المحتوى الرئيسى

"التوك شو".. إجماع عربى على "نبيل العربى" فى منصب الأمين العام لجامعة الدول.. و"الفقى يتهم موسى بعدم مساندته.. و"أبو الفتوح" الأقباط ليسوا أقلية

05/17 14:49

نال تنصيب وزير الخارجية المصرى نبيل العربى كأمين عام للجامعة العربية نصيب الأسد فى حوارات ومداخلات برامج "التوك شو" أمس، الأحد، وتساءل برنامج "القاهرة اليوم" عن سحب المرشح للمنصب الدكتور مصطفى الفقى وما دار فى كواليس اختيار المرشح المصرى، على الجانب الآخر تناولت مشكلة الأقباط المعتصمين أمام ماسبيرو وما نتج عن أحداث أول أمس من جرحى ومصابين. وكيف كان تأثير كلمة البابا شنودة على المعتصمين عندما طالبهم بفض اعتصامهم قائلا: "لقد نفد صبر الحاكم"، وأذاع برنامج العاشرة مساء حوار مع "أبو الفتوح" القيادى الإخوانى والمرشح المحتمل لرئاسة الجمهورية تحدث فيه عن الرئاسة والجماعة وعلاقته مع الجماعة بعد إعلان ترشحه للرئاسة، وعن برنامج "بلدنا بالمصرى" نظم البرنامج فى حلقته أمس "مناظرة بين أربعة من أحزاب ضمت حزب الجبهة الديمقراطى وحزب المصرى الديمقراطى وحزب العدل وحزب المصريين الأحرار".القاهرة اليوم: أديب ينتقد أحداث الشغب المؤسفة أمام ماسبيرو.. ويتناول اختيار العربى كأمين عام للجامعة العربية.. والسادات: يجب فتح النار على الأحزاب فى ظل النظام السابقشاهده محمود رضا انتقد الإعلامى عمرو أديب فى برنامجه "القاهرة اليوم" أحداث الشغب المؤسفة أمام ماسبيرو أمس، داعيا الشباب أن يهدءوا ويعملوا من أجل مصر ورفعتها، لافتا إلى الديون الخارجية المتراكم على مصر التى بلغت 33 مليار دولار، بالإضافة إلى فوائدها التى تصل إلى 3.5 مليار دولار، كما أن المالية تريد أن تقترض 11 مليار دولار، فكل هذه الأعباء تجعل مصر مثقله بالمشكلات الاقتصادية التى تهددها، وعرض البرنامج مجموعة من لقطات الفيديو لإحداث الشغب أمام ماسبيرو، مؤكدا أن المحك الرئيسى لاستقرار مصر من عدمه هو اللعب على وتر الفتنة الطائفية. وأشار أديب إلى اختيار نبيل العربى أمنينا عاما لجامعة الدول العربية، خليفة لعمرو موسى متسائلا لماذا لا يرغب المصريين أن يخرج منصب جامعة الدول العربية عن مصر؟ بالرغم من وجود شخصيات كثيرة فى الدول العربية يمكنهم العطاء فى تولى منصب الأمين العام لجامعة الدول العربية. الفقرة الأولى: لماذا سحبت مصر مصطفى الفقى من الترشح لجامعة الدول؟الضيوف: دكتور مصطفى الفقى اعتبر الدكتور مصطفى الفقى، السياسى والمفكر، أن اعتراض قطر على ترشيح مصر له لتولى منصب أمين عام جامعة الدول العربية تدخلاً فى السيادة المصرية. وقال الفقى، فى حديث مع الإعلامى عمرو أديب بحلقة أمس، الأحد، من برنامج "القاهرة اليوم"، إن قطر تحاول إثبات أنها تدير المنطقة العربية وتقرر ما تريد عبر ما سماه "بريق المال"، مضيفاً: "إنه شَعرَ بأن عمرو موسى لا يريد تأييد ترشيحه ويفضل الوقوف على الحيا". وتابع الفقى قائلا: "اعتراض قطر والسودان على شخصى وسام على صدرى، ولولا اعتراض الأولى لفزت بالمنصب، ومنذ أيام كان لدىّ إحساس أن نبيل العربى سيحصل على المنصب، ولكننى كنت لا أتمنى ألا يُدار السيناريو بهذه الطريقة". وأشار الفقى إلى عدم اقتناعه بمبررات قطر، ومنها أنه لم يتولّ منصب وزير فى مصر، وألمح إلى وقوف جهة لم يذكر اسمها وراء رفض الإدارة القطرية له، مضيفاً: "لا أريد أن أشرح أكثر من ذلك". وقال: "حتى صباح اليوم كنت أضمن 14 صوتاً من بينهم صوتين كانا فى اتجاه قطر، لكن مندوبى هاتين الدولتين اتصلا بى وأبلغانى بترشيحى هذا إلى جانب صوت السعودية، ولكننى فوجئت بسحب ترشحى منتصف اليوم بشكلٍ مفاجئ"، وأثنى "الفقى" على الدكتور نبيل العربى وخبرته الدبلوماسية، لكنه أضاف "هو يشبه الغرب فى صفاته ولا أعتقد أنها تتوافق مع المسئولين العرب". واتهم الفقى عناصر داخل الجامعة العربية ومكتب عمرو موسى بمحاربته، قائلا: "لو أراد عمرو موسى أن أصل لهذا المنصب