المحتوى الرئيسى

اشتراكيو فرنسا يتخبطون بعد ستراوس

05/17 13:35

قالت صحيفة لوفيغارو الفرنسية إن اعتقال مدير صندوق النقد الدولي دومينيك ستراوس كان بتهمة محاولة اغتصاب خادمة في أحد فنادق نيويورك كان يوما أسود للاشتراكيين الذين كانوا يعدونه لمنافسة الرئيس نيكولا ساركوزي في انتخابات العام المقبل.وأوضحت الصحيفة أن ما حدث هز أروقة الحزب الاشتراكي وأن زعيمة الحزب مارتين أوبري استقبلت الخبر بذهول. ولدى وصولها بعد ظهر أمس الاثنين اكتفت بحديث مقتضب، وقالت إنها صدمت وهي ترى ستراوس كان وهو مكبل في الأصفاد، وهي تريد الآن معرفة حقيقة ما جرى. وقالت الصحيفة إن الحادثة دمرت المستقبل السياسي لستراوس، لكن لمارتين أوبري همٌّ واحد وهو الحفاظ على الحزب من التأثر بالفضيحة، ونقلت عن الرجل الثاني في الحزب آرليم ديزير قوله إن "الحزب الاشتراكي لم يضعف ولم يفقد قيادته وله زعيمة وهي مارتين أوبري".وقالت أوبري أمس الاثنين "لمدة ثلاث سنوات وأنا السكرتير الأول للحزب الاشتراكي، وأعتقد أنه مهما كانت الظروف والحالات الطارئة، فقد حاولت دائما كما في حياتي العادية أن أحافظ على مستوى أداء الحزب وأن أكون عند حسن ظن الفرنسيين"، وأضافت ردا على سؤال بشأن ترشيحها في الانتخابات التمهيدية؟ "أنا الآن أواجه وضعا آخر".وقالت لوفيغارو إن سبب السؤال هو أن أوبري وستراوس تعاهدا بعدم مواجهة بعضهما البعض في الانتخابات الأولية للحزب الاشتراكي، وأوضحت الصحيفة أنه ما لم يحدث منعطف مثير في الأحداث وتبرئة ستراوس فإنه لن يستطيع المنافسة في وقت قريب.ويقول العضو عن سين سان دنيس دانيال غولدبرغ أحد المبادرين بالدعوة لصالح مارتين أوبري "لا يمكننا أن نقول إن السؤال المطروح الآن هو بالضبط بنفس الطريقة لمارتين أوبري"، كما حثها مؤيدوها على الظهور وعدم ترك الفراغ، بينما يتوقع أصدقاؤها أياما عدة من الصمت إذ قال أحدهم "لأنها إذا تحركت سيبدو الأمر وكأنها تستعجل".ولعدم إظهارها كمرشحة افتراضية فإن أنصارها يريدون دحض فكرة أن ستراوس كان على وشك أن يعلن ترشيح نفسه، وهذا خلافا لكل المؤشرات التي تتحدث عن العكس.ويقول فرانسوا لامي وهو مساعد مارتين أوبري "أنا لا أعرف ما إذا كان ستراوس كان سيترشح، يجب احترام الإجراءات لأن الترشيح يتطلب تقديم ملف. وعلينا اتباع الخطوات التالية".ومن جهته يقول راضي حمادي أحد مسؤولي جناح اليسار بالحزب "لا أعتقد أن سقوط ستراوس كان يعني فشلا في الانتخابات الرئاسية". وأضاف "هناك قصة وسائل الإعلام وهي جاءت في قالب انتحاري؛ فهي تعطي صورة مرشح شبه حاصل على إجماع الناخبين لكنه يسقط في الانتخابات، وهذا سيسمح للجناح الآخر بتمرير أي خيار ثان سواء مارتين أوبري أو فرانسوا أولاند أو سيغولين رويال".وقال النائب الأوروبي عارف قادر وهو مقرب من أولاند "هذا لا يعني أن الحزب الاشتراكي فاسد، ودومينيك ستراوس كان مرشحا محتملا فقط". وأوضحت الصحيفة أنه يمكن للأمين العام السابق الذي يتحرك منذ أسابيع أن يستعيد موقعه السابق وفق استطلاعات الرأي.وغدا الأربعاء ستلتقي مارتين أوبري أعضاء المكتب الوطني بشكل استثنائي. ومعظم المسؤولين سيكونون موجودين، بما في ذلك فرانسوا أولاند وسيغولين رويال خاصة .. ثم ستتجه إلى بوردو لعقد اجتماع مع النشطاء كما ستشارك في "منتدى الأفكار" الذي سيتناول البحث والتعليم العالي. وقال فرانسوا لامي "يجب علينا أن نكون في المستوى، فالحياة لا تتوقف".

أهم أخبار مصر

Comments

عاجل