المحتوى الرئيسى

أعضاء بالمجلس العسكري يلتقون قيادات كنسية للعمل على وأد الفتنة الطائفية

05/17 22:47

التقى اللواء محمد سعيد العصار واللواء مختار الملا، مساعدا وزير الدفاع وعضوا المجلس الأعلى للقوات المسلحة، بوفد من رموز الأقباط ضم: «الأنبا موسى، أسقف الشباب، والأنبا يوآنس، سكرتير البابا شنودة الثالث، والدكتور صموئيل متياس فريد، وثروت موسى ذكري، مبعوثين عن قداسة البابا شنودة الثالث، بابا الإسكندرية وبطريرك الكرازة المرقسية». وبدأ اللقاء بشكر الكنيسة للمجلس الأعلى للقوات المسلحة عن الدور الوطني والمسؤول الذي يقوم به، وعلى التعاون والتنسيق التام بين القوات المسلحة والكنيسة لصالح مصر في هذه المرحلة الحرجة من تاريخها. وتناول اللقاء العديد من الموضوعات والمقترحات والطفرة السياسية التي شهدها الشارع المصري بعد ثورة 25 يناير، والتي من أبرزها ممارسة الديمقراطية وحرية التعبير عن الرأي، مما سيكون له انعكاساته المستقبلية على الانتخابات البرلمانية المقبلة وتغيير أسلوب معالجة قضايا المجتمع، التي دائما ما كانت تعالج أمنياً من قبل النظام السابق. وتم خلال اللقاء الاتفاق على «ضرورة تكوين لجنة مشتركة مهمتها حل الخلافات والعمل على وأدها في مهدها وعدم السماح لأي أطراف بإشعال نار الفتنة الطائفية، على أن يكون لهذه اللجنة امتداد في محافظات مصر لصالح الوحدة الوطنية وإفساد أي مخطط يخالف ذلك». وتم استعراض الحالة الاقتصادية الراهنة للبلاد وضرورة دعوة جموع المواطنين إلى العمل والإنتاج لدفع عجلة التنمية والنهوض بالاقتصاد مرة أخرى والوقوف، مسلمين وأقباطا، ضد المحاولات الداخلية والخارجية التي تهدف إلى منع نهضة مصر وأهمية تفعيل دور الأزهر والكنيسة لدوريهما معا، لدرء الفتنة والتأكيد على مبدأ المواطنة واحترام العقائد والقيم، والتأكيد على أن المصريين جميعا سواء ينخرطون في نسيج واحد.

أهم أخبار مصر

Comments

عاجل