لحدث ولكنه وقف محايداً"، إضافةً إلى كونه مشغولاً بحملته للترشح للرئاسة". ورأى الفقى أن وزارة الخارجية لم تدعمه بالشكل الكافى، فى حين تدخل رجل الأعمال نجيب ساويرس لتمويل رحلاته بطائرة خاصة لـ 10 دول عربية للدعاية قبل التصويت. وذكر الفقى أنه لم يكن يتمنى أن يخرج من سباق الترشح لمنصب أمين عام الجامعة العربية بهذا التكتيك، مضيفا: "رغم عدم حزنى، إلا أن عائلتى اعتبرت ما حدث مهيناً لى، ولكن ما يخفف عنى أن نبيل العربى هو من أتى لهذا المنصب". وحول مدى دعم المجلس العسكرى له أشار "الفقى" إلى أنه يقدِّر انشغال أعضاء المجلس بأولويات داخلية فى ظل عدم استقرار الأوضاع بعد، مؤكدا أنه التقى المشير حسين طنطاوى صباح اليوم فوجده وقد فقد ما لا يقل عن 10 كيلوجرامات من وزنه. وعن التصاق تهمة الانتماء لنظام مبارك به اعتبر الفقى أنه كان إصلاحياً فى نظام فاسد، وأن التزوير فى انتخابات مجلس الشعب كان مناخاً عاماً، وذلك رداً على الاتهام الموجَّه له دوماً بحصوله على مقعد فى البرلمان عام 2005 بالتزوير على حساب القيادى الإخوانى جمال حشمت، وتابع: "رغم علاقتى الجيدة بقيادات الجماعة إلا أن الجناح الإعلامى للإخوان حرَّض ضدى". وكشف الفقى عن أنه كان يتلقى قبل ثورة 25 يناير لوماً مستمراً من الدكتور زكريا عزمى، رئيس ديوان رئاسة الجمهورية، والسفير سليمان عواد، المتحدث باسم الرئاسة، لآرائه السياسية. وكانت مصر قد أعلنت مساء الأحد سحب ترشح "الفقى" للمنصب واختيار السفير نبيل العرب، وزير الخارجية الحالى بدلاً عنه، وهو ما تَبِعَه سحب قطر مرشحها عبد الرحمن العطية، ليتم اختيار نبيل العربى بالتوافق بين الدول العربية.الفقرة الثانية: مؤسس الحزب المصرى القومى تحت التأسيس الضيوف: طلعت السادات المحامى طالب طلعت السادات، النائب السابق بمجلس الشعب، بالتدقيق الشديد عند قبول أوراق المرشحين فى الانتخابات الرئاسية، على كافة المستويات، وأكد على ضرورة توقيع الكشف الطبى لبيان موقف جميع المرشحين من الشذوذ الجنسى. وقال السادات، خلال برنامج القاهرة اليوم الذى يقدمه الإعلامى الكبير عمرو أديب، إنه كان يعد لحزب سياسى قبل الثورة، موضحا أن الجو العام الآن غير مناسب، مشيرا إلى أنه عندما قرر إنشاء حزب عقب الثورة فوجئ بأن أعضاء من الحزب الوطنى يعرضون عليه أن يكون رئيسا للحزب الوطنى، فوافق، خاصة أن عمه الرئيس الراحل السادات هو الذى أسسه لكن بعد حكم المحكمة الذى قضى بحل الحزب الوطنى كان عليه أن يؤسس حزبه الجديد. ولفت" السادات" إلى أنه يجب على من فتح النار على الحزب الوطنى، كان يجب أن يفتح النار على باقى الأحزاب التى كانت قائمة فى ظل النظام السابق. وأكد السادات على احترامه الشديد لدولة قطر، بسبب تنازلها عن التنافس على منصب جامعة الدول العربية لمصر، بعد طرح اسم الوزير نبيل العربى، نافيا ما يدعيه البعض بأن أحداث الشغب التى تشهدها مصر من تنظيم فلول النظام السابق، قائلا إذا كان هناك فلول كانوا نفعوا أنفسهم. وأشار إلى أنه يريد أن يحكم مصر فرد من داخل المؤسسة العسكرية، لأنه يستطيع أخذ القرار الحكيم فى الوقت المناسب، كما أن أيديهم نظيفة، وأوضح أنه يجب أن نتعامل مع الهاربين من المحاكمة من النظام السابق كما كانوا يعاملوننا نحن، موضحا من الممكن أن نأخذ أبناءهم أو أزواجهم للضغط عليهم كما كان يفعل وزير الداخلية السابق مع الهاربين. وقال السادات إن حبيب العادلى وزير الداخلية الأسبق والموجود حاليا بسجن طره كان يتخذ هذا الأسلوب للقبض على الخارجين على القانون وتسليمهم للعدالة."على الهوا" القمص ميخائيل جرجس: ما يحدث هو مسلسل مدبر ينفذ كل يوم حلقة منه.. محامى البابا: خروج الأقباط وإصرارهم على عدم فض الاعتصام نتيجة تراكمات 30 عاما مضتشاهده إسماعيل رفعت وأحمد شعبان الأخبار -حصيلة أحداث ماسبيرو 78 مصابا -البابا يطالب شباب ماسبيرو بفض الاعتصام -حركة ثوار ماسبيرو تلتقى بممثل القوات المسلحة لبحث مطالبهم. -شباب 25 يناير ينظمون مليونية أمام السفارة الإسرائيلية. -جراحة قسطرة فى القلب لسوزان مبارك. -تعديلات جوهرية فى قانون مباشرة الحقوق السياسية.