المحتوى الرئيسى

المرشد العام: مصر ستقهر كل مَن يريدها بالشر

05/17 20:45

كتب- حسن محمود وحمدي عبد العال: أكد فضيلة الأستاذ الدكتور محمد بديع المرشد العام للإخوان المسلمين أن ثورة 25 يناير أعادت للمسجد دوره، وللأزهر الشريف مكانته، ومنحت لمصر حريتها وكرامتها بعد أن مُنع العلماء من إيصال رسالتهم، وقزَّم الظلمة دور مصر، مشددًا على أن مصر ستظل القاهرةَ وليست المقهورة، وأن مَن يريدها بالشر ستكون قاهرته.   وأوضح في كلمته أثناء حديث الثلاثاء بجامع عمرو بن العاص- والذي حضره الآلاف من مختلف أرجاء القاهرة- أن كثيرًا من العلماء- ومنهم مِن غرس الإمام الشهيد حسن البنا كالدكتور يوسف القرضاوي والشيخ سيد سابق والدكتور أحمد العسال- مُنعوا من التواصل مع المواطنين بسبب سياسات القمع والتخويف والإرهاب، فجاءت ثورة مصر لتلغي كل هذا، محملاً الإخوان والمحبين لدعوة الإسلام في كل مكان مسئولية عودة المسجد لدوره.   وقال: ثورة مصر لم يصنعها إلا الله، والفضل كله لله، ولا يُعقل أن يكون الفضل في هذه الثورة لله عز وجل ثم نذهب به إلى غيره، أبدًا لن يكون إن شاء الله، فليس مقبولاً أن نعطي نعم الله عز وجل لغيرنا".   وأشار إلى ما حدث في ميدان التحرير عقب إسقاط النظام البائد، ليؤكد أهمية إرجاع الخير إلى صاحبه؛ واستدل فضيلته بموقف يعبر عن وعي وفطنة الشعب المصري حينما هتف شاب مسلم: "الشعب أسقط النظام" فردَّ عليه شاب مسيحي بقوله "إن الله هو الذي أسقط النظام".   ولفت فضيلته الانتباه إلى أن وقعة ضرب مسلم مسيحيًّا في عهد عمرو بن العاص رضي الله عنه، فاستنكر عمر بن الخطاب ما حدث قائلاً: "متى استعبدتم الناس وقد ولدتهم أمهاتهم أحرارًا"، مؤكدًا أن الحريةَ من فطرة الله التي فطر عليها الخلق.   وأكد أن الثورة نموذج مُشرِّف لمصر، وأن دماء الشهداء أمانة في رقبة الحاضرين لها، مشيرًا إلى أن هناك مَن لا يريد أن يترك الثورة تسير هكذا دون تشويهٍ من فلول النظام البائد الذين يدمنون الكذب والزور وصناعة الفتن.   وأشار إلى أن الأنظمة حاولت استخدام الأزهر وجامع عمرو بين العاص في أهوائها، ومنعت المصلين من الصلاة فيهما عندما تعارض وجودهم فيهما مع مصالحها، مشددًا على أن عودة الأزهر إلى دوره هو واجب الوقت.   ولفت فضيلته إلى مقابلته مع شيخ الأزهر؛ حيث أكد له أن الإخوان نبتة من نبات الأزهر الشريف، وأنه الإمام الأكبر وكل مَن وراءه من المأمومين، ولكنَّ العلمانيين لم يتحملوا هذه المقابلة وبدءوا هجومًا على الأزهر والإخوان.   وأشار إلى أن بعض وسائل الإعلام ما زالت تسير بالعقلية البائدة، ولم ينلها نصيبًا من ميدان التحرير، منتقدًا صحيفة "الأهرام" حينما تناولت بالتحريف زيارته إلى لبنان لتقديم واجب العزاء في فضيلة الشيخ فيصل مولوي الأمين العام السابق للجماعة الإسلامية، مؤكدًا أن الإعلام يجب أن يكون مسئولاً عما يكتب خلال الفترة المقبلة. 

أهم أخبار مصر

Comments

عاجل