المحتوى الرئيسى

"أنان": الثورة المصرية بحاجة لقيادة قبل أن يتم سرقتها

05/17 14:17

قلل كوفى عنان، الأمين العام السابق للأمم المتحدة، من المخاوف الغربية بشأن ما يمكن أن تسفر عنه الانتفاضات العربية من ظهور قوى "تدميرية"، فى البلاد، وفق تصريحاته بصحيفة الفايننشيال تايمز. وقال عنان إن هذه المخاوف ليست مستبعدة تماما لأنه الثورات بطبيعتها لا يمكن توجيهها بشكل كامل، فهناك الكثير من القوى التى تعمل حاليا من حيث لا نعلم أين وكيف ستنتهى. واستدرك أن ما هو مشجع فيما جرى خاصة فى مصر وتونس، أن جميع القوى من أبناء البلد، فهى قوى خارجة من الشعب تسعى للتغيير والكرامة والحرية والديمقراطية. لكن هذه المخاوف تقف على كيفية إدارة هذا التغيير، مما قد يسفر عن نتائج لا يتمناها أحد، وخطورة الأوضاع حاليا أن هؤلاء المستفيدين هم الذين كانوا منظمين مسبقا، لكن الشباب الخلاق والمثالى الذى تواجد بالميدان وقت الثورات ليس لديهم الفرصة لتنظيم أنفسهم سياسيا، ليكونوا قادرين على السعى نحو تحقيق أحلامهم فى 6 أشهر، وأن يلعبوا دورا فى المستقبل. ويقول إنه مازالت هناك مشكلات تواجه تكوين أحزاب سياسية فى مصر، ويذكر قائلا: "لقد عايشت مثالاً مع صديقى الرائع د. محمد البرادعى، الذى ذهب باحثا عن التغيير فى بلاده مصر، لكنه اكتشف كم من الصعب أن يشكل حزبا سياسيا، فلم يستطع جمع تمويل للحزب كأحد الأعباء التى واجهته". وختم: لا يزال هناك الكثير من الطاقة والإصرار التى يحتاجها هؤلاء الشباب، كما أنهم بحاجة أكيدة إلى قيادة قادرة على شق الطريق قبل أن يتم سرقة الثورة على يد القوى المنظمة التى لا تتشارك معهم الأحلام.

أهم أخبار مصر

Comments

عاجل