الفقرة الرئيسية: البابا يطالب شباب ماسبيرو بفض الاعتصام.الضيوف: -القمص ميخائيل جرجس راعى كنيسة الملاك بإمبابة. -المستشار منصف نجيب سليمان نائب رئيس مجلس الدولة سابقاٌ ومحامى البابا. وصف القمص ميخائيل جرجس "راعى كنيسة الملاك بإمبابة" أن ما يحدث هو مسلسل مدبر ينفذ كل يوم حلقة منه، بحرق كنيسة تلو الأخرى، وبمجرد إشاعة تخرج من مجهول تحدث كارثة، فبمجرد أن قالوا الكنيسة فيها بنت فتحت الكنيسة وتم تفتيشها وقالوا احرقوا الكنيسة. أضاف أن هذه الحوادث مدبرة فنحن نريد الشعور بالأمان، وأهل إمبابة الآن لا يشعرون بالأمان، لافتاٌ أنه يوجد تسول أمنى والمواطنين يشعرون بعدم الآمان، ومن المفروض أن يفض المعتصمين اعتصاماتهم، استجابة لمطلب البابا، كما طالب المصريين بعدم الانسياق وراء الإشاعات ويجب الانصياع لكلام الكبار حتى نتدارك مشاكلنا فى البداية حتى تحل مشاكلنا بسهولة. من جانبه قال المستشار منصف نجيب سليمان، نائب رئيس مجلس الدولة سابقاٌ ومحامى البابا، أن خروج الأقباط وإصرارهم على عدم فض الاعتصام، جاء نتيجة تراكمات 30 عاما مضت، وأن القانون الموحد لدور العبادة حبيس الأدراج منذ بداية الحكم البائد، ولم يتم التحرك فيه إلا تحت ضغوط، وتم الإعلان عن إصدار القانون خلال 30 يوما، ولكن لم نر شيئاٌ ملموس على أرض الواقع، مع التعامل بشىء من اللين والانتقاء فى تنفيذ القانون. مشيراٌ إلى أن أحداث إمبابة وأطفح والقديسين وقنا لم يقدم أحد مرتكبى تلك الحوادث إلى القضاء، مما أحدث نوعاً من الإحباط وفقدان الثقة فى الحكومة وقراراتها وكل ما يصدر عنها. مضيفاٌ أن البطء الشديد الذى تتحلى به الحكومة أفقدها السيطرة، وأفقد الجميع الأمل فى تطبيق القانون، والحالة الآن لا نتفع مع الانفلات الأمنى، فالنوايا الحسنة لا تنفع الآن، فطريق جهنم مفروش بالنوايا الحسنة. يضيف أن الإعلام هو السبب فى حالة الاستقطاب الحالية، وهناك فصيل سياسى مكبوت من عام 1954، وجاءت الثورة فتنفس وانطلق فى الفضائيات متهم العقلاء وغير العقلاء، ومنهم من يريد تطبيق الحدود فى القانون، ومن أفتى بقطع الآذن، ومن ثم جاءت كارثة الاستفتاء "غزوة الصناديق". واستنكر تقاعس الحكومة فى أداء عملهم الذين حلفوا اليمين لأجله، فلم تطبق القانون فى أطفيح وقنا وملوى ومارست "الطبطبة"، فكيف تترك أناس لهم اتصال بالقاعدة وتدربوا فيها، فبالطبع المسيحيون لن يشعروا بالأمان. وقال يجب على كل مصرى أن يراجع نفسه لأننا سوف نغرق جميعاٌ، ويجب أن نطبق القانون جميعاٌ، وكذلك يجب على الحكومة أن تتشبث بالقانون، وتطبقه بطريقة انتقائية، ولا سبيل لمصر سوى القانون. مؤكداٌ أن مصر لا يحميها إلا المصريون، والتفرقة مرفوضة تماماٌ وهذا رأى أقباط المصريين منذ تاريخ مصر، ونحن نحتمى بإخواننا المسلمين، ونرفض الحماية بالخارج ونرفض الكوتة والضمانات من أى نوع. مضيفاٌ أن على الدولة أن تساعد البابا فالمصداقية مطلوبة، نحن نريد شيئا على أرض الواقع يعطى مصداقية للحكومة، وكانت الحكومة قد أقرت بتشكيل لجنة لصياغة قانون دور العبادة، ولم يصرحوا عن أسم أى من أعضائها، فلماذا وهذا ليس أمراٌ سرياٌ؟. وقال التقيت أنا والمهندس "نجيب ساويرس" وذهبنا إلى شيخ الأزهر فى "بيت العيلة" وشعرنا معه بالأمان، فقلنا له حمايتنا هى مسئوليتك، وأمر بتشكيل لجنة لتقصى الحقائق فى حادث إمبابة وتعد اللجنة فرعاً من بيت العيلة، وكانت فى منتهى الحيادية، كما أن لها أفرع فى محافظات مصر، وسوف تقوم بسد شروخ أصابت البيت المصرى، ورائينا فيه الجدية وعلينا أن نعطيه الفرصة، وسوف نبدأ بتنقية الخطاب الدينى والمناهج التعليمية."