان زيتونه، في تصريحات لوكالة روتيرز للانباء، ان "هناك 27 مدنيا تأكد مقتلهم، وهناك عدد آخر مجهول من الجثث نقلت الى المستشفى الرئيسي في تلكلخ، ولم تسلم حتى الآن الى ذويها". ويأتي الاعلان عن عدد الضحايا في وقت يتزايد فيه الضغط الدولي على دمشق لوقف حملتها ضد الاحتجاجات. فقد قالت وزيرة الخارجية الأمريكية هيلاري كلينتون الثلاثاء إن بلادها اتفقت مع حلفائها الأوروبيين على اتخاذ إجراءات إضافية ضد الحكومة السورية خلال الأيام المقبلة، إذا لم تغير دمشق من اسلوبها في التعامل مع المظاهرات التي تشهدها البلاد منذ منتصف مارس/ آذار الماضي. وقالت كلينتون في مؤتمر صحفي في واشنطن "سنتخذ خطوات إضافية خلال الأيام القادمة". وأوضحت أن أنها اتفقت مع كاثرين أشتون مسؤولة السياسة الخارجية في الاتحاد الأوروبي حول هذا الموضوع. من جانبها قالت أشتون للصحفيين إن الوقت قد حان لكي تقوم الحكومة السورية بتغييرات. كما قال المتحدث باسم البيت الأبيض جاي كارني إن" المجال يضيق" أمام دمشق لتغيير نهجها إذا أرادت تفادي المزيد من العقوبات الأمريكية. ودعا المتحدث الحكومة السورية إلى وقف ما أسماه بقمع المظاهرات المطالبة بالديمقراطية وحثها على الاستجابة لمطالب الشعب السوري. وأكد أن بلاده تبحث اتخاذ المزيد من الإجراءات من خلال قائمة عقوبات جديدة على حكومة الرئيس بشار الأسد لكنه رفض تحديد جدول زمني أو تفاصيل العقوبات المقترحة. ناشطون دعوا إلى إضراب عام في انحاء سورية يوم الأربعاء وفي باريس، قال وزير الخارجية الفرنسي ألان جوبيه إن هناك غالبية اصوات "بصدد التشكل" في مجلس الأمن لإدانة تعامل السلطات السورية مع المتظاهرين. لكنه استدرك أن التهديد باستخدام الفيتو في مجلس الأمن لا يزال قائما من قبل الصين وروسيا. وأضاف جوبيه امام الجمعية الوطنية الفرنسية "لسنا بمفردنا للحصول على قرار من مجلس الامن؛ ينبغي تفادي لجوء عضو دائم الى الفيتو ومن ثم تامين تسعة اصوات. نعمل مع اصدقائنا البريطانيين منذ ايام بل منذ اسابيع لبلوغ هذه النتيجة". وأقر جوبيه بأن جهود بلاده قد فشلت في إدراج إسم الرئيس السوري بشار الأسد في قائمة عقوبات تضم 13 شخصية سورية. لكنه أضاف "لن نستسلم, سنواصل التحرك في هذا الاتجاه رغم تردد بعض شركائنا ان لم نقل رفضهم". ولم يكشف جوبيه عن هؤلاء الشركاء الأوروبيين المعارضين لإضافة اسم الأسد إلى قائمة العقوبات.

أهم أخبار مصر

Comments

عاجل