المحتوى الرئيسى

نتنياهو يتهم عباس بالتشويه السافر للحقائق التاريخية

05/18 11:44

القدس المحتلة: اتهم رئيس حكومة الإحتلال الاسرائيلي بنيامين نتنياهو رئيس السلطة الفلسطينية محمود عباس بما اسماه "التشويه السافر لحقائق تاريخية معروفة وموثقة" ،تعليقا منه على مقال لعباس نشر امس الثلاثاء في صحيفة "نيويورك تايمز" الامريكية.وقال نتنياهو في بيان صدر عن مكتبه امس ان "الفلسطينيين هم الذين رفضوا قرار التقسيم في العام 1948".واضاف ان "الجيوش العربية بمساعدة قوات فلسطينية هم الذين هاجموا الدولة اليهودية بهدف تدميرها وهو ما لم يذكره عباس في المقال".ويرى نتنياهو "ان ما يمكن استنتاجه من تصريحات القيادات الفلسطينية انها ترى في اقامة الدولة الفلسطينية وسيلة لمواصلة الصراع مع اسرائيل بدلا من انهائه".وكان عباس نشر مقالا في صحيفة "نيويورك تايمز" الامريكية امس الثلاثاء ذكر فيه انه يتعين على الدول الاعضاء في الامم المتحدة ان تساند خطوة اعلان دولة فلسطينية مستقلة في الجمعية العامة في سبتمبر المقبل.وقال ان "هذا الاعتراف سيمهد الطريق لتدويل الصراع بوصفه قضية قانونية وليست فقط سياسية وسيمهد ايضا الطريق لمتابعة المطالب ضد اسرائيل في الامم المتحدة وهيئات معاهدات حقوق الانسان ومحكمة العدل الدولية".واضاف "ان الفلسطينيين يذهبون الى الامم المتحدة لضمان حق العيش في حرية على نسبة ال22 في المئة المتبقية من وطننا التاريخي" ،موضحا "اننا نتفاوض مع اسرائيل على مدى 20 عاما من دون اي اقتراب من تحقيق دولة خاصة بنا".وتابع "ليس بوسعنا الانتظار بصفة محددة في وقت تواصل فيه اسرائيل ارسال مزيد من المستوطنين للضفة الغربية وترفض وصول الفلسطينيين الى معظم اراضينا واماكننا المقدسة لاسيما في القدس".واكد اهمية "ان نستذكر انه في اخر مناسبة حظيت فيها قضية فلسطين باهتمام مركزي في الجمعية العامة للامم المتحدة كان السؤال الذي طرح على المجتمع الدولي يكمن في ما اذا كان يجب تقسيم وطننا الى دولتين".وقال "انه في شهر سبتمبر/أيلول 1947 اصدرت الجمعية العامة للامم المتحدة توصيتها واجابت بالموافقة على هذه المسألة واقدمت العصابات الصهيونية بعد ذلك بفترة وجيزة على طرد العرب الفلسطينيين من بيوتهم وديارهم لضمان الاغلبية الساحقة لليهود في دولة اسرائيل التي ستقام بعد حين وحينها تدخلت الجيوش العربية".واكد ان هؤلاء الفلسطينيين الذين طردوا من وطنهم هم من تعرضوا للقتل والاصابة على يد قوات الاحتلال الاسرائيلية يوم الاحد الماضي عندما حاولوا وان بصورة رمزية ممارسة حقهم في العودة الى ديار ابائهم واجدادهم.تاريخ التحديث :- توقيت جرينتش :       الأربعاء , 18 - 5 - 2011 الساعة : 8:29 صباحاًتوقيت مكة المكرمة :  الأربعاء , 18 - 5 - 2011 الساعة : 11:29 صباحاً

أهم أخبار مصر

Comments

عاجل