الحياة اليوم".. جمال عبد الجواد: المنطقة العربية ستشهد تغيرات كبيرة فى الفترة المقبلة... والثورة المصرية غير مرحب بها من بعض لدول العربية.. كريمة الحفناوى: نحلم جميعا بسقوط كل الأنظمة الفاسدة فى العالم العربىشاهدته رانيا عامر أهم الإخبار: - "العربى" أميناً لجامعة الدول العربية بعد سحب ترشيح مصطفى الفقى والدول العربية توافق بالإجماع على ترشيحه. -وزير خارجية قطر: العربى مرشح قطرى - وزير البترول: انفراج أزمة السولار خلال ساعات وموسم الحصاد هو السبب فى الأزمة. - دفاع المتهمين فى صفقة الغاز يكشف عن لجنة عليا لتصدير الغاز تضم رئيس المخابرات العامة السابق وحسين سالم. -عريقات "اختيار العربى أمين عام لجامعة الدول فخر لنا.الفقرة الرئيسية: عنوان الحوار.. الزحف إلى غزة بين النوايا الطيبة والمخاطر المحتملة الضيوف: جمال عبد الجواد مدير مركز الأهرام للدراسات السياسية والإستراتيجية. عماد جاد الخبير بمركز الأهرام للدراسات السياسية والإستراتيجية. كريمة الحفناوى عضو الجمعية الوطنية للتغيير. دارت حلقة البرنامج حول الزحف إلى غزة، وما يمكن أن يشكله من خطورة على الأمن المصرى، ومدى تأثير ذلك فى الفترة التى تعانى فيها مصر من انفلات أمنى، وفراغ نسبى للسلطة وعملية الشد والجذب مابين الثورة والثورة المضادة، وتداخل ذلك فى نوايا مريدى الزحف من عدمه، وفى البداية قال دكتور جمال عبد الجواد، مدير مركز الأهرام للدراسات السياسية والإستراتيجية، بأن المنطقة العربية ستشهد تغيرات كبيرة فى الفترة المقبلة، وأن الدكتور نبيل العربى سيقود جامعة الدول العربية فى مرحلة حرجة، موضحا أنه اختيار من قبل الدول العربية التى استجابت لضغط الشارع السياسى الذى عرف الطريق وعلم جيدا بأنه يحرك الأوضاع سوى على المستوى المحلى أو الدولى، وأضاف "عبد الجواد" أنه من الحكمة ألا تتورط مصر فى أى مغامرات خارجية، وأن تقدم مصر النموذج وليست المتدخلة فى الصراعات الخارجية. على الجانب الآخر قال الدكتور عماد جاد، الخبير بمركز الأهرام للدراسات، إن الثورة المصرية غير مرحب بها من بعض الدول العربية، مؤكدا اشتراك إسرائيل وأطراف عربية لضرب الثورة المصرية، وأنه فى حالة قلق من إتاحة الفرصة لتتدخل إسرائيل فى مصر خاصة بعد فكرة زحف الشباب المصرى لدخول غزة. الدكتورة كريمة الحفناوى قالت إن فكرة الزحف على غزة هى وقفة تضامنية على الحدود مع باقى الدول العربية، ولكن هناك تخوفات خاصة بعد أحداث إمبابة، ونحلم جميعا بسقوط كل الأنظمة الفاسدة فى العالم العربى، ونجاح الثورات العربية. "90 دقيقة" تنصيب "نبيل العربى" لمنصب وزير الأمين العام لجامعة الدول العربية... "عمر هاشم" الإسلام صان حقوق الإنسان والأديان... "مدحت قلادة" يطالب بفتح الكنائس المغلقة وعددها 300 كنيسة.. وفاة 3 أطفال بمستشفى الجونة بالبحر الأحمر تأثرا "بمرض مجهول".شاهد إلهام زيدانأهم الأخبار - طلعت السادات يعلن تأسيس حزب مصر القومى رسميا من أمام قبر الرئيس الراحل "محمد السادات". - مظاهرات أمام السفارة الإسرائيلية وميدان التحرير للمطالبة بقطع العلاقات الدبلوماسية مع إسرائيل. - ضبط 8 ملايين قرص مخدر بحوزة مواطن سورى الجنسية حاول تهريبها فى شحنة إغاثة بقرية البضائع بمطار القاهرة. -"البابا شنودة الثالث" أصدر بيانا بفض الاعتصام قائلا "لقد نفذ صبر الحكام". - وفد من الفنانين والمثقفين يزورن كنيسة العذراء بإمبابة. - المتظاهرون إمام مبنى السفارة الإسرائيلية يقتحمون مبنى السفارة ويكسرون بابها. - تأجل إجراء عملية القسطرة لـ"سوزان مبارك" بسبب ارتفاع فى ضغط الدم واضطراب عصبى شديد. - وفاة 3 أطفال بمستشفى الجونة بالبحر الأحمر تأثرا "بمرض مجهول".