المحتوى الرئيسى
alaan TV

شركات سياحة إنجليزية ترفض الصيد فى رأس محمد

05/17 17:12

فى أول رد فعل خارجى على قرار محافظ جنوب سيناء بفتح الصيد بمحمية رأس محمد الوطنية، تلقت هيئة تنشيط السياحة وغرفة سياحة الغوص والأنشطة البحرية خطابا رسميا، من شركة سكوبا ترافل، وهى أكبر مصدر لسياح الغوص الإنجليز بالبحر الأحمر وسيناء، تستفسر عما إذا كان قرار الصيد فى المحمية الطبيعية صحيحا أم لا. ويقول تونى باركريست مالك الشركة التى ترسل 50000 سائح إنجليزى سنويا لمصر، إنه علم بالقرار من وسائل الإعلام الغربية والمصرية، ولم يستطع تصديقه, واستغرب صدور قرار يسمح بممارسة الصيد فى محمية نادرة وهامة مثل رأس محمد مهما كانت المبررات. أشار الأيميل الذى وصل منذ ساعات إلى جهات رسمية، وجميع مراكز الغوص والشركات السياحية التى تتعامل معها، أن الشركات الإنجليزية ومنها سكوبا ترافل تعمل منذ 25 عاما فى مجال السياحة، وحافظت خلال الأحداث السياسية التى مرت بها مصر خلال ثورة 25 يناير على استمرار التدفقات من السوق الإنجليزى وحجم الأعمال، وهو ما استلزم تخفيض الأسعار، وتقليل أرباح الشركات لجذب السياح لزيارة البحر الأحمر وسيناء, مؤكدا أن القرار لو كان صحيحا سيكون نهاية سياحة الغوص فى مصر، وخصوصا فى سيناء. ومن جانبها أصدرت جمعية هيبكا المهتمة بالبيئة بالبحر الأحمر بيانا، سجلت رفضها التام لقرار محافظ جنوب سيناء، لأنه يقضى على المخزون الطبيعى لأسماك الشعور، والذى وصل للحد الحرج، فخلال العقدين الماضيين انخفض معدل الصيد السنوى لأسماك الشعور بأكثر من 90%، وكذلك انخفضت معدلات الخصوبة بأكثر من 95%، وبالتالى فإن السماح بالصيد يهدد المخزون الطبيعى، وأن السماح بالصيد بمحمية رأس محمد يتعارض مع القوانين الوطنية، وخصوصا قانون المحميات الطبيعية رقم 102 لسنة 1983، والذى يحظر الصيد أو قتل الكائنات بالمحمية، وكذلك قانون الصيد رقم 124 لسنة 1983، والذى يحظر الصيد فى مناطق تكاثر أو تبويض الأسماك. وذكر البيان الموقع من عمرو على مدير هيبكا التنفيذى، أن الصيد بهذة المنطقة أدى فى السابق إلى تدميرها بشكل شبه كامل، وأنه تم تدمير آلاف الأمتار المربعة من الشعاب المرجانية نتيجة لاستخدام الهلب أو المخاطيف لتثبيت مراكب الصيد، وبالتالى تدمير الشعاب المرجانية مع العلم أنة وطبقا للدراسات الموثقة فإن المتر المربع من الشعاب المرجانية فى مناطق الغوص بشرم الشيخ، وخصوصا رأس محمد تقل قيمتها الاقتصادية حوالى 300 دولار سنويا، وإعادة تأهيل هذة المنطقة يحتاج إلى ما لايقل عن مائة عام، وأكثر وبالتالى فإن التدهور الذى تم نتيجة لأنشطة الصيد يقدر بملايين الدولارات. وفى سباق الصيد الذى أطلقه محافظ جنوب سيناء، أبلغ قطاع المحميات بجنوب سيناء عن وصول 15 مركب صيد عملاقة من محافظة الفيوم، تقوم بالصيد فى منطقة تيران المحمية، باستخدام الشباك، فى خرق واضح للضوابط التى أعلنها المحافظ بقرار فتح الصيد.

أهم أخبار مصر

Comments

عاجل