المحتوى الرئيسى

لوموند الفرنسية: فضيحة مدير صندوق النقد تلقي بظلالها على ملفات اقتصادية عالمية

05/17 15:09

دبي - العربية.نت بينما يكافح محامو مدير صندوق النقد الدولي "دومنيك ستراوش كان" لتخليصه من فضيحة جنسية تلاحقه في نيويورك، تبدو تداعيات القضية غير مقتصرة على الجانب السياسي لهذا السياسي الفرنسي الذي يطمح للترشح في انتخابات الرئاسة العام المقبل، حيث تتوقع صحيفة "لوموند" الفرنسية المعروفة بتحليلالتها العميقة أن تتأثر بعض الملفات التي تنتظر دورا من صندوق النقد وفي مقدمتها ملف ديون اليونان التي تهدد بمزيد من الضرر لاقتصاد منطقة اليورو. وقالت الصحيفة إن النقاش الذي يقسم الاتحاد الأوروبي اليوم بشأن الجدوى من إعادة جدولة ديون اليونان يفتقد إلى حكَم أساسي وهو صندوق النقد الدولي في الوقت الذي يتم فيه اعتقال رئيسه على ذمة التحقيق في قضية تحرش جنسي أثارتها شكوى من خادمة في فندق بنيويورك ضد ستروش كان. وتساءلت "لوموند" عما إذا كان صوت صندوق النقد الدولي سيكون مسموعا بنفس القوة التي كان عليها سابقا، بينما رئيس هذه المؤسسة المالية يقبع في السجن. وانقسم الاتحاد الأوروبي إلى فريقين، يطالب أولهما بإعادة جدولة ديون اليونان بعدما اتضح أن حزمة المساعدات السابقة لم تنفع في إبعاد شبح انهيار اقتصاد اليونان، ويدعو الفريق الثاني إلى مواصلة المساعدات المالية لهذه الدولة كي لا تنتقل العدوى إلى باقي أعضاء الاتحاد، وخاصة البرتغال وايرلندا. وتقول الصحيفة إن الفضيحة لا تهدد مؤسسة صندوق النقد الدولي، التي هي في الواقع أقوى من رئيسها، ولكنها قد تعطل الفصل في بعض الملفات التي تحتاج إلى رأي ومشورة من هذه المؤسسة التي تجمع المال لتقرضه إلى الدول العاجزة اقتصاديا. ومن المتوقع أن يتأخر بحث ملفات دول نامية تعاني صعوبات في تمويل اقتصادها وهي تنتظر موافقة ستروش كان للحصول على مساعدات، بحسب الصحيفة التي ترى أن صندوق النقد تم تأسيسة لدعم اقتصاديات الدول النامية وليس لدعم الدول المتطورة. وهناك أيضا ملف المباحثات التجارية والمشاورات حول إصلاح النظام المالي العالمي بين الصين والاتحاد الأوروبي والولايات المتحدة الأمريكية والتي كان دوما لرئيس صندوق النقد الدولي دور في إدارتها وفي الدفع بوجهات النظر إلى التقارب والسعي لإحداث توازن بين مصالح الكتل الاقتصادية المعنية بالمفاوضات.

أهم أخبار مصر

Comments

عاجل