الفقرة الرئيسية: الخطاب الدينى ودور علماء الأزهر فى تجديده الضيوف: د. "أحمد عمر هاشم" الداعية الإسلامى رئيس جامعة الأزهر الأسبق. أكد الدكتور"عمر هاشم" بأن الحوار الدينى يجب أن يقدم فى هذه المرحلة بثوب جديد بتوأم مع الظروف التى يمر بها التحول التاريخى فى حياتنا الآن، ولا بد أن نستثمر هذه المرحلة الجديدة لننهض بالعمل والاقتصاد المصرى ويجب أن نكون على قلب رجلا واحد. وأشار إلى دور العلماء فى هذه المرحلة بالتركيز على الخطاب الدينى المستنير المعتدل بمعنى أن الحالة الآن فى مصر بحاجة إلى غرس الوعى الدينى فى قلوب الناس، ولو أن هناك وعيا دينيا يربط الإنسان بربه، وأنه سيعاقب على كل صغيره وكبيرة وهذا هو دور العلماء وإبراز هذا من خلال الخطاب الدينى والدعوة من خلال المؤسسات الدينية على الجانبين الإسلامى المسيحى، وأيضا من خلال الإعلام، لأنه انتشار ولا بد أن يكون أكثر واقعية ومصدقيه. وأشار إلى أن القرآن الكريم صان حقوق الإنسان وحقوق الأديان، فمن آمن بالله فقد أمن بجميع الرسول والأنبياء ومن كذب بهم فقد كفر. وأكد أن الأزهر كمؤسسة دينية هو المسئول بدرجة الأولى، لأنه يمثل خط الدفاع الأول، وأن وسائل الإعلام لم تتح مساحة كبيرة لهؤلاء العلماء فإن عددا كبيرا منهم على استعداد للتعاون والمشاركة والكثير منهم عرض المشاركة بنفسه. وأكمل حديثة بأن الأزهر يسعى إلى وضع مظلة ينطوى تحتها كل التيارات الإسلامية وأنهى "عمر هاشم" حديثه برأيه فى قضية "كامليا" قائلا إن هناك واجبات على كل من الطرفين المسيحى والمسلم، فالمسيحى كان عليه أن يظهر كامليا وتعلن عقيدتها يحق للمسلمين المطالبة بها، وواجب المسلمين بألا يتعرضوا لأحد ولا يصدروا الأحكام حتى يتأكدوا حقا إذا كنت أسلمت أم لا.الفقرة الثانية: "مبادرة أقباط المهجر فى تحسين وضع الأقباط"الضيوف: - مدحت قلادة رئيس اتحاد المنظمة القبطية بأوربا. - "بطرس حكيم" أستاذ القانون الدولى جامعة جنيف. - "عوض شفيق" رئيس الهيئة القبطية النمساوية. بدأ "قلادة" حديثة فى توضيح حال مصر بعد ثورة 25 ما بين دولة مدنية وديني، وأيضا طرح الطرق التى من خلالها يمكن حماية الدولة، وذلك من خلال إلقاء الذى تم مع المجلس العسكرى، حيث كان أول لقاء مع "منصور العيسوى" وزير الداخلية منها طرق حماية اجتماعية قانونية دستورية، والاتفاق على أهمية الدولة المدنية لأنها خاصة لكل الطوائف المصرية ولا بد من تغيير مصر من جذورها عما سبق قبل 25 يناير وعود حقوق الأقباط التى ضاعت فى ظل النظام السابق. وأضاف "عوض" بأن مطالب الأقباط قد زادت عما كانت قبل الثورة وقام بعرض أهم مطالبهم منها الإفراج عن 11 معتقلا فى أحداث ماسبيرو، والقبض على المحرضين فى إحداث إمبابة والقبض على "رضا رشدى" مفجر أحداث أبو قرقاص وتقديم عائلة "أبو الدهب" و"العمدة" للمحاكمة بتهمة الاعتداء على كنيسة. كما طالب فتح الكنائس المغلقة ويبلغ عددها 300 كنيسة وتم توزيع هذه المطالب على جميع الجهات مختصة. وأكد "عوض" ضرورة معرفة كل مسلم وكل مسيحى بما عليه من حقوق وما عليه من واجبات، ولابد من الوفاء بالوعود التى أعطاها لهم المجلس العسكرى وضرب بيدا من حديد على الجناة. وأضاف "قلادة" بأنه ناقش الموضوع بمنتهى الصراحة والشفافية مع الحاكم العسكرى مؤكدين له بأنهم متخوفون منهم، ولكن "الحاكم" طمأنهم وقد اطمأنوا نفسيا، وهم متفائلون العسكرى الحاكم لكن تفاؤل حذر.العاشرة مساء.. أبو الفتوح: لن أنضم لحزب الحرية والعدالة بسبب مشروع الرئاسة.. لا أتردد فى الاستقالة من الإخوان إذا كان ذلك لمصلحة مصر.. الأقباط ليسوا أقلية ولا ضيوف والإسلام يفرض علينا حمايتهم.. تفاصيل برنامجى الانتخابى الأحد المقبل شاهدته ماجدة سالم الفقرة الرئيسية للبرنامج حوار مع الدكتور عبد المنعم أبو الفتوح القيادى الإخوانى والمرشح المحتمل لرئاسة الجمهورية نفى الدكتور عبد المنعم أبو الفتوح، القيادى الإخوانى وأمين اتحاد الأطباء العرب، أن يكون ترشحه للرئاسة كمستقل يعد إحدى مخططات جماعة الإخوان حتى يصلوا للسلطة بطريق غير مباشر، مستنكرا هذا التصور قائلا: "لا أقبل هذه الألاعيب وترشحت مستقلا، لأننى سأكون رئيسا لكل المصريين وليس لجماعة الإخوان". أضاف أبو الفتوح أن الإخوان ينفذون الآن ما دعا إليه منذ ثلاث سنوات