المحتوى الرئيسى
alaan TV

وجود ''مبارك'' في شرم الشيخ يضر بالسياحة

05/17 20:35

القاهرة - أ ش أ - قال المهندس أحمد بلبع، رئيس لجنة السياحة بجمعية رجال الأعمال، إن ركود قطاع السياحة في مصر يرجع لعدة عوامل عزى لعدة عوامل منها انعدام الاستقرار الأمني ووجود الرئيس السابق حسني مبارك في مدينة شرم الشيخ بصورة خاصة.وأوضح أن نسبة إشغالات الفنادق في مناطق مثل الغردقة والبحر الأحمر تتراوح بين 50 و60 % بينما في شرم الشيخ تصل إلى حوالي 20 %.وشدد بلبع، خلال اجتماع لجنة السياحة بجمعية رجال الأعمال - الثلاثاء، على أن الحل الوحيد والسريع للأزمة الاقتصادية التي تعاني منها البلاد حاليا هو الاهتمام بقطاع السياحة لأن مردوده سريع للغاية ويشعر به جميع أطياف الشعب، حيث يؤدي إلى تنشيط قطاع الصناعات الغذائية والتشييد والبناء والنقل، فضلا عن أن هذا القطاع لا يحتاج إلى بنى تحتية جديدة لأنه يملكها بالفعل مثل الفنادق والعمالة.واقترح رئيس لجنة السياحة بجمعية رجال الأعمال، من أجل تنشيط القطاع السياحي، عدم حصول السياح على تأشيرات مسبقة على غرار تركيا ومنح تأشيرات خاصة بمنطقة سيناء والبحر الأحمر فقط، وقال ''مصر ستواجه تسونامي اقتصادي يأكل الأخضر واليابس ما لم تتضافر جهود أفراد المجتمع، خاصة شركات القطاع الخاص التي تساهم بنسبة 70 % من إجمالي الدخل القومي.ودعا بلبع إلى إطلاق ''هدنة'' لمدة 6 شهور للعمل على النهوض بالوضع الاقتصادي مشيراً إلى تردي الوضع الاقتصادي في مصر بسبب المظاهرات الفئوية.ودعا المهندس أحمد بلبع رجال الأعمال إلى الدفع بالمزيد من الاستثمارات حتى الرمق الأخير لأن ذلك هو السبيل الوحيد لدفع عجلة الاقتصاد، محذراً من أن الإحجام عن الاستثمار سوف يؤدي إلى شلل الأسواق والدخول في دوامة الركود وربما يصل بنا الأمر إلى حد إعلان ''إفلاس مصر''.وتطرق رئيس لجنة السياحة بجمعية رجال الأعمال إلى مسألة توجيه بعض وسائل الإعلام اتهامات بالفساد لرجال الأعمال.. مشيرا إلى ضرورة التفريق بين رجال الأعمال الشرفاء والفاسدين الذين لا تتجاوز نسبتهم 5 % لا تعني بالضرورة فساد الجميع.من جانبه، قال ماجد الجمل رئيس مستثمري جمعية طابا إن الخروج من الأزمة الحالية يتمثل في تضافر أربع جهات أولها الحكومة والجيش معا، حيث يتعين عليهما التعامل بحسم وقوة ضد البلطجية ومثيري الفتن، ثم وسائل الإعلام التي يجب عليها تحري الدقة فيما يجري نشره خلال هذه الفترة العصيبة وترك محاسبة الفاسدين للقضاء والابتعاد عن أي أخبار من شأنها إثارة الفتن والإساءة لسمعة مصر حتى ولو كانت أخبارا صحيحة، ويأتي بعد ذلك دور رجال الأعمال الشرفاء الذين يتعين عليهم الاستمرار في ضخ الاستثمارات.وأضاف الجمل ''الاقتصاد المصري مر بأربع أزمات طاحنة على مدى أربعة عقود ففي نهاية السبعينيات من القرن الماضي ومع الانفتاح الاقتصادي ظهرت مجموعة من رجال الأعمال الفاسدين أثروا سلبا على مناخ الاقتصاد في مصر، إلا أن رجال الأعمال الشرفاء استمروا في مشوارهم وأصروا على ضخ المزيد من الاستثمارات حتى تم عبور المحنة وانهار الفاسدون في النهاية وتكرر هذا السيناريو في نهاية الثمانينيات عندما انتشرت شركات توظيف الأموال جراء تشدد البنوك الحكومية ومع تبنى هذه البنوك سياسات انفتاح غير مدروسة في نهاية التسعينيات تكرر السيناريو نفسه عندما حصل العديد من رجال الأعمال على قروض من الدولة وفروا بها هاربين.وطالب رئيس مستثمري جمعية طابا الحكومة بإقامة مشروعات تنموية عملاقة كثيفة العمالة لتنشيط الأسواق والقضاء على البطالة .. مؤكدا وجود عدة مشروعات طموحة حاليا منها ''ممر التنمية'' والعودة مرة أخرى إلى منطقة توشكي.من جهته قال المهندس عمر صبور نائب رئيس لجنة السياحة بجمعية رجال الأعمال المصريين ''إن الحكومة حاليا أضعف جهاز في الدولة ويغلب عليها حالة من التخبط الواضح في قراراتها ولا يوجد تنسيق بين الوزراء فيما يخص القرارات الاقتصادية مطالبا رجال الأعمال بالقيام بما يرونه مناسبا في شئون أعمالهم دون الاعتماد على الدولة في أي شيء''.اقرأ أيضا:شركات سياحة الغوص تهاجم قرار فتح الصيد بـ''رأس محمد''

أهم أخبار مصر

Comments

عاجل