المحتوى الرئيسى

مهرجان لسينما المرأة بالقاهرة

05/17 15:31

بدر محمد بدر-القاهرةانطلقت فعاليات الدورة الرابعة لمهرجان القاهرة لسينما المرأة العربية واللاتينية "بين سينمائيات" بمركز الإبداع الفني بدار الأوبرا المصرية الذي تنظمه مؤسسة "كلاكيت عربي" بالتعاون مع السفارة الإسبانية بالقاهرة. ويشارك في المهرجان عشرون فيلما من الأرجنتين وكوبا وتشيلي وهندوراس وإسبانيا وألمانيا وكندا ولبنان وفلسطين وسوريا بالإضافة إلى مصر، وتجري بعد العروض مناقشات حرة بين المخرجات والجمهور. وأكدت منسقة المهرجان المخرجة أمل رمسيس أن الدورة الرابعة تشهد تجددا في القضايا والدول المشاركة، كما تناقش قضايا مهمة وحيوية بينها أثر الثورات والحروب الأهلية على المجتمعات.وتشارك أمل بالفيلم التسجيلي "ممنوع" ومدته 67 دقيقة، ويتحدث عن فترة الشهور الثلاثة التي سبقت مباشرة ثورة 25 يناير، ونجحت في التصوير خلسة بشوارع القاهرة بعيدا عن أعين الشرطة والرقابة.ويرصد الفيلم ممارسات التعذيب في جهاز "أمن الدولة"، وانتشار قوات الأمن المركزي بشوارع مصر كدولة بوليسية باعتبارها مؤشرات أكدت أن الواقع لن يستمر بأي حال على هذا النهج.وأشارت أمل إلى أن انتقال العروض الفنية بين الدول يساهم في كسر الصور النمطية لدى الجميع عن الآخر، ويعبر بصدق عن الواقع المعاش بدون تشويه أو تضخيم، ويحقق تبادل الخبرات والثقافات والهموم الإنسانية المشتركة. مايدر أولياغا: المهرجان يمثل نظرة متعمقة للثقافات الأخرىمشاركات متنوعةوتشارك المخرجة الإسبانية "مايدر أولياغا" للمرة الأولى في المهرجان بالفيلم التسجيلي "فكرة أمي" ومدته 80 دقيقة.ويصور الفيلم بمرارة وألم قصة ثلاثة من أطفال إقليم الباسك شمالي إسبانيا عانوا من ويلات الحرب الأهلية وتحولوا إلى أيتام بلا أسرة أو وطن، لكنهم قاوموا وعملوا وكونوا أسرا، غير أن ذلك لم يلغ المرارة في نفوسهم.وأكدت مايدر أولياغا للجزيرة نت أن المهرجان وأفلامه تمثل نظرة متعمقة للثقافات الأخرى لمعرفة بعضها البعض عن قرب، فالسينما تعبر عن الناس وحياتهم وثقافتهم.من جهته أبدى ممثل سفارة إسبانيا بالقاهرة توماس لوبيث في حديثه مع الجزيرة نت سعادته باستمرار المهرجان الذي أصبح عملا إبداعيا مؤسسيا ناجحا، وشكل ما يشبه جمعية النساء المخرجات شكلت شبكة إيجابية تفاعلية بين الفنانين.وتقدم المخرجة منى عراقي الفيلم التسجيلي "طبق الديابة" (الذئاب) ومدته 30 دقيقة، ويرصد جريمة إعادة تدوير المخلفات الطبية الخطيرة في مصر وتحويلها إلى منتجات جديدة بدلا من التخلص منها وحرقها، وهي قصة إحدى قضايا الفساد في مصر قبل ثورة ٢٥ يناير.كما تشارك المخرجة دانا أبو رحمة بالفيلم التسجيلي "مملكة النساء" ومدته 54 دقيقة، ويحكي قصة نضال وإبداع سبع نساء من مخيم "عين الحلوة" في لبنان بين عامي ٨٢ و١٩٨٤، في أعقاب الاجتياح الصهيوني، الذي كان من ضمن نتائجه تدمير المخيم تماما.وتحضر المخرجة ناهد عواد بالفيلم التسجيلي "على بعد خمس دقائق من المنزل" ومدته 56 دقيقة، ويروي قصة المطار المهجور حاليا بمدينة القدس المحتلة،  الذي كان في سنوات الخمسينيات والستينيات من القرن الماضي مليئا بالحياة وحركة المسافرين.

أهم أخبار مصر

Comments

عاجل