من فصل العمل الحزبى عن الدعوى أى فصل الجماعة عن الحزب، وأن هذا الأمر تم بالفعل نظريا ويحتاج لمزيد من التجربة والممارسة ليتحقق من الناحية العملية، لأنه لا يجوز قانونيا أن تكون جماعة الإخوان فرعا من الحزب أو العكس، رغم أنهم مازالوا غير قادرين على تحقيق الأمر، وتتدخل الجماعة فى انتخاب رئيس الحزب وأعضاؤه وتشكيله وتسيطر على كل شئونه، وهذا خطأ من وجهة نظرى. وأكد أبو الفتوح أنه لن ينضم لحزب الحرية والعدالة بسبب مشروع ترشحه لانتخابات الرئاسة ورغبته الترشح مستقلا حتى لا يرتبط بقوة معينة، مشيرا إلى أن بعضاً من الأطراف من داخل جماعة الإخوان تعاملوا مع قرار ترشحه للرئاسة بسلوك شخصى لا يتسم بالنبل أو المروءة، مضيفاً أن الإخوان هم "تجمع بشرى" وليسوا ملائكة ومازالت بعض مستويات الإدارة فيها تحدث بعض الاغتيالات المعنوية له بعد الترشح، قائلا: "لا يوجد مانع من استقالتى من جماعة الإخوان إذا اقتنعت أن ذلك سيحقق مصلحة الوطن ولن أتردد لحظة إذا كانت مصلحة مصر فى عدم انتمائى إلى أى مؤسسة". وأكد أبو الفتوح أن مصر إسلامية منذ 14 قرنا وستظل إسلامية، رغم ما أصابها من بعض الخلل بسبب الانحلال والانحراف والممارسات التى تمت من بعض الحركات المتطرفة من التيارات الإسلامية وأساءت لفكرة الدولة الإسلامية التى عندما تتبادر الآن فى الأذهان يصاحبها صورة فرض الحجاب بالقوة، ومنع السياحة وإقامة الحدود ولا يتطرق التفكير لأسس الإسلام الحقيقية من العدل والحرية والتنمية، مضيفا أن الهوس الدينى لا يعبر عن التدين، ويجب أن يكون الإسلام حاضرا فى الأرواح والقلوب وليس بهذه الصورة التى تسىء له قائلا: "هناك فرق بين الدعوة للدين والقهر عليه، لأن قهر الناس على أشياء ضد حرياتهم الفردية يخلق مجتمعا يعج بالمنافقين، والدعوة لا يصاحبها سيطرة أو حتى قهرا معنويا والإسلام دين نصح وإصلاح". وأشار القيادى الإخوانى إلى أن 99% من القانون المدنى المصرى الموجود الآن مستقى من المبادئ الإسلامية وقوانين العقوبات بعض الأداء فيها تختلف مع الشريعة الإسلامية، ويمكن تقنينها، وعظمة القرآن أنه كتاب هداية للبشرية، مؤكدا أن الدولة فى الإسلام مدنية يديرها البشر، ويضعوا قواعدها وفق المبادئ الكلية للإسلام. عن ملف الأقباط وموقفهم من ترشح إخوانى لرئاسة الجمهورية قال أبو الفتوح : "يحزننى أن أجد شريكى القبطى فى الوطن يخاف منى ولابد أن يعلم الأقباط أنهم ليسوا ضيوفا على مصر أو أقلية، وإنما جزء أصيل من مصر، وله ما لغيره من الحقوق والواجبات، ولن أقبل العدوان على حقه، ويجب أن نعلم أن المواطنة هى أساس الحقوق والواجبات والإسلام فرض علينا حماية الأقباط بدمائنا، فبعض المتطرفين من الجانبين قد يستغلون أجواء الفتنة لتحقيق أهداف خاصة، خوف الأقباط غير مبرر ويمكن معالجته بكيمياء الحرية". وفيما يخص أحداث إمبابة أكد أبو الفتوح أن حرية الاعتقاد هى أولى مبادئ الحرية، حيث يكون الإنسان مسيحيا ويذهب للإسلام أو العكس دون تدخل الأزهر أو الكنيسة أو أى إنسان، لأن حق الاعتقاد مكفول، مضيفا أن التحول لدين آخر لا يعد ردة، ولا مكان له، لأنها تساوى الآن جريمة الخيانة العظمى، ولا يجوز لأحد أن يفتش فى نوايا الإنسان ويحكم على قوة إيمانه أو اعتقاده، مؤكدا مسئولية الدولة فقط عن توفير حق الاعتقاد للمواطنين، لأن القهر على عقيدة يعينها ينشئ متدين منافق. وأكد أبو الفتوح "لا أمانع أن يكون نائبى عند تولى الرئاسة قبطى أو حتى امرأة، فالكفاءة هى الفيصل فى تولى المناصب ولا شىء بعد ذلك، لأنها من أهم معالم التقوى وأن يتوفر فيه كل ما يحقق مصلحة الوطن". وعن برنامجه الانتخابى أكد أبو الفتوح أنه بصدد الانتهاء من إعداد برنامجه الانتخابى نهائيا، وسيتم إعلانه فى مؤتمر صحفى يوم الأحد القادم لتقديم البرنامج مفصلا وطرح كافة نقاطه وخطواته، مضيفا أن الأسس التى يقوم عليها برنامجه يأتى فى مقدمتها الاهتمام بتطوير التعليم والبحث العلمى الذى يعد أساس المجتمع والعمل على إطلاق الحريات البشرية ونشر العدالة. وأضاف أبو الفتوح أن ملف الاستثمار سيكون من الأولويات أيضا وسيضع آليات لإنقاذ الاقتصاد المصرى تتلخص فى العمل على تحفيز المستثمرين العرب، وتقليل سعر الفائدة وتشجيع القطاع الخاص بعد استقرار الأمن ومعالجة الأزمات التى خلفها النظام السابق، خاصة فى ملف النيل لتحسين وتطوير الزراعة وتحقيق الاكتفاء الذاتى وتشجيع الاستهلاك والإنتاج وتحريك السوق وأضاف قائلا: "منزعج من الأداء الأمنى حتى الآن وأصبحت أتشكك أن هناك أطراف لا تريد للأمن أن يستقر، وأتصور أن واجب وزير الداخلية تدعيم الأمن بمزيد من الإفراد، خاصة فى ظل البطالة التى تعانيها مصر وهناك تباطؤ شديد فى عودة الأمن". ورفض أبو الفتوح موقف الشباب من قضية الانتفاضة الفلسطينية وتوجههم إلى الدعوة للزحف نحو غزة لتحريرها، لأن هذه ليست مهمتهم، وإنما مهمة مؤسسات الدولة والجيش وأنه لا يجوز أن يتوجه هؤلاء الشباب لغزة وهم عزل من الأسلحة وإلا سيكون انتحارا قائلا: "هذا تفكير ساذج من الشباب فالصهاينة لن يتركوهم ينفذوا خطتهم، وإنما ستقابل ذلك بعدوانية وتفعل كما قتلت متظاهرين فى الجولان والأردن، اعملوا مظاهرات مليونية أو مظاهرة أمام السفارة الإسرائيلية أو فى ميدان التحرير لمناصرة أهل غزة بالتأييد المعنوى أو الإنسانى بإرسال المساعدات لهم". وعن علاقة الأقباط والمسلمين فى مصر أوضح أبو الفتوح أن هناك ممارسات تتم من الطرفين يمكن أن تعالج ولا وجود لمخاوف الأقباط خاصة مع وجود شخصية إسلامية معتدلة لها علاقة طيبة ولها مواقف تطمئنهم ولها دور كبير فى معالجة أشياء كثيرة. وأكد أبو الفتوح أن زوجته لديها مبدأ منذ زواجهم أن أدوارها فى الحياة تتلخص فى منزلها وأولادها والدور الثانى فى عملها كطبيبة ولا تريد أن تغادر هذين الواجبين حتى أنها ترفض اللقاءات الإعلامية والصحفية قائلا "زوجتى لا تنتمى للحركة الإسلامية رغم أنها متدينة وصالحة ولا تنتمى للإخوان وعندما أصبح رئيسا ارفض تسميتها بالسيدة الأولى ولا أؤيد تواجدها على الساحة دائما بصفتها زوجة الرئيس وبدور مميز وسيكون لها نشاطاتها الخاصة الاجتماعية التى تؤديها الآن بالفعل " مؤكدا أنها لا تمثل يوما عقبة فى طريق عمله أو اختياراته بل أنها كانت داعمة وتتحمل المسئولية كاملة فى أوقات الأزمات كالتى مرت بها الأسرة عند اعتقاله لمدة خمس سنوات حيث كانت تمثل حينها مصدر الرزق للأسرة رافضة أن تلجأ لأحد غير الله. وعن دعم جماعة الإخوان بأصوات أعضائها لأبو الفتوح فى الانتخابات الرئاسية أكد أن التصويت هو واجب فردى قائلا: "لا أدعو أحدا أن يعطينى صوته، ولكن ادعوه أن يراعى ضميره الوطنى فى الاختيار بصدق والإنسان الذى يحترم نفسه وعقله وضميره لا يقبل من أحد أن يملى عليه ما يفعل، وانقسام الإخوان لفريقين من تأييدى أو عدمه هم جميعا محل احترام، وليس صحيحا أن ترشحى يمس مصداقية الجماعة فى إعلانها عدم ترشيح أحد أعضائها للرئاسة"."بلدنا بالمصرى".. "السلمى" المصالحة بين فتح وحماس هو من أكبر عوامل الدعم التى قدمتها مصر للدولة لفلسطين وإسرائيل أصبحت فى "توهان".. "بلدنا بالمصرى" ينظم مناظرة بين أربعة من ممثلى الأحزاب شاهده عزوز الديب أكد المهندس محمد شعيب، نائب رئيس هيئة البترول للعمليات، بأنه لا يوجد لدينا أزمة فى السولار، فالكميات التى يتم ضخها كافية تماما لأى استخدامات، أما عن بعض المشاكل المثارة حاليا فى هذا الملف فسيتم حلها خلال أيام. أشار شعيب إلى أن شهر مايو هو شهر الحصاد فى مصر، وهو الأمر الذى يزيد من معدلات استهلاك السولار، حيث يتم استخدامه فى تشغيل الماكينات والمعدات الخاصة بحصاد المحاصيل الزراعية. من ناحية أخرى أكد جمال العربى، رئيس عام امتحانات الثانوية العامة، خلال مداخلة هاتفية، على طلاب الثانوية العامة الراغبين فى التحويل أن يتوجهوا الآن مباشرة إلى لجنة الكنترول التابع لهم لعمل إجراءات التحويل، حرصا على مستقبلهم فى هذه الفترة الحرجة بالنسبة لهم، وأوضح العربى بأن الطلاب سيجدون عنوان اللجنة مدون على رقم الجلوس الذى تسلموه، وذلك فى أى وقت من الساعة 12 ظهرا وحتى 7 مساء. الفقرة الأولى للبرنامج: الثورة المصرية والقضية الفلسطينيةالضيوف: على السلمى مساعد رئيس حزب الوفد إبراهيم الدراوى مدير مركز الدراسات الفلسطينية وائل قنديل مدير تحرير جريدة الشروق أكد على السلمى، مساعد رئيس حزب الوفد، بأن ما فعلته الثورة من توقيع المصالحة بين فتح وحماس هو من أكبر عوامل الدعم التى قدمتها مصر للدولة الفلسطينية القادمة، لأن إسرئيل من بعد 11 فبراير وحتى الآن تعيش فى حالة "توهان"، ولكن لم الشمل العربى يعد من أهم القضايا المطلوب تحقيقها الآن. أوضح إبراهيم الدراوى، مدير مركز الدراسات الفلسطينية، أن نبيل العربى قادر على أن يعمل على اتحاد العرب ضد الغطرسة الإسرائيلية، مؤكدا أنه سيجمع الشمل العربى. تحدث وائل قنديل مدير تحرير الشروق قائلا: أنا أثق أن هناك أصابع إسرائيلية تعمل على بث الفتنة الطائفية فى مصر سواء باستخدام أفراد بالداخل أو من خلال إطلاق الشائعات، لكن فكرة قيام بعض المتظاهرين من اقتحام مبنى السفارة الإسرائيلية هو أمر مرفوض تماما، فأنا مع أن تقام مظاهرات ضد إسرائيل فى أوقات معلن عنها مسبقا يتم فيها التنديد بما تقوم به إسرائيل من قتل الفلسطينيين، ولكنى لست مع أمر اقتحام السفارة. الفقرة الثانية للبرنامج: "مناظرة بين أربعة من ممثلى الأحزاب"الضيوف: شهاب عبد المجيد ممثل عن حزب الجبهة الديمقراطى زياد العليمى ممثل عن حزب المصرى الديمقراطى مصطفى النجار ممثل عن حزب العدل أحمد خيرى ممثل عن حزب المصريين الأحرار أكد زياد العليمى، ممثل عن الحزب المصرى الديمقراطى، ليس هناك جدوى من الحديث عن الديمقراطية دون تحقيق عدالة اجتماعية، والعدالة الاجتماعية ليس مدخلها العمل الخيرى، وإنما مدخلها هو أن يحصل المواطن على حقه. أشار مصطفى النجار إلى أن المصريين فى حاجة إلى برامج حقيقية واجبة التنفيذ، فحزب العدل يقدم نموذجا واقعيا للمصريين، فهو حزب العدل والحلم، ويقوم على إداراته الشباب مع الاستعانة بخبرات بعض الشخصيات المحنكة، فالحزب يعرض تجربة خصوصية مصرية يرى فيها المصريين أنفسهم. أوضح أحمد خيرى بأنهم يعملون فى حزبهم على خلق الليبرالية المصرية، فنحن منفتحون على كل الآراء والأحزاب، ونعمل على طرح قيم الحرية وفق العادات المصرية. تحدث أحمد خيرى اختارت دخول هذا الحزب، لأن الأشخاص الذين طرحوا فكرته يؤمنون بدور الشباب، فقد تمكن الحزب فى أقل من شهر ونصف من جمع 35 ألف عضو، فنحن نعمل على التواصل مع الشارع مباشرة ولم نكتفِ فقط بالكلام، فالمهم هو الفعل. أضاف العليمى قوتنا الرئيسية ليست فى المال، ولكن فى قوة الشباب الذين يعملون على دعم الحزب، لكن دفعنا دما كثيرا لنحصل على الحرية، وغير مقبول أن ندفعها مثلها مرة أخرى فى عملية الانتخابات ومصر التى نحلم بها لا تقبل الفقر أو الظلم أو الجهل أو التفرقة بين المسلم والمسيحى. مصطفى النجار: "أتمنى أن يكون مجلس الشعب القادم ممثلا فيه كل القوى السياسية وألا توجد به أغلبية ولا عنصر من أعضاء الحزب الوطنى لا يمكن أن يكونوا ضمن أى أحزاب بعد الثورة، وتفكيرنا عن كيف سنتعامل معهم بعد ذلك سيكون ربما بعد 4 سنوات من الآن، فهم كانوا ضد فكرة الديمقراطية. وأوضح شهاب عبد المجيد بأنه يخاف بشدة إذا حدثت الانتخابات فى مثل هذه الظروف، لأنه ستحدث أشياء لن نستطيع أن نسيطر عليها مطلقا، ومصر أكبر من أى حزب يحاول أن يسيطر على الحياة السياسى. طلب أحمد خيرى، ممثل حزب المصريين الأحرار، من الجميع أن يدركوا أننا فى وضع صعب اقتصاديا وسياسيا، ولا يمكن أن نتحدث عن أمور حدثت فى الماضى فلابد أن ننظر للمستقبل، ولابد أن نعرف أن الناس لديها وعى تام وتعرف جيدا من كان مع الثورة ومن كان ضدها.

أهم أخبار مصر

Comments

عاجل